كيف سينعكس استيراد المشتقات النفطية على مخصصات المواطن وواقع الكهرباء؟

كيف سينعكس استيراد المشتقات النفطية على مخصصات المواطن وواقع الكهرباء؟

أعلن رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس أن سوريا ستستورد بعد أيام المشتقات النفطية وعليه سيعود الوضع إلى ما كنا عليه خلال الفترة السابقة.

وقال عرنوس في كلمة له خلال المؤتمر العام لنقابة المهندسين أمس بحسب ما نشرت وكالة “سانا”: “سيبدأ بعد أيام استيراد المشتقات النفطية، ليس كما نرغب لكن سنعود إلى ما كنا عليه خلال الفترة السابقة، حيث كنا نوزع 6 ملايين ليتر مازوت و4 ملايين ليتر بنزين يومياً ليتم سد النقص الحاصل الذي شعر به كل مواطن”.

وأضاف: “إن ما يشغل بال الجميع اليوم هو الواقع الاقتصادي والمشتقات النفطية والكهرباء لأن أي مشكلة تصيب هذه القطاعات تنعكس على كافة القطاعات سواء الصناعية أو الزراعية أو النقل”.

وبالنسبة للواقع الكهربائي في سوريا، ذكر رئيس مجلس الوزراء أنه سيتم قريباً إدخال مجموعات توليد في الخدمة ما سيسهم في تحسين واقع الكهرباء.

وخلال الجلسة، أعلن أيضاً وزير الكهرباء المهندس غسان الزامل أن الوزارة بصدد إعداد قانون الطاقات المتجددة وبات في مراحله النهائية ويعد من القوانين العصرية ويسهم في رفع استخدام الطاقة ويأخذ بعين الاعتبار التدقيق الطاقي.

وكانت مصادر خاصة بوزارة الكهرباء قد كشفت لـ “أثر” عن خروج عدد من مجموعات التوليد عن الخدمة وهي بانياس (1) وبانياس (2) والزارة ومحردة، وذلك منذ عدّة أيام بسبب نقص كبير في المشتقات النفطية اللازمة لتشغيلها، موضحة أنّ النقص الحاصل أدى إلى انخفاض كميات الفيول عما كانت عليه بنسبة 50% تقريباً والغاز أيضاً قرابة 35%، ما تسبب بتوقف بعض مجموعات التوليد الذي انعكس على الكميات المولدة إجمالاً في البلاد لتنخفض من 2000 ميغا إلى 1500 – 1600 ميغا لا أكثر.

adana escort - escort adana - mersin escort - mersin escort bayan - escort