بعد الأردن.. هل سيقرع أردوغان أبواب دمشق؟

بعد الأردن.. هل سيقرع أردوغان أبواب دمشق؟

تحدث العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني مع الرئيس السوري بشار الأسد يوم الأحد. وهي المرة الأولى التي يتواصلان فيها منذ بداية الحـ.رب الأهلية المدمرة في سوريا قبل عقد من الزمن.وبعد التشجيع الكبير من الروس، قدمت الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان ومصر بالفعل مبادرات إلى دمشق في حين يقال إن المملكة العربية السعودية تشارك في محادثات غير رسمية مع الأسد أيضًا.وبحسب موقع “المونيتور” الأميركي، فإن المنعطف الأهم في اللعبة، سيكون في حال حذت تركيا الحذو عينه.فالأخيرة تشترك في حدود طولها 911 كيلومترًا مع سوريا، وتفرض سيطرتها على أجزاء كبيرة من أراضيها وهي الراعي الأول للمعارضة المسـ.لحة السورية.يقول شفيق سيركين، وهو سياسي قومي مخضرم معارض لحملة الإطاحة بالرئيس بالأسد، إن رئيس البلاد، رجب طيب أردوغان “سيفعل أي شيء” طالما أنه سيساهم في الحفاظ على سلطته.لطالما دعا “حزب الشعب الجمهوري” المعارض الرئيسي في تركيا و”حزب يمين الوسط” إلى استعادة العلاقات مع دمشق. وتتزايد هذه الدعوات وسط تصاعد الاستياء العام تجاه ما يقدر بنحو 3.7 مليون لاجئ سوري يقيمون في تركيا.كما وتتزايد حوادث العنف التي تستهدف السوريين.وتستغل المعارضة المزاج العام بسخرية لتسجيل نقاط قبل الانتخابات البرلمانية والرئاسية على مستوى البلاد المقرر إجراؤها بحلول عام 2023 على أبعد تقدير.كما أعلن زعيم “حزب الشعب الجمهوري” كمال كيليجدار أوغلو، الذي قيل أنه تلقى دعوة من الأسد لزيارة دمشق، أنه سيرسل السوريين إلى بلادهم في غضون عامين من توليه منصبه.وتشير استطلاعات الرأي باستمرار إلى أن عددًا هائلاً من الأتراك لا يريدون سوى أن يتحقق هذا الأمر.وقال نزيه أونور كورو، أستاذ العلوم السياسية وخبير استطلاعات الرأي في جامعة كوج بإسطنبول، لموقع “المونيتور”: “تعتقد الأغلبية أن الجلوس مع الأسد هو المفتاح لحل المشكلة”.وكشف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الشهر الماضي أن محادثات جارية مع وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لإعادة السوريين إلى وطنهم.ويرى عمر أونون، آخر سفير تركي إلى سوريا، أنه يمكن الشروع في محادثات مع المسؤولين السوريين حول المسائل ذات الاهتمام المشترك وأنه “بمجرد أن تنضج الظروف، ونعم، لن يكون ذلك في أي وقت قريب”، يجب إعادة السوريين إلى بلادهم.وقال: “من الخطأ النظر إلى القضية بطريقة عنصرية وفاشية. من ناحية أخرى، إذا أصبحت مشكلة اجتماعية، فمن الضروري إيجاد حل من خلال إنتاج سياسات جديدة”.مع تصاعد التوترات الطائفية، هناك مؤشرات ناشئة على أن سياسة أردوغان في سوريا قد تكون على أعتاب تحول آخر.وقال جاويش أوغلو لقناة NTV الإخبارية الشهر الماضي إن “اجتماعا سـ.ياسيا” مع دمشق هو شيء “مستحيل”.

ومع ذلك، لم تخف الحكومة حقيقة أن هاكان فيدان، رئيس المخابرات التركية الذي يشرف على العلاقات مع المعارضة السورية المتمركزة في تركيا، يجري محادثات سرية مع رئيس مكتب الأمـ.ن القومي السوري، علي مملوك.وكان أردوغان قد صرح سابقاً أنه لو كان الأمر منوطاً به، لكان طلب من الولايات المتحدة سحب قواتها من شمال سوريا والعراق تماما “كما فعلت في أفغانستان”.لكن، لطالما كان التفكير التقليدي هو أنه على الرغم من دعواتها المستمرة لواشنطن لإنهاء تحالفها مع الأكراد السوريين، فإن أنقرة تريد من الولايات المتحدة البقاء في سوريا كقوة موازنة لروسيا.إذاً، وبحسب الموقع، من غير المرجح أن يكون أي تحول في الموقف التركي تجاه دمشق مدفوعًا بالتداعيات السياسية لمشكلة اللاجئين.من المرجح أن يكون “جنون العظمة” الذي لا يتزعزع في تركيا بشأن المكاسب الكردية تحت حماية الولايات المتحدة هو السبب الجذري كما كان الحال بالنسبة للتدخلات العسكرية الثلاثة الكبيرة لتركيا في شمال سوريا، والتي كان آخرها في تشرين الأول 2019.على عكس ترامب، الذي أعطى الضوء الأخضر لعملية” نبع السلام” التركية، أوضحت إدارة بايدن أنه لا توجد مثل هذه الهدايا في انتظار أنقرة وأن ما يقدر بنحو 800 من القوات الخاصة ستبقى في شمال شرق سوريا طوال فترة ولايتها. على هذا النحو،فإن أفضل رهان لتركيا لتحقيق هدفها المتمثل في تدمير الإدارة الذاتية للأكراد السوريين هو تأمين صفقة مع الأسد.ستوافق تركيا على استعادة الجيش السوري لمحافظة إدلب التي يسيطر عليها المتمردون ودعم ما تؤكده الحكومة السورية بأن البلاد آمنة لعودة اللاجئين.في المقابل، ستتمتع تركيا بحرية مطلقة لملاحقة أهداف “حزب العمال الكردستاني” في سوريا.وهذا المسار يناسب الأسد، لأن الأكراد ، تحت حماية الولايات المتحدة، يسيطرون على حقول النفط الرئيسية في البلاد، والسدود والأراضي الزراعية.على أي حال، من غير المرجح أن يكون أردوغان البراغماتي الشهير في عجلة من أمره.يمنح اللاجـ.ئون الحاليون والمحتملون على جانبي الحدود، والذين يتدفقون الآن من أفغانستان، أردوغان نفوذاً هائلاً على الاتحاد الأوروبي.وكانت أوروبا توزع مئات الملايين من اليوروهات لأنقرة حتى تبقيهم بعيدًا.

وتبقى نظرية المؤامرة التي نسجتها المعارضة هي أن أردوغان يمنح السوريين الجنسية لتوسيع قاعدة أصواته على المدى البعيد.