رئس الأركان التركي: إعادة العلاقة مع الدولة السورية شرط اساسي لمحاربة الارهاب

رئس الأركان التركي:  إعادة العلاقة مع الدولة السورية شرط اساسي لمحاربة الارهاب

وصف رئيس الأركان التركي السابق ايلكار باشبوغ الوضع الأمني والعسكري في تركيا بأنه كارثة بسبب فشل حكومة حزب العدالة والتنمية في معالجة الوضع الأمني الحالي.

وقال باشبوغ في كلمة بجامعة “عزت بايسال” في مدينة “ازميت”.. “إذا استمر الوضع في تركيا بهذا الشكل فإن المستقبل سيحمل الكثير من المفاجات الخطيرة للدولة التركية” مشيرا إلى ان محاربة الإرهاب لن تتم إلا بمعالجة إقليمية ودولية شاملة شرطها الأساسي العودة الى العلاقة مع الدولة السورية فورا.

وأضاف باشبوغ.. “إن الهدف الرئيسي للحكومة والدولة التركية يجب أن يكون المصالحة مع سورية واعادة العلاقات معها فورا إضافة إلى تطوير العلاقات مع إيران وروسيا والولايات المتحدة الامريكية بحيث يسهم ذلك في إنهاء الازمة في سورية وتحقيق الامن والاستقرار في المنطقة”.

من جهته أكد النائب في البرلمان التركي عن حزب الشعب الجمهوري محرم أينجا أن رجب أردوغان مسؤول مباشرة عن كل ما تعرضت له سورية من قتل ودمار ومآس.

وقال أينجا خلال ندوة إعلامية في اسطنبول: “إن أردوغان سبب الارهاب في سورية والمنطقة فهو الذي كان يحلم أن يكون سلطانا وخليفة ويصلي في الجامع الأموي بدمشق ولكنه أصبح الآن يصلي على أرواح الجنود وعناصر
الامن الاتراك الذين يقتلون يوميا في جنوب شرق البلاد”.

وأشار أينجا إلى أن أردوغان يدعم كل الجماعات الإرهابية في سورية والمنطقة وفي مقدمتها “داعش” و”النصرة” كما أنه حول تركيا إلى ملاذ آمن لها.

وأوضح أينجا أن السبب الاخر في هذا الارهاب الذي تتعرض له تركيا هو سياسات أردوغان الاستبدادية والتعسفية ضد كل فئات الشعب التركي والتي تسعى إلى إقامة نظام ديكتاتوري فاشي شبيه بنظام هتلر في المانيا.

المصدر: سانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.