تعرف على السلاح الأمريكي الجديد التي دخل سورية لمحاربة داعش

سوريا الاعلامية – خاص – ستيفن صهيوني

درست الولايات المتحدة الأميركية نشر قاذفات إستراتيجية ضد تنظيم “داعش” من نوع B_52 “ستراتوفورتيس” قادرة على إسقاط ” 32″ طناً من القنابل في آن واحد ، وذلك حسب مسؤولين في سلاح الجو الأميركي ، حيث أفادوا بأن هذه الطائرات ستحل محل القاذفات الإستراتيجية الأسرع من الصوت” “Rockwell B-1 Lancer في ضرب مواقع إرهابية قرب “كوباني” في سورية . وتقوم الطائرات الأميركية بقصف تنظيم “داعش” منذ أكثر من عام انطلاقاً من قواعد جوية في المملكة العربية السعودية وقطر إضافة إلى قاعة “إنجرليك” الجوية التركية ، في إشارة غير واضحة فيما إذا كانت طائرات B_52 ” ” ستستهدف جهاديين انطلاقاً من أكبر القواعد الجوية الأميركية في أوروبا .

ولفتت وزارة الدفاع الأميركية إلى أن هذه الطائرات دخلت الخدمة منذ عام “1962”م وكانت قد استخدمت في العمليات العسكرية ضد أفغانستان ، حيث أكد “مايك هولمز” نائب رئيس هيئة الأركان في الخطط الإستراتيجية قدرة هذه الطائرات على القيام بمهمات صعبة وستبقى ضمن الخدمة حتى عام “2040” م مشيراً إلى قدرتها على حمل قنابل نووية تستطيع من خلالها تهديد أي دولة مستعصية على أميركا. وفي مطلع كانون الثاني قال القيادة الأميركية أن مقاتلاتها من نوع B-52 S حلقت على ارتفاع منخفض فوق أراضي كوريا الجنوبية رداً على التجربة النووية الاستفزازية التي قامت بها الأخيرة ، كما حلقت في أواخر ديسيمبر “2015 ” فوق بحر الصين الجنوبي الذي تدعي الصين السيادة عليه ، ورفعت بكين على خلفية الحادث شكوى إلى وزارة الدفاع الأميركية .

ورداً على مشاركة الطائرات الروسية في ضرب مواقع الجماعات المسلحة في سوريا ، أفاد قائد عسكري أميركي بأنه تم الإعلان يوم الخميس عن نشر ثلاث قاذفات” B-52 S” في أوروبا للمشاركة في مناورات عسكرية في النرويج . يُذكر أنه منذ أواخر نوفمبر 2015 قامت روسيا بشن غارات جوية على أهداف التنظيمات المسلحة في سورية مستخدمة قاذفات استراتيجية من نوع , ” Tu-22s” قادرة على إسقاط قنابل تقليدية وقاذفات من نوع” Tu-160s, Tu-95s ” قادرة على إطلاق صواريخ طويلة المدى من نوع “Kh-101 cruise”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.