آخر الانجازات…مباحثات سورية إيرانية لتسيير السيارات على #الغاز الطبيعي

آخر الانجازات…مباحثات سورية إيرانية لتسيير السيارات على #الغاز الطبيعي

بحث وزير النفط بسام طعمة مع وزير الصناعة والمناجم والتجارة الإيراني سيد رضا فاطمي أمين، التعاون في مجال تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي، وتأمين احتياجات قطاع النفط من المواد الكيميائية والمعدات النفطية.وذكرت وزارة النفط والثروة المعدنية عبر صفحتها على فيسبوك، أن الجانبين ناقشا أيضاً تعزيز التعاون في مجالات الجيولوجيا والثروة المعدنية من خلال تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بينهما.

وتضمنت المباحثات أيضاً مقايضة منتجات الثروة المعدنية السورية مع الغاز المنزلي وزيوت الأساس الإيرانية، التي يحتاجها معمل مزج الزيوت في حمص.

وفي نهاية 2019، وافق مجلس الوزراء على استراتيجية لتحويل آليات النقل العامة العاملة على البنزين إلى العمل على الغاز الطبيعي، وتم توجيه عدة وزارات لدراسة جدوى المشروع الاقتصادية، بما ينسجم مع أولويات التنمية التي فرضتها الحرب.

وأوضح مصدر في شركة محروقات حينها أنه يمكن إنشاء محطات تعبئة للغاز على أطراف المدن، أو عبر محطات الوقود الحالية نفسها، بحيث يتم إنشاء خزان غاز في كل محطة مع مضخة، لافتةً إلى أنه قبل الأزمة تم تطبيق تجارب في الحقول، وتم تسيير سيارات السورية للنفط على الغاز، وتم تركيب تجهيزات آمنة على السيارات.

وأكد المصدر إمكانية تطبيق مشروع تحويل سيارات النقل العامة للعمل على الغاز بدل البنزين والمازوت، معتبراً أن هذه التجربة جيدة بالنسبة للقطاع العام وستقلل من استهلاك واستيراد الوقود، إضافةً إلى تخفيف تلوث المدن.