اخـطأنـا بحـ.ـق الاسـ.ـد وسـ.ـوريا تصـ.ـريحات مهـ.ـمـ.ـة لمـ.ـسـ.ـؤول سعـ.ـودي

اخـطأنـا بحـ.ـق الاسـ.ـد وسـ.ـوريا تصـ.ـريحات مهـ.ـمـ.ـة لمـ.ـسـ.ـؤول سعـ.ـودي

كتـ.ـب رضـ.ـوان الذيـ.ـب في الديار

أكدت مـ.ـصـ.ـادر مطلعة على ان المسار العـ.ـربي وتحديدا الخـ.ـليجي تجاه سـ.ـوريا مختلف كليا وغير مرتبط بتحسن العلاقات الايـ.ـرانية – السـ.ـعودية. وتكشـ.ـف المصادر ان شـ.ـخصيات لبـ.ـنانية ومن الدائـ.ـرين في الفـ.ـلك السعـ.ـودي سمعوا من احد المسـ.ـؤولين السعوديين كلاما واضحا وبالحرف « سـ.ـمـ.ـو الامـ.ـير محمـ.ـد بن سلـ.ـمان اخبرنا اننا اخطـ.ـأنا بحق سـ.ـوريا والرئيـ.ـس الاسـ.ـد، وهناك تواصـ.ـل سـ.ـعودي سـ.ـوري حـ.ـاليا ووجـ.ـه اللـ.ـوم الى السـ.ـياسات السعـ.ـودية السابقة في هذا المجال، ودعا الشـ.ـخصيات اللبنانية الى الانفتـ.ـاح على سوريا وتجاوز سلـ.ـبيات المرحلة الماضية.وتتابع المـ.ـصـ.ـادر، ان الـ.ـعـ.ـلاقات السورية – الاماراتية في افضل ايامها، وترجـ.ـمـ.ـت بالاتصال الاخير بين ولـ.ـي عهـ.ـد الامـ.ـارات والرئيـ.ـس الاسـ.ـد الذي امتد لسأ.أاعات، وتطرق الى التفـ.ـجـ.ـيـ.ـر الاخير في دمشق وادانة الامـ.ـارات لهذا العمل الارهـ.ـابي، فيما العلاقات بين البحرين والكويت وعمان لم تتأثر يوما، وتبقى العلاقات القطرية – السورية مقطوعة بقرار من دمشق، كما ان العلاقات السورية مع العراق ومصر والاردن والجزائر وتونس مفتوحة على كل الاتصالات، وهناك تطورات ايجابية جدا بين لبنان وسوريا. وفي هذا المجال تتوقف المصادر العليمة عند التغريدة الاخيرة لصاحب صحيفة «السيـ.ـاسة الكـ.ـويتية» احمد الجارالله واعتـ.ـذاره من الرئيـ.ـس الاسـ.ـد والشعب السوري، واعترافه ـ.ـبان دو.ل الخلـ.ـيـ.ـج ارسـ.ـلت الارهـ.ـابيين الى سوريا وزوّدتهم بالسـ.ـلاح لتخـ.ـريبها، والجميع يتذكر حسب المصادر، دور صحيفة «السـ.ـياسة الكـ.ـويتية» بفبـ.ـركة الاخبـ.ـار ضـ.ـد سوريا وحـ.ـز.ب اللـ.ـه واختـ.ـلاق شهـ.ود الز.ور من محمد زهير الصـ.ـديق وهسـ.ـام هسـ.ـام والقائمة طويلة، بالاضافة الى الاتهـ.ـا.مـ.ـات التي سـ.ـوّقها الجـ.ـارالـ.ـله على الرموز السـ.ـورية، حيث لعـ.ـبـ.ـت الصيــحـ.ـفة دور «المتـ.ـراس الاول» ضـ.ـد سـ.ـوريا وشعبها.

وتتابع المـ.ـصـ.ـادر العليـ.ـمة بالتأكيد، ان كل ذلك لـ.ـم يترجم بعودة سوريا للجـ.ـامعة العربية، وتعيد السبب الى القـ.ـرار الامـ.ـيركي، والرفـ.ـض السوري لاي حوار مع الادارة الامـ.ـيركية قبل الانسحاب الاميـ.ـركي من كل الاراضي السورية، ورفض سيـ.ـاسة» الجـ.ـزرة « الاميـ.ـركية الاخيرة بالتخفيف من «قيصـ.ـر بل على العكس اتخذ حلفـ.ـاء سوربا قرارا استراتيجيا بالرد على الغـ.ـارات الامـ.ـيركية و»الاسـ.ـرائيلية»، وترجم ذلك بقـ.ـصـ.ـف مركز القـ.ـوات الاميـ.ـركية في قـ.ـاعدة التنـ.ـف بالطـ.ـائرات المسيّـ.ـرة، ولاول مرة تعـ.ـترف واشنـ.ـطن بالهجـ.ـوم وبانها ستـ.ـر.د على القـ.ـصـ.ـف، وهـ.ـذا مـ.ـا سينـ.ـعكـ.ـس ايضا على لبنان في ظل اتهـ.ـام واشنـ.ـطن «للميلشـ.ـيات الايـ.ـرـ.ـانية بوقـ.ـوفها وراء الهجـ.ـوم كــمـ.ـا تصـ.ـفها»، اضافة الى الكـ.ـمين ضـ.ـد القـ.ـوات الـ.ـتـ.ـركية على مشارف ادلـ.ـب، ولا يمكن استبعاد عملـ.ـية التف.جير الاخيرة في دمشق عن هذا السياق، رغم ان مصادر امـ.ـنية سورية تكشف بان الامـ.ـن السوري عطل منذ انسحـ.ـاب الارهـ.ـابيين من ارياف دمشق ١٢٠٠ عم.لية تـ.ـفـ.ـجير و ١٥٠ سـ.ـيارة مف.خـ.ـخة، وبالتالي فان محاولات ضـ.ـر.ب الاستقـ.ـرار في دمشـ.ـق قـ.ـائمة من قبل الارهـ.ـابيين ولـ.ـم تتوقف مطـ.ـلقا، والامـ.ـن السوري استطاع فرض الامـ.ـن سريعا واعتـ.ـقل الرموز الارهـ.ـابية وفـ.ـكك العـ.ـشرات من الخـ.ـلايا النـ.ـائمة رغم الحر.ب الكـ.ـونية من كل مخـ.ـابرات العالـ.ـم، ومن الطبيعي حصول هكذا عمـ.ـليات خـ.ـرق، وقد توصلت التحقـ.ـيقات الى خيوط مهـ.ـمة مع استمرار الحـ.ـراك الارهـ.ـابي في بعض المناطق التي ما زالت فيها المصالحات في بداياتها، وتؤكد المصادر عودة الحـ.ـياة الشـ.ـبه طبيعية الى دمشق وعودة المدارس وكل مرافئء الحـ.ـياة، رغم ان الكباش الكببر بين سوريا وحـ.ـلفائها والولاياـ.ـت المتحـ.ـدة يفـ.ـرض اقصى درجات الاستنـ.ـفار السيـ.ـاسي والعسـ.ـكري والامـ.ـنـ.ـي في لبـ.ـنان وسـ.ـوريا.