سوريا: خطأ تحكيمي في لعبة كمال الأجسام تصنع من رئيس اتحادها بطلا

سوريا: خطأ تحكيمي في لعبة كمال الأجسام تصنع من رئيس اتحادها بطلا

خاص سوريا الاعلامية

لم تعتد الرياضة في سوريا العودة عن الاخطاء التحكيمية وبعض الممارسات الخاطئة التي يمكن ان يتعرض لها اللاعب بسبب تفشي الوساطات والمصالح …ولكن في لعبة كمال الأجسام الوضع مختلف …

فبعد تعرض البطل “محمد ابراهيم” الملقب (بونياحي) للظلم من رئيس لجنة التحكيم في لجنة جوري المكلفة بالتحكيم بمسابقة كمال الاجسام وبعد اتصال مع رئيس اتحاد اللعبة منار هيكل وتوضيح الأخطاء التي جرت رد “هيكل ” عبر سوريا الإعلامية:

بعد الرجوع لمدير البطولة السيد وليد الفرخ والوقوف على بعض الاستفسارات نفيدكم بما يلي:

-بخصوص وزن اللاعب عامر حماصنة كان وزنه عند بداية الميزان ٨١،٥٠ كغ واعطاه لجنة الميزان فرصة لتحرير وزنه الى ان أصبح وزنه ضمن حدود السماح لكل اللاعبين وهي ٣٠٠ غرام

ولأخذ العلم لجنة الميزان مؤلفة من ثلاثة حكام ممثلين لثلاثة محافظات بالإضافة لرئيس لجنة الحكام وامين سره ولجنة السكرتارية من شخصين

وجميعهم مطلعين على الميزان وفي حال تجاوز الوزن للاعب يجب ان يتآمر على ذلك سبعة اشخاص من عدة محافظات وهذا غير منطقي لان كل حكم لديه لاعب منافس في ذلك الوزن وربما من تم مسامحته بعشرة كغ كما يزعم سيكون خصم قوي للاعب أحد حكام الميزان وبذلك سيكون الحكم يضر لاعبين محافظته اولاً.

-بخصوص عدم دعوة اللاعب “البونياحي” للمقارنة نفيدكم بأن الحكام يقومون بطلب للمقارنة اللاعبين الذين لديهم فروقات بسيطة كي يصلوا لصورة اوضح حول منح المراكز للمتنافسين.

وليس شرط دعوة جميع المتنافسين للمقارنة فمعظم الاحوال يكون الاول بغنى عن المقارنة فلا يتم دعوته واحياناً المراكز المتأخرة لا تدعى للمقارنة

اما حول عدم اعطاء اللاعب البونياحي الفرصة للعرض الحر فهذا خطأ يقع على عاتق مدير البطولة الذي يقوم بالإيعاز للاعبين وتنظيم ادوارهم حسب ارقامهم.

وانا من قبلي سأقدم شهادة تقدير للاعب وكأس كالذي قدمته للمركز الاول وسأوجه انذار لمدير البطولة كما اني سأمنحه مركز ثالث مكرر في مسابقة سيد الشاطئ …

مع كل تلك التحديات التي تتعرض لها الرياضة في سوريا الا ان الاخطاء التي تظلم لاعبيها خط احمر لا يجب التغاضي عنها ولا بد من محاسبة المخطئين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.