الجيش يقضي على 38 إرهابيا معظمهم شيشانيون بريف اللاذقية الشمالي

الجيش يقضي على 38 إرهابيا معظمهم شيشانيون بريف اللاذقية الشمالي

سورية الاعلامية_متابعة حسن قاسم.

في إطار عملياتها المتواصلة ضد الإرهاب استهدفت وحدات من الجيش والقوات المسلحة تجمعات وأوكار الإرهابيين في مناطق مختلفة حيث قضت وحدات من الجيش في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي  على 38 إرهابيا على الأقل معظمهم من الجنسية الشيشانية، في وقت أقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية بمقتل عدد من أفرادها من بينهم ما سمته “قائد كتيبة الصادق الأمين”، فيما أسفرت عمليات دقيقة لوحدات من الجيش عن إيقاع قتلى ومصابين بصفوف إرهابيين من تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة”، كما تم تحقيق إصابات مباشرة في صفوف التنظيمات الإرهابية المرتبطة بالعدو الإسرائيلي في درعا وريفها.

وفي التفاصيل دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية أوكارا وتجمعات للتنظيمات الإرهابية التكفيرية المرتبطة بنظام اردوغان السفاح في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

وقال مصدر عسكري في تصريح إن وحدات من الجيش “نفذت ظهر اليوم عمليات نوعية على اوكار ومحاور تحرك إرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية في قريتي الروضة والمريج” بالريف الشمالي الشرقي.

وأكد المصدر “مقتل 38 إرهابيا على الأقل معظمهم من الجنسية الشيشانية وتدمير أسلحتهم وعتادهم الحربي” خلال العمليات في القريتين اللتين حولهما الإرهابيون منطلقا لشن اعتداءات على الأهالي في القرى المجاورة بأسلحة وذخيرة يتم تهريبها عبر الحدود التركية بتمويل من آل سعود الوهابي.

وكان الطيران الحربي في الجيش العربي السوري قضى أمس على إرهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية ودمر آليات لهم مزودة برشاشات بمن فيها في قرى ابو ريشة وسنكوفة وجب الأحمر بريف اللاذقية الشمالي.

إلى ذلك أقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها من بينهم ما سمته “قائد كتيبة الصادق الأمين” المدعو “بلال طبنجة” الملقب “أبو عمر” إضافة إلى الإرهابي “فواز طبنجة”.

إيقاع قتلى ومصابين بصفوف إرهابيين من “داعش” وتدمير أسلحتهم بحلب وريفها
في غضون ذلك قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية المرتبطة بنظام أردوغان السفاح خلال ضربات مركزة على أوكارهم وتجمعاتهم في حلب وريفها.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح بأن وحدات من الجيش “أوقعت قتلى ومصابين في صفوف إرهابيي تنظيم “داعش” ودمرت لهم أسلحة وعتادا حربيا خلال ضربات مركزة على تجمعاتهم في محيط الكلية الجوية” شرق مدينة حلب بنحو 40 كم.

وأشار المصدر إلى “سقوط قتلى ومصابين بين إرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات المرتبطة بنظام أردوغان خلال عمليات دقيقة على بؤرهم في أحياء كرم الميسر والشيخ لطفي والعامرية والراشدين الأولى والرابعة وبني زيد والصاخور والأنصاري وبستان القصر وصلاح الدين وباب النصر والسكري وقاضي عسكر” بمدينة حلب.

وقال المصدر إن وحدات من الجيش “قضت على إرهابيين أغلبهم من “جبهة النصرة” ودمرت لهم آليات مزودة برشاشات في خان العسل” جنوب غرب مدينة حلب.

إلى ذلك ذكرت مصادر ميدانية لمراسل سانا أن عمليات الجيش على بؤر وأوكار التنظيمات التكفيرية في بعض أحياء مدينة حلب و في خان العسل ومحيط الكلية الجوية أسفرت عن “مقتل 40 إرهابيا وإصابة آخرين وتدمير آليات بما فيها من أسلحة وذخائر وعتاد حربي”.

وتنتشر في ريف حلب تنظيمات إرهابية تكفيرية تضم في صفوفها مرتزقة أجانب من أبرزها تنظيم “داعش” و”جبهة النصرة” وما يسمى “الجبهة الشامية” و”جيش المهاجرين والانصار” و”حركة أحرار الشام الاسلامية” الممولة من نظام آل سعود الوهابي والمدعومة من نظام أردوغان السفاح.

القضاء على إرهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” في درعا وريفها
إلى ذلك حققت وحدات من الجيش والقوات المسلحة إصابات مباشرة في صفوف التنظيمات الإرهابية التكفيرية المرتبطة بالعدو الإسرائيلي في درعا وريفها وأوقعت بين أفرادها قتلى ومصابين.

وأشار مصدر عسكري في تصريح إلى أن وحدة من الجيش “نفذت رمايات نارية مكثفة باتجاه مجموعة إرهابية بعد رصد تحركها إلى الشرق من تل المال” بريف درعا الشمالي المحاذي لتل مسحرة بريف القنيطرة. وأفاد المصدر بأن العملية “أسفرت عن ايقاع أفراد المجموعة بين قتيل ومصاب وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وعتاد حربي”.

وذكر المصدر أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة “أوقعت العديد من القتلى والمصابين في صفوف مجموعة من إرهابيي “جبهة النصرة” جنوب شرق مبنى شركة الكهرباء بدرعا البلد”.

وأكد المصدر “تدمير آلية بمن فيها من إرهابيين وأسلحة وعتاد حربي خلال عملية لوحدة من الجيش جنوب غرب جامع أبو هريرة” بمنطقة المخيم بدرعا البلد الذي يعد معبرا رئيسيا لتسلل الإرهابيين المرتزقة وتهريب الأسلحة والذخيرة بحكم قربه من الأراضي الأردنية.

وتنتشر في درعا وريفها تنظيمات إرهابية تكفيرية تتلقى التوجيهات من غرفة عمليات موجودة في الأردن تديرها أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية والأمريكية والسعودية والقطرية والفرنسية والتركية.

وحدات من الجيش تقضي على إرهابيين وتدمر لهم مدفعا ثقيلا ومرابض هاون بريف القنيطرة
وأردت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية قتلى بين إرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية المرتبطة بالعدو الإسرائيلي في ريف القنيطرة.

وذكرت مصادر ميدانية أن وحدة من الجيش “نفذت عمليات نوعية على أوكار التنظيمات الارهابية في قرية جباتا الخشب” التي تشكل مع محميتها الطبيعية أكبر تجمع لإرهابيي “جبهة النصرة” الذي يتلقى السلاح المتطور من الموساد الإسرائيلي ويعمل تحت إمرته لتدمير الدولة السورية.

ولفتت المصادر إلى أن العمليات أسفرت عن “مقتل وإصابة عدد من الإرهابيين وتدمير آلية مزودة برشاش ثقيل عيار 23 مم ومرابض هاون” كانوا يستخدمونها باستهداف اهالي القرى المجاورة بالقذائف.

وأشارت المصادر الميدانية إلى أن وحدة من الجيش “دمرت خلال رمايات مركزة مدفعا ثقيلا عيار 122 مم والية للتنظيمات التكفيرية في تل الزبدة قرب بلدة الحميدية” التي تعد نقطة إمداد بالسلاح والذخيرة لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” من الكيان الإسرائيلي.

في هذه الاثناء اقرت التنظيمات الارهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتكبدها خسائر بالافراد والعتاد ومقتل عدد من افرادها من بينهم “سامر حسن الحمصي”.

وكانت مجموعة إرهابية ارتكبت أمس مجزرة بحق عائلة في مزارع الأمل بريف القنيطرة الشمالي راح ضحيتها ثلاثة شهداء بينهم طفل.

سلاح الجو يقضي على العديد من الإرهابيين في ريف حمص
وأفاد مصدر عسكري بأن سلاح الجو في الجيش العربي السوري قضى على العديد من الإرهابيين في محيط تلبيسة والسعن الأسود وتدمر بريف حمص.

 المصدر :الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون – سورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.