ميركل تتخلى عن بعض شروطها المسبقة أمام أي حوار سوري سوري

ميركل تتخلى عن بعض شروطها المسبقة أمام أي حوار سوري سوري

 

متابعة حسن قاسم _سورية الاعلامية

المستشارة الالمانية انجيلا ميركل إلى وزيري الخارجية الفرنسى لوران فابيوس والامريكي جون كيرى بالتخلى عن بعض شروطهم المسبقة التي وضعوها أمام أى حوار سورى سورى هادف إلى حل الأزمة في سورية ومنها شرط “رحيل” الرئيس بشار الأسد حيث قالت للصحفيين إثر قمة أوروبية طارئة في العاصمة البلجيكية بروكسل: “إن الرئيس الأسد يجب أن يشارك في أي مفاوضات تهدف إلى إنهاء النزاع المستمر في بلاده منذ أربع سنوات”.

وأضافت ميركل: “علينا أن نتحدث مع افرقاء كثيرين وهذا يشمل الأسد وكذلك أيضا اطرافا آخرين.. ليس فقط مع الولايات المتحدة الاميركية وروسيا ولكن أيضا مع شركاء اقليميين مهمين كايران والسعودية”.

وكان الرئيس الفرنسى فرنسوا هولاند دعا أمس لدى وصوله بروكسل الى تنظيم موءتمر جديد للامم المتحدة حول سورية بعد مؤتمري جنيف1 و جنيف 2 قائلا : “كل الذين يمكنهم المساهمة في إيجاد حل سياسي في سورية عليهم أن يجلسوا حول الطاولة.. هذا كان المبدأ الذى قام عليه مؤتمرا جنيف.. وأنا أدعو الى مؤتمر جديد يتاح لكل البلدان التى تريد عودة السلام إلى سورية المشاركة فيه”.

وتأتى التحولات الغربية الجديدة مع دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى اقامة تحالف عريض من الدول بالتعاون مع الحكومة السورية من أجل مكافحة الارهاب وتأكيده أن روسيا مستمرة بدعم سورية عسكريا.

وكان وزير الخارجية الفرنسي أعلن أمس الأول فى مقابلة مع صحف أوروبية أن “المطالبة برحيل الرئيس الاسد كشرط مسبق لحل الأزمة ليست واقعية” مشيرا الى أن حل الازمة في سورية يمر عبر”تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم أطرافا من النظام والمعارضة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.