بتوجيه من الرئيس “الأسد”.. “الحلقي” يتفقد وحدة مياه “عين الفيجة” وقواتنا المسلحة بريف دمشق.

سورية الاعلامية|حسن قاسم.

 بتوجيه من السيد الرئيس “بشار الأسد”، تفقد رئيس مجلس الوزراء الدكتور “وائل الحلقي” اليوم واقع العمل و الإنتاج في شركة “اسمنت عدرا” و وحدة تعبئة مياه “عين الفيجة” في منطقة “جمرايا” و وحدة من قواتنا المسلحة بريف دمشق.

الدكتور “الحلقي” أكد أن الجولة تأتي ضمن توجيهات الرئيس “بشار الأسد” للتواصل الدائم مع كافة قطاعات العمل الإنتاجي، لافتا إلى أن تواجد العمال خلال أيام عطلة العيد و إصرارهم على الإنتاج و توفير احتياجات المواطنين من المواد و السلع المختلفة دليل على حيوية الشعب السوري و قوة إرادته و صموده و إصراره على الحياة و العمل رغم كل ما تعرض له من حرب إرهابية مجرمة.

وفي تصريح للصحفيين، أوضح الدكتور “الحلقي” أن شركة “اسمنت عدرا” الإنتاجية هي من الصناعات الاستراتيجية التي تحظى باهتمام كبير من الحكومة، لاسيما أنها من الصناعات التي ترتبط بشكل مباشر بعملية إعادة الإعمار.

الدكتور “الحلقي” أوضح أن معمل الاسمنت رغم كل الظروف المحيطة به و التي تعرض لها على مستوى العقوبات الاقتصادية أو على المستوى الأمني المحيط بالمنطقة، رغم ذلك فإن اليد العاملة فيه بقيت صامدة و مستمرة بالعمل و الإنتاج، مثمنا جهود العمال و تضحياتهم و تفانيهم في العمل و العطاء، و مؤكدا أن الحكومة تسعى جاهدة لتحسين المستوى المعيشي للعمال تقديرا لجهودهم و إصرارهم على العطاء و الإنتاج و الدفاع عن معاملهم.

و أشار الدكتور “الحلقي” إلى أن شركة “اسمنت عدرا” اليوم تستكمل مسيرتها بإنتاج هذه المادة الأساسية التي تساهم في إعادة تأهيل ما أصاب الوطن من أضرار في المنشآت و البنى التحتية، استعدادا لمرحلة إعادة الإعمار، لافتا إلى أن الشركة اليوم تؤمن مادة الاسمنت للمحافظات الجنوبية الخمسة، و أن وزارة الصناعة لديها خطة مستقبلية لإعادة تأهيل خطوط الإنتاج، لاسيما الأفران و زيادة الطاقة الإنتاجية و بذلك فإننا نسعى لإعادة تأهيل خطوط الإنتاج و الأفران ودعم السلسلة الميكانيكية و التكنولوجية لزيادة هذه الطاقة الإنتاجية بما يواكب مرحلة إعادة إعمار سورية، مع العلم أن شركة “اسمنت عدرا” تنتج يوميا ما يقارب “2200” طن.

كما لفت الدكتور “الحلقي” إلى توفر حاجة السوق من الإسمنت من خلال “3” شركات لتأمين هذه المادة، و رغم أن الإرهاب ضرب و أوقف بعض المعامل كالموجود في الرستن و حلب، إلا أن الإرادة الحقيقية لعمال سورية و حماية جيشنا الباسل للمنشآت الأخرى، فإن هذه المعامل تعمل على مدار الساعة و تؤمن حاجة السوق من المادة، إضافة إلى أننا حاليا استكملنا تأهيل معمل اسمنت طرطوس و نستكمل مستلزمات إعادة تأهيل شركة “عدرا”

و أثناء جولته في وحدة تعبئة مياه “عين الفيجة”، أكد الدكتور “الحلقي” أن العمال في وحدات المياه يعملون بطاقة إنتاجية عالية لرفد كل منتجاتهم إلى السوق الوطنية، خاصة أنه تم منح الفرصة لكل مؤسساتنا الوطنية برفد السوق من إنتاجينا المحلي لتحقق أرباح في ظل التنافسية المقبولة، و ليس هناك أي انسدادات بالنسبة لتوفر المياه في مؤسسات التدخل الإيجابي، و المحال التجارية من خلال توفر عبوات نصف الليتر و اللتر و نصف و أحجام أخرى، و تباع بسعر المستهلك، و ليس هناك اختناقات أو انسدادات، حيث لدينا “4” وحدات للتعبئة في ريف دمشق و طرطوس “الفيجة – بقين – دريكيش – السن” تؤمن حاجة السوق المحلية و تخفف أعباء الاستيراد.

ذلك تفقد الدكتور “الحلقي” إحدى المواقع العسكرية في ريف دمشق، و نقل لهم تحيات السيد الرئيس “بشار الأسد” الذي يقدر تضحياتهم و استبسالهم في الدفاع عن الوطن و تصديهم للإرهاب، مؤكدا أن جيشنا العقائدي من خلال إيمانه بالثوابت الوطنية و التصاقه بالشعب سوف يحقق المزيد من الانتصارات على كامل التراب الوطني ويقضي على الإرهاب، و أن سورية ستمضي إلى الأمام، و أن سورية مقبلة على الإنتصار الكبير.

الدكتور “الحلقي” أكد أن هذا الإرهاب الذي يعصف بسورية سيزول بفضل جيشنا الباسل و طبقتنا العاملة و كل الشرفاء في الوطن لنعيد معا إنتاجية و بهجة العيد في سورية بزيادة الأمن و الاستقرار، و إعادة تأهيل كل ما دمرته الإرهاب و إعادة دوران العجلة الإنتاجية في مؤسساتنا و معاملنا لاسيما القطاع العام و دعم اقتصادنا الوطني بكل مستلزمات الصمود.

المصدر : وطني برس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.