زفافٌ حضوره… ركام!!

زفافٌ حضوره… ركام!!

سوريا الاعلامية – هبة زين العابدين

 

ركامٌ حمصي، لو نطق لوصل صوته سائر المحافظات، ليبارك بضجيجه زفاف عروسين أصرَّا أن يشاركاهما الفرحة.

التقط المصور ( جعفر مرعي ) صوراً لعروسين وسط الدمار في أحد المناطق الحمصية، فلم تشهد تلك الصور ذاك الصدى الواسع، حتى خطر بباله ان يقوم بإعادة تصويرهما بعد أن ألبس العريس بدلة عسكرية ” تعبر عن خدمته في الجيش العربي السوري ” وقام بنشر هذه الصور تحت عنوان ” غير بالحب ما بتعمر سوريتنا “، فأحدثت الصور انتشارا واسعا لم يكن يتوقعه كما صرح لنا.

12516354_743592729106927_1783199749_nفقد كانت هذه الصور تحمل آلاف المآسي وآلاف الأفراح في آن واحد، ارسلت هذه الصور كروت دعوة لكل فرد من أفراد سوريا داخل البلاد و خارجها، لحضور هذا الزفاف، علَّ أيدينا تشتبكُ من جديد في دبكة الفرح، لنقف دقيقة صمت وسط ضجيج الحرب و، إجلالاً لكل نقطة دم نُزفت من الشهداء والجرحى، واحتراماً لكل حجرٍ يرقد بسلامٍ بيننا.

لنخبر من رحلوا أن دماؤهم غالية سواء كانت في عروقهم أو تحت التراب، ونهمس للركام أن حجارته ثمينةٌ وان كان حطام متناثر فوق التراب.

زفاف سأدعوه بذرة الأمل…فكم من بذرةٍ شقت صخوراً لتعلو بجبينها وتلقي التحية على شمس الحياة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.