ماراتون الأفكار التنموي الأكبر , فكرة لبكرا من خبرات سورية

ريما ضوميط |سوريا الإعلامية

“كن واثقا2” ملتقى الطلاب الجامعيين السوريين و أكبر ماراتون أفكار تنموي 50 ساعة تدريب, بدأ من 19 ولغاية 26 كانون الاول

فعالية “كن واثقاً 2” قدمتها خبرات سورية تحت قبة جامعة دمشق بدعم العديد من المنظمات وحاضنات الأعمال والشركات أهمها معهد نيوهورايزن وشركة سيرياتيل وجمعية ساعد ومجموعة الحضارة وشركة سيتي كافيه .

طاقات , افكار ,ابداع و شباب سوري خلاق من كافة الاختصاصات والاعمار طلاب جامعيين خريجيين اضافة الى طلاب الماجستير, تنوعت افكارهم وتوحدت طاقاتهم لتقدم 14 مبادرة منها التنموي ومنها الانساني ومنها التقني ..

خبرات سورية قدمت الفرصة للطلاب الجامعيين اصحاب الافكار بطرح افكارهم والتحدث عنها امام جمهور كبير من الطلاب الجامعيين والشركات الداعمة وساعدت على تشكيل فريق عمل وانتاج مشروع مصغر عن الافكار

*علاء العائدي مدير خبرات سورية صرح لنا بأن فعالية كن واثقاً1 كانت من الفعاليات الناجحة وبشهادة المتدربين والشركاء الداعمين ، ولم أتوقع أن الموسم الثاني للحدث سيتميز أكثر لأن النجاح في العام الماضي كان كبير ، لكن ما لمسته في هذا العام .. اهتمام أكبر من الشباب بالحضور والمشاركة أكثر من العام الماضي ، وجدت مشاركة من المنظمات والجمعيات والحاضنات الراغبة بالدعم ، وفي الحفل الختامي للحدث وجدت أن الموسم الثاني كان أكثر تميزاً ، هذا الأمر مشجع جداً لاقامة كن واثقاً 3 بفترة قريبة وليست بعد عام كامل كما اعتاد المتابعين .

بعد 50 ساعة تدريب لجميع الفرق المشاركة تم اطلاق 14 مشروع بحضور لجنة التحكيم المؤلفة من (الدكتور هشام خياط , الاستاذ معن الهمة , الاستاذ وسيم سعد, الاستاذ عصام حبال, الاستاذ حمزة علي , السيدة هالة يوزغيلتي ) ليصل في الختام 3 فرق الى المراتب الثلاث الاولى

وكان لوكالة سوريا الاعلامية لقاءات مع بعض اعضاء لجنة التحكيم :

*حمزة علي مدير التسويق بمعهد    New Horizonsلأول المرة يدخل المعهد بشكل رسمي برعاية ذهبية لأحد أهم الفعاليات التي من الممكن أن تصنع شيء بموضوع التنمية البشرية ونحن بأمس الحاجة اليها في المجتمع السوري حاليا لمعاجة اهم الافرازات التي افرزتها الازمة خلال السنوات الماضية . حاليا نحن دخلنا برعاية ذهبية نقدم توجيه تدريب قاعات وكل الاحتياجات التي يحتاجونها المتدربين كنا معم من البداية من اليوم الاول من عملية الانتقاء حيث تم انتقاء 14 فريق من اصل مايقارب 30 شخص قدم افكار . قمنا باحتضان الفرق بالمركز وكيف يتم الاستفادة من قاعات المعهد اضافة الى الانترنت وخبرات من الاستاذة في المعهد ليقوموا بطرح افكارهم وتحويلها الى واقع ملموس كهدف للحملة .

*معن الهمة محاضر في جامعة دمشق اختصاصي وخبير في اذارة المبادرات والمشاريع شارك في فعالية “كن واثقا 2 “من خلال دورين الدور الاول كان العمل مع الشباب في تخطيط وتصميم المشاريع من خلال مايسمى ادارة دورة مشروع تعرفوا من خلاله كيف يقومون بتحليل للمجتمع وتشخيص المشكلة ومن بعدها تحليل المشكلة الى الجذور ومن ثم تحويل هذه المشكلة الى شجرة الغايات, وكيف يمكن العمل على المشكلة لحل المشاكل وبالتالي خلق حلول مستدامة بظل عملية تنموية .

الدور الثاني هو وجودي اليوم كمحكم والشكر الكبير للاستاذ علاء العائدي ومبادرة خبرات التي تحفز الشباب, واليوم جميع المبادرات مليئة بالطاقة والحماس بالطبع هناك تفاوت بين الفرق وهذا شيئ صحيح وايجابي , كما يوجد مبادرات هي فعليا قادرة ان تترك أثر على الارض ومبادرات اخرى بحاجة الي بعض التحسينات, “كن واثقا فرصة رائعة ومميزة اطلب من اي شاب ان يشارك اليوم بالفعالية , فهنا يستكشفون ويعملون بروح فريق واحد ويكتسبون ادوات جديدة , وهناك خبرات كبيرة جدا تقدمها خبرات سورية من محاضرين ومدربين خلال فترة كن واثقا ” .

 

حاليا نحن في اليوم الاخير وهو يوم التحكيم, الاجواء ايجابية ونطمح لنعطي الفرصة الامثل للفريق الاجدر والمتميز عن غيره بروح المشاركة وبفعالية الفكرة وهي الاهم وعملية تطبيقها على ارض الواقع

” هناك افكار كان لها تجارب سابقة وكان هناك افكار على المستوى المرغوب وبعضها بحاجة الى تعديل ممكن ان يؤجل للعام القادم ”

 

 

*عصام حبال ” الخال ” مؤسس جمعية ساعد الداعمة لكن واثقا 2 اشار الى وجوده ضمن لجنة التحكيم لمساعدة ودعم الشباب على تقديم الافكار “انا لا أعتبر ان هناك ثلاث فائزين فقط , في االواقع ال 14 فريق جميعم فائزون فعندما يكون 14 فريق يبحث عن مبادرة ليخدم مجتمعه فالجميع فائز ” . اليوم نحن ندعم جميع الافكار الموجودة وكيف نستطيع مساعدتهم بتوجيه المبادرة بشكل افضل وكيف يمكن تقديمها للمجتمع المحلي و بغض النظر عن الرابح فالجميع هنا مبادر وجمعية ساعد تدعم الجميع .

 

اسبوع أمضاه الجميع بعمل وتفاعل وتدريب من قبل مدربين قدموا خبراتهم ونصائحهم للشباب وبهذا الشأن حدثنا عن اجواء التدريبات

*أنس راعي البلها منسق العلاقات العامة بفريق خبرات سورية

قدم خلال اليوم الرابع من التدريب ورشة عمل بعنوان SMART تحديد الاهداف وكيفية تطبيق الأداة التقييمية SMART على الأهداف بحيث يكون الهدف في النهاية محدد أكثر ومفهوم أكثر ومحدد برقم معين يمكن ان نصل له بحيث نعود في اخر السنة الى الهدف لمعرفة النتيجة التي حصلنا عليها لنكون قد حققنا الهدف .

“التفاعل مع الفرق خلال التدريب كان عظيما والجميع و بهمة وحماس عالي ”

 

النهاية والختام كان بفوز فريق  “إيدي الك ” فريق داعم تنموي يرعى الصحة والإسعاف الأولي الذي نشر مبادئ الامن والسلامة وطرق الاسعاف للمجتمع .

الشباب السوري قادر وبكل الظروف ان يكون خلاق ومبدع والنهاية تكون دائما بداية النجاح في طريق جديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.