عدوان “إسرائيلي” عنيف يستهدف ريف حمص الشرقي ومصادر عسكرية توضح

عدوان “إسرائيلي” عنيف يستهدف ريف حمص الشرقي ومصادر عسكرية توضح

تصدت الدفاعات الجوية السورية لهجمات عنيفة استهدفت المنطقة الوسطى في سوريا.

وأفاد مصدر عسكري سوري بأنه “حوالي الساعة ٣٣ ،٩ من مساء اليوم نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً من اتجاه منطقة التنف العسكري برشقات من الصواريخ باتجاه مطار التيفور العسكري في المنطقة الوسطى، وتصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها، وأدى العدوان إلى إصابة ستة جنود بجروح ووقوع بعض الخسائر المادية” وفقاً لما نقلته وكالة “سانا” الرسمية.

وذكرت مصادر ميدانية لـ”أثر” أن “الاعتداءات تركزت في البادية على اتجاه مطار التيفور العسكري بريف حمص الشرقي، بينما شوهدت الدفاعات الجوية السورية تنطلق أيضاً من ريف حماة للتصدي للعدوان، ما أدى لإسقاط معظم هذه الصواريخ بينما وصل بعضها إلى الأهداف المحددة، ما أدى لأضرار مادية”.

في وقت رجحت المصادر أن يكون العدوان قد نُفذ من منطقة الـ 55 حيث قاعدة التنف الأمريكية، الأمر الذي يستحضر فرضيتين، أولها أن يكون العدوان أمريكياً، وثانيها أن تكون الطائرات والصواريخ الإسرائيلية قد انطلقت من القاعدة ذاتها.

من جهة أخرى تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية، وتحديداً القناتين الـ 12 و13 عن تفعيل منظومات الدفاع الجوي السوري، في سماء ريف حمص ضد طائرات حربية إسرائيلية نفذت هجمات في المنطقة الوسطى دون اعتراف رسمي إسرائيلي، بينما اكتفت صحيفتا “معاريف” و”يديعوت أحرنوت” بنقل الخبر عن الإعلام الرسمي السوري.

وتجدر الإشارة أن هذا العدوان هو الـ 19 خلال عام 2021 ويتضمن الرقم اعتداءات أمريكية على المنطقة الشرقية مطلع هذا العام، كما يعتبر العدوان الأول خلال شهر تشرين الأول، حيث سبقه عدوان إسرائيلي، في الثالث من أيلول الماضي على محيط مطار دمشق الدولي، وأحدث أضرارا مادية، ولم يسفر عن وقوع ضحايا.