وحدات الجيش في حلب وريفها تدمر أوكارا للتنظيمات الإرهابية وخطوط إمدادها

وحدات الجيش في حلب وريفها تدمر أوكارا للتنظيمات الإرهابية وخطوط إمدادها

سورية الاعلامية|حسن قاسم.

دمرت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في حلب وريفها اوكارا للتنظيمات الارهابية التكفيرية وخطوط امدادها القادمة من الاراضي التركية بدعم من نظامي أردوغان الإخواني وآل سعود الوهابي

ففي الريف الشمالي الغربي أفادت مصادر ميدانية في تصريح بأن وحدات من الجيش “وجهت ضربات مكثفة على محاور تحرك وأوكار التنظيمات التكفيرية في قرية كفرحمرة وبلدتي بيانون وحريتان”  على الطريق الدولي المؤدي إلى تركيا.

وأشارت المصادر الى أن الضربات أسفرت عن “تدمير أوكار وطرق امداد للإرهابيين التكفيريين وآليات بعضها مزود برشاشات متنوعة والقضاء على أعداد منهم وإصابة آخرين

وقالت المصادر الميدانية إن وحدات من الجيش “كبدت إرهابيي تنظيم داعش خسائر بالأفراد والاليات خلال عمليات نوعية نفذتها على تجمعاتهم وتحركاتهم في محيط الكلية الجوية ” بالريف الشرقي.

 

وذكرت المصادر أن وحدات من الجيش دكت أوكارا وبؤرا لإرهابيي “جبهة النصرة” وما يسمى “حركة نور الدين الزنكي” و”لواء شهداء بدر” و”حركة أحرار الشام الاسلامية” في أحياء الراشدين4و1 وبستان الباشا ما ادى إلى ” ايقاع قتلى ومصابين في صفوفهم وتدمير الياتهم وكميات من الاسلحة والذخيرة كانت بحوزتهم”

.وكانت وحدات من الجيش قضت أمس على 60 ارهابيا ودمرت لهم مستودعا للأسلحة والذخيرة في حيي باب النصر والصاخور في مدينة حلب.

في هذه الاثناء اقرت التنظيمات الارهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من افرادها من بينهم “جهاد محمد حمداوي” و”محمد محمود حميدة” و”علي الشعبان”.

وتضم التنظيمات الإرهابية التكفيرية المنتشرة في حلب وريفها في صفوفها المئات من المرتزقة الاجانب الذين يحملون أفكارا ظلامية تكفيرية تتنافى مع القيم الإنسانية والمعتقدات السماوية ويتلقون الاوامر والدعم من أنظمة أردوغان السفاح وال سعود وال ثاني لقتل السوريين ومحاربتهم بلقمة عيشهم.

سما.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.