حوار مع ذاتنا …بقلم رئيس التحرير

حوار مع ذاتنا …بقلم رئيس التحرير

الحوار مع الذات جملة درسها الكثيرون من العلماء وانا اسطر هنا فكري عن هذه الحوار فالحوار مع الذات تلجأ إليه ان كنت تريد إثبات رأي فالحوار مع الذات يقوي رأيك الصحيح المنطقي وتصبح أنت محاور نفسك فإذا سألك تجاوب وإن سألته ماذا سيجاوب …
هذه الأفكار يجب أن تحللها لا بل وتصقلها فتتمرن مع ذاتك و تقرأ و تستمع وإن أردت الكلام فتكلم بمنطق…
فذاتنا البشرية تلك المتقلبة التي تتصارع في كل حين وفي كل وقت نتيجة لتغير في عوامل الوسط الخارجي تحثها على التغير لواقع أسوء حالا لأن التغيير دائما نحو الأسوء في مجتمعاتنا البشرية وهذا واقع حقيقي وصريح ولا يمكن انكاره ..
حكم العقل والمنطق والفكر الصحيح ولا تنسى الأستماع إلى الآراء قبل أن تكون رأيك الخاص
وأن تجمع اقلامك ودفاترك في فكرك وتكتب وتجيب أو حتى بمذكراتك وأين أخطأت حتى تصيب
فالإنسان مخلوق رائع يمكنه فعل المستحيل ويحققه بإتقان بمجرد التحاور مع الذات ولو قليلا
ربما لذلك أصحاب مرض التوحد يعتبرون أذكياء لأن حوارهم الذاتي كبير جدا لدرجة لم يعودوا يثقون بأحد إلا بأنفسهم …….
لا تعتمد بكتاباتك على ما كتبوه قبلك بل اقرأ ما كتبوه وتميز بما كتبت ….
فكرك ملكك سيطر عليه وتحكم به ووجه لضعاف التفكير وحتى المفكرين وأعطيهم معلومة لا مجال للمناقشة بها لأنك ناقشتها مع ذاتك قبل أن تطرحها…
نعم هذه النصائح تساعدك في الحوارات وفي المنتديات الأدبية والسياسية
كتبتها بعد التناقش مع ذاتي لأكون لكم هذا التقرير المفيد الذي يخطب العقل والقلب
بعيدا عن اللغة الخطابية المملة في التقرير المكتوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.