“قلة العمال سبب تأخير الرسائل”.. حجة جديدة لأزمة الغاز وتأخر الرسائل للمواطنين

“قلة العمال سبب تأخير الرسائل”.. حجة جديدة لأزمة الغاز وتأخر الرسائل للمواطنين

يشتكي أعضاء في جمعية معتمدي الغاز في دمشق من تأخر تحميل سيارات المعتمدين في معمل غاز دمشق وريفها، معيدين السبب في ذلك لقلة العمال في المعمل الذين يتم تجميعهم في وردية واحدة بدلاً من ورديتين.

حيث قالت مصادر من جمعية معتمدي الغاز في دمشق لصحيفة “الوطن” المحلية: “أغلب العمالة في المعمل عمالة موسمية يتم تجديد عقودها كل 6 أشهر ومع قرب نهاية الفترة يتم الاستغناء عن البعض أو يترك البعض عمله نتيجة ضعف الراتب الذي لا يساوي سوى 3 آلاف ليرة في اليوم”.

وأضافت المصادر: “ضعف اليومية للعمال والعتالة يرتب على المعتمدين دفع مبالغ إضافية، فكل معتمد يدفع مبلغ 6 آلاف ليرة، 3 آلاف للعمال و3 آلاف للعتالة، لذلك فإن قلة العمال والعتالة تؤثر بشكل أو بآخر في سرعة حصول المعتمد على مخصصاته”.

بدوره، عضو جمعية معتمدي الغاز كشف عن تحسن في التوريدات، مبيناً أن إمكانية الإنتاج في المعمل حالياً تتجاوز 19 ألف أسطوانة يومياً، لكن بسبب قلة العمالة واختصار بعض أيام العمل في وردية واحدة أدى ذلك إلى انخفاض الإنتاج إلى نحو 17 ألف أسطوانة، وأحياناً إلى 15 ألف أسطوانة.

وتابع عضو الجمعية أن الفارق الزمني بين التعبئة والأخرى يختلف بين معتمد وآخر حسب الدور الإلكتروني والارتباطات، لكنه وسطياً يتراوح بين 10 أيام إلى 21 يوماً، مضيفاً: “قوة الإنتاج تؤثر في سرعة التحميل، فإذا كانت حصة المدينة 8 آلاف أسطوانة، ففي حال كان الإنتاج جيداً يمكن تحميل 20 ألفاً إذا كان حمل كل سيارة يتراوح بين 300 إلى 450 أسطوانة، أما في حالة قلة الإنتاج وقلة العمالة فإن الحصة تنزل إلى النصف”.

وفي السياق، لم تنفِ مصادر بوزارة النفط وجود مشكلة في العمالة في المعمل نتيجة انتهاء فترة العقود الموسمية موضحة أن هذه المشكلة تتكرر نتيجة الاستغناء عن البعض أو ترك البعض للعمل نهاية عقودهم الموسمية، كاشفة أن المشكلة لم تكن في العمالة بل في التوريدات التي استقرت في الفترة الأخيرة، ما أدى لزيادة الإنتاج ليتراوح بين 20 إلى 22 ألف أسطوانة يومياً، بحسب صحيفة “الوطن”.

وأوضحت المصادر أن عملية رفع الإنتاج في يوم أو في أسبوع لا يعني بالنتيجة تقصير مدة استلام الأسطوانة لدى المستهلك، فتحسين المدة الزمنية يحتاج إلى دورة كاملة، علماً أن تحسن التوريدات في الوقت الحالي أدى إلى رفع الإنتاج، لذلك فالمحافظة على زيادة الإنتاج ستؤدي إلى انخفاض مدة استلام الأسطوانة، علماً أن الزمن متفاوت بين البطاقات، لكن الوضع الحالي أفضل من السابق في ظل تحسن التوريدات والمدة الزمنية حالياً هي بين 65 يوماً و85 يوماً، ولم يعد إلا حالات نادرة تستلم بعد هذه المدة وتعود لأسباب لا علاقة للمعمل أو الإنتاج بها، علماً أن كمية الإنتاج حالياً تتراوح بين 19 ألف و22 ألف أسطوانة يومياً.

وختمت المصادر بوزارة النفط كلامها قائلة: “عدد بطاقات المدينة وريفها يتجاوز مليوناً ومئتي ألف بطاقة، لذلك فإن إحساس المستهلك بالفرق في الزمن يحتاج إلى وقت ليظهر في دمشق وريفها، وذلك على عكس محافظات أخرى لا يتجاوز عدد بطاقاتها 200 ألف بطاقة، فهذه في حال زيادة الإنتاج يمكن تغطيتها خلال عشرة أسابيع ويكون فارق الزمن ملحوظاً لدى المستهلك”، بحسب الصحيفة المذكورة أعلاه.