هل فجّر “عبّاس” القنبلة في خطابه بالأمم المتحدة؟

جاء خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس أمام الأمم المتحدة في نيويورك، ليفتح الباب من جديد أمام واقع سياسي مختلف عن السابق في ما يتعلق بالعلاقة مع “إسرائيل”، خصوصاً وأنّ “أبو مازن” أعلن أن السلطة الفلسطينية لا يمكنها الاستمرار في الالتزام بالاتفاقيات الموقعة مع الجانب الإسرائيلي في ظل عدم التزامه بها وخرقها بشكل دائم.
ورغم أن البعض قلل من أهمية الخطاب وما حمله من رسائل ومعانٍ فرضت نوعاً من الضبابية، رأى آخرون أنه شكّل قنبلة سياسية من العيار الثقيل، إلا أنّه يحتاج إلى ترجمة عملية وجادة.

محاولة للتضليل:
برأي القيادي في حركة “حماس” يحيى موسى، فإنّ خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس لم يأتِ بجديد يمكن البناء عليه، مشيراً إلى أنّه تحدّث بمنطق من يستجدي لقاءات ومبادرات جديدة، لافتاً إلى أنّه من الناحية العملية “كلام تضليلي للاستهلاك المحلي وكل حديثه يأتي في مربع السلام والتسوية ومجلس الأمن”. ولفت إلى أنّه لا يمكن اعتبار أن هنالك استراتيجية جديدة لديه للخروج من نمط المفاوضات مع إسرائيل والتنسيق الأمني.

قنبلة من العيار الثقيل:
مقاربة موسى للخطاب لا تبدو متوافقة أبدًا مع مقاربة الدبلوماسي الفلسطيني علاء أبو عامر، الذي على عكس موسى يشيد بالخطاب، معتبراً أنّه يشكّل تحليلاً صريحاً وواضحاً من كل اتفاقية أوسلو، إلا أنّه يرى أن الأهم الآن هو كيف سيترجم الرئيس الفلسطيني والسلطة الفلسطينية كل ما تحدث عنه إلى آليات على أرض الواقع.

إجراءات حقيقية:
هذه القنبلة التي يتحدّث عنها أبو عامر تبقى “قنبلة صوتية لم تنفجر بعد” بحسب وصف الكاتب والمحلل السياسي مصطفى إبراهيم، الذي يصنّف خطاب عباس على أنّه “مناورة ضبابية”، معتبراً أنّ إعلانه عدم الالتزام بالاتفاقات الموقعة مع “إسرائيل” يحتاج إلى ترجمة فعلية على أرض الواقع.

في المحصّلة، قد يكون خطاب الرئيس الفلسطيني حمل بين طيّاته الكثير من القنابل الكلامية، إلا أنّها تبقى مجرّد قنابل صوتية ودخانية لن تترك أثراً ما لم يعمد الفلسطينيون أنفسهم إلى الاتفاق على آليات عمل حقيقية لمواجهة الوضع الذي يرزحون تحته، وهذا لا يمكن أن يتحقق من دون التوافق فيما بينهم ولو بالحدّ الأدنى…

 

المصدر: النشرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.