علمـاء ألمـان: المنـاخ هـو سـبب الحـرب في ســوريا.

علمـاء ألمـان: المنـاخ هـو سـبب الحـرب في ســوريا.

“علميـاً: السبب الرئيسـي للحـرب في سـوريا هو التغيّـر المناخي، دون وجـود أسـباب حقيقية للحرب.”

بهذا العنوان أصدر علمـاء ألمان  بحثاً علمياً شـاملاً لعدة أبحاث عالميـة قامت بها معاهد أبحاث المناخ في دول متفرقة، نشرتة صحيفة دير شبيغل الإثنين 15 شباط 2016، صدر البيان عن اتحـاد علماء المناخ في ألمانيـا DKK Deutsches Klima Konsortium.

يؤكد هذا البحث ما جاء في البيان الختامي مؤتمر التغير المناخي الذي انعقـد في شهر كانون الأول 2015 في باريس.

يقول العلمـاء الألمان: “لدى بحثنـا عن أسباب حقيقية لما يجري في سـوريا، وجدنا أن التغيّـر المنـاخي هـو أقوى الأسـباب، والذي ترافق لاحقاً مع الصراع العسكري مؤدياً لحرب لا تنتهي. سـجلت سـوريا بين عامي 2006 و 2010 أسـوأ سـنوات جفـاف في تاريخها ومنذ بداية القياسات المناخية، جفافٌ لم يُسـجل مثيلهُ طوال القرن العشـرين، مما دفع للهجـرة داخل وخارج سوريا. وقالت البرفسورة Christiane Fröhlich من جامعة هامبورغ: “أدى الجفاف لصعوبات اقتصادية وجوع في بعض المناطق، وترافق هذا الجفاف مع سـوء إدارة الحكومـة السورية، التي لم تعالج موضوع الجفاف بطريقة صحيحة، فرفعت أسعار المحروقات مؤدية لانهيار الزراعة في منطقة الجزيرة السورية، وبدأت تحفر الآبـار وتقضي على مخـزون الميـاه الجوفيـة.” وقال خبير المناخ في هيئة الارصاد الجوية الالمانية بول بيكر: “إنّ عدم هطول الأمطار في سوريا هو ظاهرة غير طبيعية.”!.

كما أكدت دراسة أجراها أرون سيان، صدرت عن معهد السلام الأمريكي في حزيران 2011، أنّ نشأة تنظيم  بوكو حرام الإرهابي في نيجيريا، جاء بعد تحولات بيئية وتغير في المناخ، حيث استفاد التنظيم من هجرة 200 ألف مزارع تشادي إلى نيجيريا عقب موجات الجفاف والتصحر في تشاد، وقام بتجنيد عدد كبير من النازحين التشاديين ضمن مقاتليه.

التغيرات المناخية وعلاقتها بالثورات العربية، هو ما أكدته دراسة “الربيع العربي والتغير المناخي” الصادرة عن مركز المناخ والأمن في واشنطن في عام 2013، حيث أخفقت دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تلبية احتياجات المواطنين، والتصدي لموجات الجفاف والتصحر، ونقص إمدادات الطاقة دفعتهم للمشاركة في الاحتجاجات السياسية.

كان الصحفي الأميركي توماس فريدمان قد قال بصحيفة “نيويورك تايمز” 10 شباط 2014: “جاءتْ الاحتجاجات في سورية بعد أربع سنوات من أسوأ موجة جفاف في تاريخ البلاد.!”

قبل فريدمان وفي دراسة  للبرفسور الأميركي جون وتربري John Waterbury ، أستاذ الاقتصاد السياسي في جامعة نيويورك بعنوان “الاقتصاد السياسي للمناخ في المنطقة العربية” صدرت عام 2013، قال: “أدت موجات الجفاف السابقة للعام 2011 لتدمير الأراضي الزراعية في شـرق سوريا، والتي ينتفع منها ما لا يقل عن 800 ألف شخص، وتسببت في نفوق ما لا يقل عن 85% من الثروة الحيوانية للناس هناك، تسبب ذلك في نزوح سكان المناطق الريفية للبحث عن فرص للعمل في المدن الكبرى، وقاموا بتأسيس حزام من التجمعات العشوائية التي تحيط بالمدن الكبرى، مثل حماة وحمص ودرعـا، وهو ما أسهم بشكل كبير في تفجر الصراع في سوريا.”

حتى داعش أدركت أهمية المناخ! فسيطرت على السدود في الفلوجة والموصل وزمار وسنجار وربيعة في العراق، وسد الفرات في سوريا، واستقرت على مجرى الفرات ودجلة، بالإضافة لسيطرتها على المناطق الزراعية، أليس هذا غريباً!؟

 

كلّ ما ورد سابقاً هو من مصادر معادية لسوريا، نقلتهُ بحرفيته، وهو نصف الحقيقـة، النصف الباقي يقول:

حقّـاً باتَ المنـاخ أهمّ من السـياسة، بهذا القول نشرتُ بحثاً حول ما دار وما يدور في مجال حرب المنـاخ، وهي بنفس خطورة الحرب النوويـة يمكنكم قراءته على الرابط:  http://goo.gl/IwDvWm

قبل أن نتهم الحكومة السورية بالفشل بإدارة أزمة الجفـاف، وهذا صحيح وأكررهُ: “فشلت الحكومـة السورية في مساعدة مليون فلاح مع عائلاتهم، هجروا أراضيهم إلى المدن الكبرى، وبدلاً من مساعدتهم، رفعت أسعار المازوت! ومنعت زراعة بعض الخضروات الصيفية التي تستهلك مياهاً، كي تمـدّ الأردن “الشقيق” بالمياه، فساهمت في غضب المزارعين وانفجارهم، ليستغل العدو الخارجي ذلك وفق مخطط مُسـبق…”

السؤال الأهم: هل كان هذا الجفاف طبيعياً؟

نعم مرت 5 سنوات عجـاف، لكن وبالعودة لتاريخ الأرصاد الجوية في العالم، شتاء 2015 ـ 2016 هو الأكثر جفافاً منذ 156 سنة أي منذ عام 1860 تاريخ أول تسجيل لكمية الأمطار في الأرصاد الجوية! أما توقعات الكومبيوتر الطقسي الألماني فتقول أنّ الأسوأ لم يأتِ بعد، خاصّة مع اندفاع المنطقة الجافة شبه الإستوائية نحو الشمال…

بينما كانت تعاني سـوريا من الجفاف الغريب كما وصفهُ العلماء الألمان بين عامي 2006 و2010، عانت أيضاً باقي الدول المجاورة من جفاف لكنه أقل حدة، بينما سجلت تل أبيب معدلات أمطار عادية، فالمعدل  السنوي فيها هو 530 ملم، نرى أنّه فقط في عامي 2007 و 2008 كان السقوط أقل من المعدل بقليل وصل 94% و 88% من الكمية السنوية، أما باقي السنوات فالسقوط من 128% ليصل إلى 200%. الأمر نفسه في مدن فلسطين وتركيا، كانت سـنوات شبهُ عادية! والجفاف أصاب فقــط ســوريا!!

التلاعب بالطقس ظهر جلياً في العواصف الترابية التي ضربت سـوريا على مدى السنوات الماضية، وآخرها في شهر أيلول 2015، ومَن تابع الطقس هذا الشتاء رأى فشل كافة التوقعات حول المنخفضات التي كانت رطبة وممطرة، لكنها عندما تصل فوق سـوريا تتلاشى الغيـوم فجأة ومعها الأمطـار والثلـوج.

الكاتب: د. جميل م. شاهين 29.02.2016

المصدر : مركز فيريل للدراسات والابحاث 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

adana escort - escort adana - mersin escort - mersin escort bayan - escort