كوريا الشمالي تتحدى أمريكا بتجربة نووية جديدة

أعلن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون، أن بلاده ستقوم خلال فترة قصيرة بتجربة نووية وإطلاق أنواع عدة من الصواريخ البالستية، مؤكدا أن هذه التجارب ترمي إلى زيادة “قدرة الهجوم النووي” لكوريا الشمالية.
وبحسب “رأي اليوم”، فقد أفادت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الثلاثاء، بأن بيونغ يانغ أعلنت أيضا أنها أجرت بنجاح اختبار محاكاة لإعادة دخول صاروخ يحتوي على رأس حربي نووي إلى الغلاف الجوي، وهي تكنولوجيا لازمة لتنفيذ ضربة نووية في القارة الأميركية، وفقا للوكالة الشمالية.
وأكدت الوكالة أن الزعيم الكوري الشمالي أشرف شخصيا على تلك التجربة التي تحاكي مرحلتي الحرارة الشديدة والاهتزاز اللذان يمر بهما الرأس الحربي النووي لدى عودته إلى الغلاف الجوي.
وأضافت: أن التجرية قدمت “ضمانة أكيدة على جدارة الصاروخ الباليستي العابر للقارات”.
في مطلع آذار/ مارس تبنى مجلس الامن الدولي سلسلة جديدة من العقوبات القاسية على كوريا الشمالية بسبب تجاربها النووية والبالستية.
ويأتي الإعلان عن التجارب الأخيرة وسط تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية بعد إطلاق الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية الأسبوع الماضي أكبر مناورات عسكرية مشتركة في تاريخهما في المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.