شرطة أردوغان تواصل حملات توقيف الصحفيين وسياسة كم الأفواه

شرطة أردوغان تواصل حملات توقيف الصحفيين وسياسة كم الأفواه

في إطار سياسة كم الأفواه وتقييد الحريات التي تنتهجها سلطات نظام رجب أردوغان أوقفت الشرطة التركية اليوم مراسلين صحفيين في مدينة نصيبين التابعة لمحافظة ماردين جنوب شرق تركيا أثناء تغطيتهما الأحداث في المدينة.

وذكر موقع “ديكن” أن شرطة العمليات الخاصة أوقفت مراسلي وكالة “دجلة” للأنباء بعد مداهمة المنزل الذي يقيمان فيه مشيرا إلى عدم معرفة سبب توقيفهما.

من جهة أخرى ذكر موقع “صول خبر” أن شرطة أردوغان أوقفت اليوم عضو التنظيم الشبابي للحزب الشيوعي التركي أحمد باتور أثناء خروجه من جامعة “يلدز” التقنية في مدينة إسطنبول وذلك بتهمة إهانة اردوغان وتعليقه لافتة كتب عليها الحقائق أقوى من أردوغان.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يتخذ نظام أردوغان فيها إجراءات ضد الصحافة التركية التي أسهمت بشكل كبير في فضح تواطؤ حكومة حزب العدالة والتنمية ودعمها للإرهابيين بالمال والسلاح والمعلومات الاستخباراتية بما يسهل لهم تنفيذ جرائمهم بحق الشعب السوري كما سبق لنظام أردوغان أن اعتقل مئات الصحفيين والإعلاميين وأغلقت أجهزته الأمنية مؤسسات إعلامية عدة بسبب مواقفها الرافضة لسياسات أردوغان القمعية والتعسفية.

يذكر أن لجنة حماية الصحفيين الدولية صنفت تركيا عام 2014 بأنها البلد الأول عالميا في قمع الحريات الصحفية وسجن الصحفيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

adana escort - escort adana - mersin escort - mersin escort bayan - escort