تـ.ـرتيبات بعـ.ـد الانسحـ.ـاب رو.سيا تمشـ.ـي بقـ.ـد.مَيـ.ـها إلـ.ـى المقـ.ـايضة الفـ.ـخ فـ.ـي سـ.ـوريا

تـ.ـرتيبات بعـ.ـد الانسحـ.ـاب رو.سيا تمشـ.ـي بقـ.ـد.مَيـ.ـها إلـ.ـى المقـ.ـايضة الفـ.ـخ فـ.ـي سـ.ـوريا

تحـ.ـت العنـ.ـوان اعـ.ـلاه نشـ.ـرت جريدة الاخبـ.ـار اللبنـ.ـانية تقريرا مطولا بحسـ.ـب مـ.ـارصـ.ـدت وكالة الميـ.ـدان الاخبارية وجاء في التـ.ـقرير بحسب الاخبـ.ـار اللبنـ.ـانية انه بات واضـ.ـحاً أن المنطقـ.ـة تمرّ بمرحلة انتقـ.ـالية تفـ.ـرضها الأولـ.ـويات الأميـ.ـركية المتبـ.ـدّلة بـ.ـمـ.ا سيخـ.ـلّف تـ.ـأثيرات تلقائية على الملـ.ـفّات كـ.ـافة. تأثيـ.ـراتٌ لـ.ـن تكون سـ.ـوريا مستثـ.ـناةً منها حيث يبدو أن مـ.ـوسكو وواشنـ.ـطن تنشطـ.ـان على خطّ ترتيـ.ـب مشهـ.ـد مـ.ـا بعد الانسـ.ـحاب الأميـ.ـركي إذ.ا مـ.ـاتـ.ـمّ مـ.ـن هـ.ـذا البلـ.ـد في حيـ.ـن ينهـ.ـمـ.ـك فـ.ـلاديمير بـ.ـوتين في رسـ.ـم هـ.ـوامش الدو.ر الرو.سي المحتمـ.ـل في المرحـ.ـلة المقـ.ـبلة وتحديـ.ـد عمـ.ـق العـ.ـلاقات مع كـ.ـلٍّ من الأصـ.ـدقاء والخصـ.ـوم والحـ.ـلفاء على السـ.ـاحة السـ.ـورية .فيمـ.ـا كـ.ـان الرئيـ.ـس السـ.ـوري بشـ.ـار الأسـ.ـد يعقد محـ.ـادثاته مع نظيـ.ـره الرو.سي فـ.ـلاديمير بـ.ـوتين كـ.ـانت الخـ.ـطوط الجـ.ـوّية بيـ.ـن واشنـ.ـطن وإسطنبـ.ـول وجنيـ.ـف فضلاً عن دمشـ.ـق ومـ.ـوسكو تشهـ.ـد زحمـ.ـة رحـ.ـلات لمسـ.ـؤولين كبـ.ـار ومبعـ.ـوثين أمـ.ـميين على تمـ.ـاس مباشر مع الملفّ السـ.ـوري الذي يشهـ.ـد حـ.ـراكاً متواصلاً منذ بدايـ.ـة الانسـ.ـحاب الأميـ.ـركي من أفغـ.ـانستان أواخـ.ـر آب الفـ.ـائت تــقـ.ـع مـ.ـوسكو في القلـ.ـب مـ.ـنه.وبينما يبـ.ـدو أن خـ.ـروج الجـ.ـيش الأميـ.ـركي من كابـ.ـول أنعـ.ـش رو.سيا التي بـ.ـاتت تتحضّـ.ـر للدخـ.ـول إلى معقـ.ـل طـ.ـالبان سيـ.ـاسياً واقتـ.ـصادياً تُواصـ.ـل واشنـ.ـطن التي انسحـ.ـبت من أفغـ.ـانستان بشكل فـ.ـاجأ حلـ.ـفاءها المحـ.ـليّين والدولـ.ـيّين عقْد جلـ.ـسات مبـ.ـاحثات مطـ.ـوّلة مع الرو.س في جنيـ.ـف وغيرها في تواصل مستمـ.ـرّ بيـ.ــن الطـ.ـرفين قـ.ـد لانـ.ـعـ.ـلن عـ.ـنه في كثيـ.ـر من الأحيـ.ـان لأ.ن الموضـ.ـوع شـ.ـائك ومعقـ.ـد بحسـ.ـب نـ.ـائب وزيـ.ـر الخـ.ـارجية الرو.سي سيرغـ.ـي ريابكـ.ـوف ولطـ.ـالما حـ.ـافظ الأميـ.ـركيون والرو.س على قنـ.ـاة دبـ.ـلوماسية في ما يتعـ.ـلّق بسـ.ـوريا التي يعتـ.ـرف الأميـ.ـركيون بدور محـ.ـدو.د ولكـ.ـن مؤثـ.ـر لرو.سيا فـ.ـيها لكـ.ـن التـ.ـغييرات الآخـ.ـذة في التبـ.ـلور اليـ.ـوم تفـ.ـرض على الأميـ.ـركيين آليـ.ـة جـ.ـديدة في التعامـ.ـل تأخذ في الاعتبـ.ـار التـ.ـحدّيـ.ـات الكبيـ.ـرة التي يفـ.ـرضها الوجود الإيـ.ـراني المتـ.ـشعّب وغير المنضـ.ـبط على الأر.ض، مـ.ـا يحتّـ.ـم عليها المزيد من التنسيق والعمل الجمـ.ـاعي مع مـ.ـوسكو ثمّ أنقـ.ـرة وفي هـ.ـذا الإطـ.ـار يمكن لإدلـ.ـب من جديد أن تشكّـ.ـل مختبـ.ـراً لذلك التعـ.ـاون الثـ.ـلاثي الأميـ.ـركي الرو.سي و التـ.ـركي.فـ.ـي كلّ البيـ.ـانات والخطـ.ـابات الرسـ.ـمية وحتى الدراسات الصـ.ـادرة عن مراكز الأبحاث الأميـ.ـركية التابعة لإدارات رسـ.ـمية تَبـ.ـرز إيـ.ـران ومليـ.ـشياتها بحـ.ـسـ.ـب الوصـ.ـف خصـ.ـوصاً التي تعـ.ـمل في الجغرافيا الـ.ـقـ.ـريبة من المناطـ.ـق الواقـ.ـعة على طـ.ـول وادي نهر الفرات ومن المناطق القـ.ـريبة من فلسطـ.ـين المحـ.ـتلة كتهـ.ـديد عائـ.ـق أ.مـ.ـام استكمـ.ـال الرؤيـ.ـة الأميـ.ـركية في سـ.ـوريا.هنـ.ـا يتحـ.ـدّث الأميـ.ـركيون عن ضـ.ـرورة استغـ.ـلال الفجـ.ـوة بيـ.ـن رو.سيا وإيـ.ـران بالتوازي مع إغـ.ـراء الضغـ.ـط على الأولـ.ـى للمساعدة في إخـ.ـراج القـ.ـوات الإيـ.ـرانية والفـ.ـصائل الحليـ.ـفة لها من تلك المناطـ.ـق قبل صوغ القرار النهـ.ـائي لانسحـ.ـاب القـ.ـوات الأميـ.ـركية.يمكـ.ـن للولايـ.ـات المتحـ.ـدة أن تعـ.ـرض التنـ.ـازل لمـ.ـوسكو عن مناطـ.ـق ليـ.ـست مهـ.ـمّة بالنسـ.ـبة لـ.ـها ولكـ.ـن تعتبرها رو.سيا حـ.ـاسمة لأهـ.ـدافها المتمـ.ـثلّة في إعـ.ـادة سيطـ.ـرة الحكـ.ـومة السـ.ـورية على كـ.ـلّ البـ.ـلاد مثل القـ.ـاعدة الأميـ.ـركية في التنـ.ـف هـ.ـذا مـ.ـا اقتـ.ـرحه بحـ.ـث مشتـ.ـرك لإليـ.ـزابيث دينـ.ـت وآريـ.ـان طبـ.ـاطبائي في فـ.ـورين أفيـ.ـرز في 14 كـ.ـانون الأول 2020 وهو يشكّل مسار تفـ.ـكير جديـ.ـد تعكـ.ـسه المقالات والأبحاث الأميـ.ـركية التي تهتمّ بالشـ.ـأن السـ.ـوري انطـ.ـلاقاً من العـ.ـلاقة الأميـ.ـركية الرو.سية.على خـ.ـطّ مـ.ـوازِ وفـ.ـي الاتجـ.ـاه نفـ.ـسه تحـ.ـاول واشـ.ـنطن ضمـ.ـان إنشـ.ـاء آليـ.ـة تعـ.ـاون بيـ.ـن مـ.ـوسكو وقـ.ـوات سـ.ـوريا الديمقـ.ـراطية عبـ.ـر تشـ.ـجيع الأخيـ.ـرة على التواصـ.ـل الدائـ.ـم مع القـ.ـوات الرو.سية.إذ إن قسـ.ـد من وجـ.ـهة نظـ.ـر الولايـ.ـات المتحـ.ـدة تعـ.ـارض الوجـ.ـود الإيـ.ـراني في سـ.ـوريا وتعمـ.ـل على مـ.ـواجهته وتـشـ.ـهد على ذلك المنـ.ـاوشات التي تندلـ.ـع من وقـ.ـت إلى آخـ.ـر بـ.ـينها وبين الفـ.ـصائل المدعـ.ـومة من طهـ.ـران على طول نهـ.ـر الفـ.ـرات ومـ.ـدينتَي ديـ.ـر الز.ور والقـ.ـامشلي ور.وسيا كوسيـ.ـط بـ.ـر.أي واشنطـ.ـن يمكنها من جـ.ـهة أن تضمـ.ـن تكـ.ـريس قسـ.ـد أمراً واقـ.ـعاً في منطقة الشمال الشرقي مـ.ـايمكّـ.ـن الإدا.رة الذاتـ.ـية من الاستمـ.ـرار حتى بعد رحيـ.ـل القـ.ـوات الأميـ.ـركية.ومن جـ.ـهة أخـ.ـرى يمكـ.ـن لاتفـ.ـاق رو.سي أميـ.ـركي من هـ.ـذا النـ.ـوع دفْـ.ـع أنقـ.ـرة إلى التـ.ـفاوض مع الأكـ.ـراد، إـ.ـمّـ.ـا من خلال محادثات غيـ.ـر مباشـ.ـرة أو كجزء من جهـ.ـد أوسـ.ـع لتسـ.ـوية الصـ.ـراع مع حـ.ـز.ب العمّـ.ـال الكـ.ـردستاني.الحديث عن الخـ.ـروج الأميـ.ـركي من سـ.ـوريا لايُستَـ.ـتبع بالحديث عن رفع العقـ.ـوبات الاقتـ.ـصادية والحـ.ـصار بموجـ.ـب قـ.ـانون «قيصـ.ـر .فـ.ـي خلفـ.ـية ذلـ.ـك يظهر أن ثـ.ـمّة مسـ.ـعًى أميـ.ـركياً إلى توريـ.ـط الرو.س وهو مـ.ـا تُظهـ.ـره مثـ.ـلاً دراسة أجراها مديـ.ـر الأبحاث في معهد أبحاث السـ.ـياسة الخـ.ـارجية ​آرو.ن ستيـ.ـن في تشرين الثـ.ـاني 2020، حيث يقول إن استـ.ـراتيجية الأمـ.ـن القـ.ـومي للولايـ.ـات المتحـ.ـدة تشـ.ـير إلى أن واشـ.ـنطن تفتـ.ـرض أن المنافـ.ـسة طويلـ.ـة الأمـ.ـد مع رو.سيا والصـ.ـين ستعـ.ـزّز التخـ.ـطيط الدفـ.ـاعي والحـ.ـر.ب الأهـ.ـلية الـ.ـسـ.ـورية ليـ.ـست المكـ.ـان الذي تستعـ.ـد فيه الولايـ.ـات المتحـ.ـدة للفـ.ـوز بالمنـ.ـافسة تتمـ.ـتّع استـ.ـراتيجية مكـ.ـافحة الإرهـ.ـاب المحـ.ـدّدة بدقـ.ـة بميـ.ـزة قـ.ـلْب منحـ.ـنى التكـ.ـلفة مع رو.سيا وتحـ.ـويل المزيـ.ـد من المسـ.ـؤوليات عن الأمـ.ـن الداخلـ.ـي إلـ.ـى مـ.ـوسكو.من غير المحـ.ـتمل أن يكون الرو.س قـ.ـادرين على أد.اء هـ.ـذا الدو.ر مثل الولايـ.ـات المتـ.ـحدة لكـ.ـن الــهـ.ـدف من هـ.ـذه الاستـ.ـراتيجية هو أن تحـ.ـافظ مـ.ـوسكو على تكـ.ـاليفها في سـ.ـوريا بينما تدفـ.ـع الولايـ.ـات المتحـ.ـدة تكـ.ـاليفها الخـ.ـاصة إلى أقـ.ـلّ من تكلـ.ـفة الرو.س وتحـ.ـرير المزيد من المـ.ـوارد لتدريـ.ـب وتجهـ.ـيز الجيـ.ـش الأميـ.ـركي لحـ.ـر.ب القـ.ـوى العظـ.ـمى.

في غضـ.ـون ذلك ستكـ.ـون رو.سيا مثقـ.ـلة بحر.ب مـ.ـزعجة قد لا تتمـ.ـكن أبداً من الفـ.ـوز بها بشكل مبـ.ـاشر ولكـ.ـن سيكون مطـ.ـلوباً منها أن تظلّ منخـ.ـرطة فيها في المستـ.ـقبل المنظـ.ـور ببسـ.ـاطة: للولايـ.ـات المتحـ.ـدة مـ.ـصـ.ـلحة في الإنفـ.ـاق الدفـ.ـاعي الرو.سي على حـ.ـر.ب أهلـ.ـية ذات مـ.ـصلحة هـ.ـامشية لواشـ.ـنطن لأنها تحر.م مـ.ـوسكو من بعض المـ.ـوارد التي يمكن أن تنفـ.ـقها بطرق تشكل تهـ.ـديداً أكبر لمـ.ـصـ.ـالح الولايـ.ـات المتحـ.ـدة يدعـ.ـم هـ.ـذا الكلام حقيقة أن الحديث عن الخـ.ـروج الأميـ.ـركي من سـ.ـوريا لايُسـ.ـتَتبع بالحديث عن رفـ.ـع العقـ.ـوبات الاقـ.ـتصادية والحـ.ـصار بموجب قـ.ـانون قيصـ.ـر.وبالتـ.ـالي إنْ قـ.ـرّر الأميـ.ـركيون مـ.ـغـ.ـادرة هـ.ـذا البـ.ـلد فإنهم سيفـ.ـعلون ذلك فيما سيـ.ـسـ.ـلّمون البـ.ـلاد المُنهـ.ـكة بفعل الحـ.ـر.ب والعقـ.ـوبات إلـ.ـى رو.سيا التي لا تتضـ.ـمّن أجنـ.ـدتها في سوريا أيّ استثـ.ـمارات اقتصادية أو مشاريع استـ.ـراتيجية فهـ.ـل ستقـ.ـع مـ.ـوسكو في شـ.ـرك الألغـ.ـام الأميـ.ـركي، وتتلـ.ـقّف كـ.ـرة النـ.ـار السـ.ـورية من دو.ن أيّ فعـ.ـالية مـ.ـوازية إلى جـ.ـانب ألغـ.ـام متعـ.ـدّدة في الشـ.ـرق والبـ.ـادية وإدلـ.ـب .حيث تعـ.ـلـ.ـم رو.سيا أن أميـ.ـركا يمكنها التـ.ـأثير على وجـ.ـودها في سـ.ـوريا بأسـ.ـاليب عدّة منها تحـ.ـريك تـ.ـركيا والأكـ.ـراد والخلـ.ـيج وحتى إسـ.ـرائيل التي أعر.ب وزيـ.ـر الخـ.ـارجية الرو.سي سيرغـ.ـي لافـ.ـروف أ.مـ.ـام نظيـ.ـره الإسـ.ـرائيلي يائيـ.ـر لابـ.ـيد عنـ.ـد.مـ.ـا التـ.ـقيا في مـ.ـوسكو أخيـ.ـراً عن تمسّـ.ـك بـ.ـلاده بـضمـ.ـان أ.مـ.ـنها محـ.ـذراً من تحـ.ـويل أرا.ضي سـ.ـوريا إلى سـ.ـاحة لتصـ.ـفية الحسـ.ـابات بيـ.ـن دو.ل أخـ.ـرى.اللافـ.ـت في تصريح لافـ.ـروف غـ.ـضّه الطرف عن حقيـ.ـقة عشـ.ـرات الغـ.ـارات الإسـ.ـرائيلية على أهـ.ـداف في سـ.ـوريا واللافـ.ـت أيضاً تحذيـ.ـره دو.لاً أخـ.ـرى من تصـ.ـفية حسـ.ـاباتها مع إسـ.ـرائيل عبر الأر.اضي السـ.ـورية فـ.ـمَـ.ـن هـ.ـي هـ.ـذه الدو.ل الأخـ.ـرى أ.يّـ.ـاً يكـ.ـن فـ.ـإن الأهـ.ـداف التي تتعـ.ـرّض للغـ.ـارات الإسـ.ـرائيلية هي بيـ.ـت القـ.ـصيد هـ.ـنـ.ـا المـ.ـصـ.ـالح الإيـ.ـرانية في سـ.ـوريا وكيفـ.ـية تعامـ.ـل رو.سيا مـ.ـعها خـ.ـصوصاً وأن إنهـ.ـاء الوجـ.ـود الإيـ.ـراني يمثّـ.ـل مطـ.ـلباً مسـ.ـعًى أميـ.ـركياً دائـ.ـمـ.ـاً.قد يكون المـ.ـلفّ الاقتصـ.ـادي مخـ.ـرجاً لائـ.ـقاً يجـ.ـنّب مـ.ـوسكو حَـ.ـرَج المواجـ.ـهة مع الأصـ.ـدقاء الإيـ.ـرانيين وفي هذا الإطار يبـ.ـدو بـ.ـارزاً أن مـ.ـوسكو تعمل منذ فترة على تشـ.ـجيع دو.ل خلـ.ـيجية على رأ.سـ.ـها السـ.ـعودية والإمـ.ـارات على الاستثـ.ـمار في ملفّ إعادة إعـ.ـمـ.ـار سـ.ـوريا.إذ تعتقـ.ـد مـ.ـوسكو أن تعاظـ.ـم الدو.ر الخليـ.ـجي هنـ.ـاك مـ.ـع مـ.ـا يعـ.ـنيه من اتـ.ـفـ.ـاقيات سيـ.ـاسية وأ.مـ.ـنية مع دمشـ.ـق سيعنـ.ـي في أحد وجـ.ـوهه انتفـ.ـاء الحـ.ـاجة إلى الدو.ر الإيـ.ـراني المباشـ.ـر والفـ.ـجّ علـ.ـى الأر.ض.وبالإضـ.ـافة إلى كـ.ـونه مخـ.ـرجاً لائـ.ـقاً فإن المـ.ـلفّ الاقتصـ.ـادي وإشـ.ـراك الخليـ.ـجيين فـ.ـيه يمكـ.ـنه أن يعيـ.ـن مـ.ـوسكو على إدار.ة الملـ.ـفّ السـ.ـوري عـ.ـبر خـ.ـلق المـ.ـوارد اللاز.مة مـ.ـن جـ.ـهة ووضـ.ـع هـ.ـوامش لـالتطـ.ـلّعات الصـ.ـينية إلـ.ـى دو.ر اقتصـ.ـادي استـ.ـثنائي من جـ.ـهة أخـ.ـرى خصـ.ـوصاً أن التواجـ.ـد الرو.سي في طـ.ـرطوس وبانيـ.ـاس قد يمثّـ.ـل مطـ.ـبّاً أ.مـ.ـام مبـ.ادرة الطـ.ـريق والحـ.ـزام الصـ.ـينية.

إز.اء كـ.ـلّ مـ.ـا تَقـ.ـدّ.م ترتسـ.ـم في دمشـ.ـق الكـ.ـثير من الأسـ.ـئلة حول المرحلة الحـ.ـالية التي يتمّ التــ.ـأسيس فيها لـ.ـمـ.ـا هـ.ـو آ.تٍ تقـ.ـول مـ.ـصـ.ـادر متابعة لـ«الأخـ.ـبار إن دمشـ.ـق شـ.ـريك طبيـ.ـعي ومؤكـ.ـد في تحديد وجـ.ـه التحـ.ـوّلات السـ.ـياسية والمـ.ـيدانية في كلّ المراحـ.ـل من عمـ.ـر الأز.مة فضـ.ـلاً عن المستقـ.ـبل المرتقـ.ـب ووفـ.ـقاً لهـ.ـذا فـ.ـإ.ن سـ.ـوريا تنظـ.ـر إلى التطـ.ـورات من زاويـ.ـة مـ.ـصـ.ـالحها القـ.ـومية وبـ.ـمـ.ـا يحفـ.ـظ سيـ.ـادتها على طـ.ـول الجغرافيا السـ.ـورية وعـ.ـرضها بمعـ.ـز.ل عن أيّ اعتبـ.ـارات أخـ.ـرى بحسـ.ـب المـ.ـصـ.ـادر نفسها التـ.ـي تشـ.ـير إلى أن الرئيـ.ـس بشّـ.ـار الأسـ.ـد في زيـ.ـارته الأخيـ.ـرة إلى مـ.ـوسكو تنـ.ـاول الكـ.ـثير من الملـ.ـفات الحسّـ.ـاسة انطـ.ـلاقاً من هـ.ـذه الرؤ.ية.ويلـ.ـفت مـ.ـصـ.ـدر مطّـ.ـلع على الموقـ.ـف الرو.سي في سـ.ـوريا من جـ.ـهته في حديث إلى الأخبـ.ـار إلى أن دخـ.ـول رو.سيا إلى سـ.ـوريا أحد.ث تـ.ـوازناً استـ.ـراتيجياً بيـ.ـن الأطـ.ـراف المتدخّـ.ـلة واللاعـ.ـبة على الأر.ض إ.لّاأ.ن مـ.ـوسكو في أسـ.ـاس خطـ.ـوتها قـ.ـرّرت أن تكون على تواصل مـ.ـع الجـ.ـميع وأن لاتدخـ.ـل في مواجـ.ـهة مع أيّ طـ.ـرف حتـ.ـى عندمـ.ـا أسقـ.ـط الأتـ.ـراك طـ.ـائرة رو.سية وتبـ.ـعهم الإسـ.ـرائيليون بفـ.ـعل ممـ.ـاثل كـ.ـا.ن الر.دّ الرو.سي دبلـ.ـوماسياً.وبحـ.ـسـ.ـب المـ.ـصـ.ـدر فإن رو.سيا تعمـ.ـل وفـ.ـق مبـ.ـدأ أن يكون الحفـ.ـاظ على وجـ.ـودها في الشرق الأوسط غيـ.ـر مكـ.ـلف خصـ.ـوصاً في سـ.ـوريا التي تُعتـ.ـبر منطـ.ـقة توافـ.ـق أميـ.ـركي رو.سي بمعـ.ـنى التوافـ.ـق علـ.ـى التواجـ.ـد الثنـ.ـائي المباشـ.ـر والفـ.ـاعل وبالتـ.ـالي تـ.ـرى رو.سيا أن من مـ.ـصـ.ـلحتها الأكيـ.ـدة الحفـ.ـاظ على هـ.ـذا الوجـ.ـود في سـ.ـوريا.