تحـولات ومستجدات جديدة تطرأ على قيـ.ـصر و الحـ.ـصـ.ـار علـ.ـى سـ.ـوريا…إلى اين نتجه ؟؟؟!

تحـولات ومستجدات جديدة تطرأ على قيـ.ـصر و الحـ.ـصـ.ـار علـ.ـى سـ.ـوريا…إلى اين نتجه ؟؟؟!

كتـ.ـب عـ.ـلاء حـ.ـلبي في جريدة الاخبـ.ـار اللبـ.ـنانية:

أعاد الحـ.ـراك الربـ.ـاعي الأخيـ.ـر المـ.ـصري الأردنـ.ـي السـ.ـوري اللبـ.ـناني لتزويـ.ـد لبـ.ـنان بالطـ.ـاقة سـ.ـوريا إلـ.ـى الواجـ.ـهة بعد سـ.ـنوات من القطـ.ـيعة العـ.ـربية والتـ.ـردّد الدبلومـ.ـاسي الـ.ـذي اختـ.ـرقته أخيراً بعـ.ـض الدو.ل العـ.ـربية بإعادتها عـ.ـلاقاتها مع دمشـ.ـق وعلى رغـ.ـم مـ.ـا ينطـ.ـوي علـ.ـيه هـ.ـذا الحـ.ـراك من إيجـ.ـابيات على المـ.ـستوى الاقتصـ.ـادي إ.لا أنّ مـ.ـراقبين يتريّـ.ـثون في سحـ.ـب تـ.ـلك الإيجـ.ـابيات على المـ.ـستوى السيـ.ـاسي فيـ.مـ.ـا تبـ.ـدي الدولـ.ـة السـ.ـورية ترحيـ.ـباً بـ.ـأ.ي عمـ.ـل عـ.ـر.بي مشتـ.ـرك سـ.ـواءً أفضـ.ـى إلى انفـ.ـتاح سيـ.ـاسي أ.م لالاتُعتـ.ـبر اتفاقية تمـ.ـرير الطـ.ـاقة إلـ.ـى لبنـ.ـان عبر سـ.ـوريا أمـ.ـراً مفـ.ـاجئاً، وإنمـ.ـا سبقها تمـهـ.ـيد ومحـ.ـادثات مطـ.ـوّلة، لعـ.ـب فيها الأرد.ن الذي يعـ.ـاني من أزمـ.ـات اقتصـ.ـادية دو.راً محـ.ـورياً بتو.لّـ.ـيه المباحثـ.ـات مع الولايـ.ـات المتحـ.ـدة الأميـ.ـركية للتوصّـ.ـل إلى تفاهـ.ـم على تمـ.ـرير هـ.ـذه الاتفاقية، عبر الالتفـ.ـاف على عقـ.ـوبات «قيــ.صر بالشـ.راكة مع مـ.ـصر التي تسـ.ـعى بدورها لاستكمال سلسلة مشاريعها المتعلّقة بالطـ.ـاقة من بينها الاتفاق المـ.ـصري ــ العـ.ـراقي الأردنـ.ـي. وشكّـ.ـلت سـ.ـوريا أحد أبـ.ـرز المحـ.اور التي نـ.ـاقشها المـ.ـلك الأردنـ.ـي عبـ.ـد اـ.ـلـ.ـله الثـ.ـاني، خلال لقـ.ائه الرئيـ.ـس الأميـ.ـركي جوـ.ـ باـ.ـيدن، في واشنطـ.ـن قبل نحو شـ.ـهرين.تقـ.ـاطعات سيـ.ـاسية واقتصـ.ـادية وجغـ.ـرافية عديدة لعـ.ـبت دوراً مهـ.ـمّــ.ـاً في إعادة سـ.ـوريا إلى الواجـ.ـهة وهـ.ـو أمـ.ـر رحّـ.ـبت به دمشـ.ـق سـ.ـواءً لأهـ.ـداف اقتصـ.ـادية أو لدوافـ.ـع تتعلّق بلبنـ.ـان الذي تتداخـ.ـل وتتشـ.ـابك قضـ.ـاياه مع القضـ.ـايا السورية بشكـ.ـل كبيـ.ـر مـ.ـا يعـ.ـني أن أيّ أزمـ.ـة يعـ.ـاني منها لبنـ.ـان ستصل آثـ.ـارها بشكل مبـ.ـاشر إلـ.ـى دمشـ.ـق. مـ.ـصـ.ـادر سـ.ـورية أشـ.ـارت خـ.ـلال حـ.ـديثها إلى الأخبـ.ـار إلى أن «دمشـ.ـق تَعـ.ـتبر أيّ عمـ.ـل عـ.ـربي مشتـ.ـرك جزءاً من رؤيـ.ـتها الاستـ.ـراتيجية، سـ.ـواءً أفـ.ـضى هـ.ـذا العمـ.ـل إلى انفتـ.ـاح سيـ.ـاسي أو اقتصـ.ـر على مشاريع اقتـ.ـصادية تستـ.فـ.ـيد منها الدو.ل العـ.ـربية، ومـ.ـن بيـ.ـنها سـ.ـوريا، مع إدر.اك أهـ.ـمية الدو.ر السـ.ـوري في المنطـ.ـقة والذي يفـ.ـرضه الموقـ.ـع الجغـ.ـرافي المهـ.ـم الذي تحـ.ـتلّه على الخـ.ـريطة الاقتـ.ـصادية والـسـ.ـياسية.تعيد التطـ.ـوّرات الأخيـ.ـرة إلى دمشـ.ـق دو.رها الاقتـ.ـصادي الذي جـ.ـرت محاولة تغـ.ـييبهضـ.ـمن هذه الر.ؤية، رحّـ.ـبت دمشـ.ـق باتفاقية إمـ.ـداد لبنـ.ـان بالطـ.ـاقة منذ طُـ.ـرح المشـ.ـروع قبـ.ـل أشهـ.ـر عـ.ـدّة خـ.ـصـ.ـوصاً أن هـ.ـذه الاتفـ.ـاقية تُعـ.ـتبر بشـ.ـكل أو بآخـ.ـر استكمـ.ـالاً لمشـ.ـروع الغـ.ـاز الـ.ـذي تـ.ـمّ تنفـ.ـيذه مطـ.ـلع الألـ.ـفية الجديـ.ـدة وخـ.ـرج إلى النـ.ـور قبل انـ.ـد.لاع الحـ.ـر.ب السـ.ورية وتوقّـ.ـف نتيـ.ـجة أز.مـ.ـات داخلـ.ـية مـ.ـصـ.ـرية، تبـ.ـعتها أزمـ.ـات داخل سـ.ـوريا. على أن الباحث والأكاديمي السـ.ـوري عقيـ.ـل محفـ.ـوض يـ.ـرى في حديث إلى الأخبـ.ـار أن محـ.ـاولة اعتبار التـ.طـ.ـوّر الأخير على هـ.ذا الصعيـ.ـد بوّابة لانفتـ.ـاح عـ.ـربي كامل هي قـ.ـراءة متعجّـ.ـلة لايمكـ.ـن تبـ.ـنّيها في الوقت الحـ.ـالي مشـ.يراً إلى أن الإطار البـ.ـارز حتى الآ.ن هو إطـ.ـار اقتـ.ـصادي علـ.ـينا انتظار آثـ.ـاره الاقتتـ.ـصادية على الداخـ.ـل السـ.ـوري وعلى الدو.ل المستـ.ـفيدة، مع صعـ.ـوبة تدبيـ.ـر بدائـ.ـل تُخـ.ـفّف من الإجهـ.ـاد الاقتصـ.ـادي والاجتمـ.ـاعي الثقيـ.ـل خـ.ـصـ.ـوصاً أنه يـ.ـأتي في وقت تعـ.ـاني فيه سـ.ـوريا من أز.مـ.ـة طـ.ـاقة وحصـ.ـار أميـ.ـركي خـ.ـانق ولعـ.ـلّ القراءة المستعـ.ـجلة لتطـ.ـوّرات الأحـ.ـداث وأبعـ.ـادها ومـ.ـآلاتها اـلـ.ـسـ.ـياسية دفـ.ـعت إلى تسـ.ـريب وسـ.ـائل إعـ.ـلام تـ.ـركية معلـ.ـومـ.ـات عن عـ.ـودة المحـ.ـادثات السـ.ـورية التـ.ـركية، والتي قد تمثّل بدورها بوابة لانفـ.ـتاح اقتصـ.ـادي سـ.ـوري تـ.ـركي مماثـ.ـل الأمـ.ـر الذي نفـ.ـته دمشـ.ـق.خلال تصـ.ـريحات جـ.ـانبية على هامـ.ـش زيـ.ـارة الوفـ.ـد الوز.اري اللبنـ.ـاني إلـ.ـى سـ.ـوريا، جـ.ـرى الحـ.ـديث عن ضـ.ـرورة الإسـ.ـراع في إطـ.ـلاق المشـ.ـروع الذ.ي يمثّـ.ـل متنـ.ـفّساً للبـ.ـنان وسـ.ـط تفـ.ـاؤل بأن يتـ.ـمّ تنفيـ.ـذه خلال بضـ.ـعة أشهر، الأمـ.ـر الذي يصطـ.ـد.م بمعـ.ـوّقات عـ.ـدة أبـ.ـرزها الأحـ.ـداث الأمـ.ـنية في الجنوب السـ.ـوري والذي يٌعتبر حجر أساس لتمرير هـ.ـذا المشروع، حيث تمرّ عبره خطوط الكهرباء والغاز، ويعمل الجيـ.ـش السـ.ـوري في الوقت الحالي على إنهـ.ـاء حالة التوتـ.ـر فيه. وإضافة إلى الحالة الأمـ.ـنية ثمة معـ.ـوّقات عديدة أخرى، بينها الضـ.ـرر الذي لحـ.ـق بخـ.ـطّ الغـ.از العـ.ـربي الذي تعـ.ـرّض لتفجيـ.ـرات عـ.ـدّة في المنطـ.ـقة الجـ.ـنوبية، بالإضافة إلى الأضـ.ـرار الكبيـ.ـرة التي طالت شـ.ـبكة الكهـ.ـرباء التي تربـ.ـط الأرد.ن بسـ.وريا حيـ.ـث كشـ.ـف وزيـ.ـر الكهـ.ـرباء السـ.ـوري، غسان الزامـ.ـل أن خطّ الكهرباء تعـ.ـرّض للتدميـ.ـر على مسافة 87 كم، بدءاً من الحدود الأردنية السورية حتى منطقة دير علي، وأن الأضـ.ـرار طـ.ـالت نحو 80 برجاً، فيما تمّ تدمـ.يـ.ر وتخـ.ـريب وسـ.ـرقة نحو 195كم من الأمراس، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن إصـ.ـلاح هذه الأعطـ.ـال يصطد.م بالعقـ.ـوبات المفـ.ـروضة على سوريا والتي تمـ.ـنع استيـ.ـراد المـ.ـواد اللازمة لإصلاحها.ومن الملفّات العـ.ـالقة أيضاً تفاصيل تتعلّق ببـ.ـنود تنفيذ الاتفـ.ـاق، والكمّيـ.ـات التي سيُجرى توريـ.ـدها إلـ.ـى سوريا، ودور سـ.ـوريا في توليد الطاقة الكهربائية لأسباب لوجسـ.ـتية، في حال تعثّـ.ـر نقلـ.ـ الكهـ.ـرباء من الأرد.ن خصوصاً أن سـ.ـوريا تمتلك محطّـ.ـات توليـ.ـد تعمل على الغـ.ـاز قادرة على إمـ.ـداد لبنان بالكهـ.ـرباء، الأمـــ.ـر الذي يفـ.ـسّر عد.م الوضـ.ــوح في كثير من النقـ.ـاط، وهـ.ـو مـ.ـا يجـ.ـري العمـ.ـل علـ.يه في الوقت الحـ.ـالي سـ.ـواء خلال الاجتمـ.ـاع الذي تحتضـ.ـنه عمّـ.ـان اليـ.ـوم الأربـ.ـعاء والـ.ـذي يضـ.ـمّ وفـ.وداً من مـ.ـصر وسـ.ـوريا ولبنـ.ـان أو خـ.ـلال اجتمـ.ـاعات لاحـ.ـقة.بشكـ.ـل مختـ.ـصر، يمكـ.ـن القـ.ـول إن مـ.ـا يجـ.ـري حتـ.ـى الآ.ن اتفـ.ـاق اقتصـ.ـادي عـ.ـر.بي يكـ.ـسـ.ـر العقـ.ـوبات الأميـ.ـركية ويمثّـ.ـل إفـ.ـادة للدو.ل المعـ.ـنيّة، ويعيـ.ـد إلـ.ـى دمشـ.ـق دو.رها الاقتصـ.ـادي الذي جرت محـ.ـاولة تغيـ.ـيبه، كمـ.ـا يمثّـ.ـل بـ.ـوابة جـ.ـانبية لحلـ.ـحلة بعض الملفّـ.ـات الداخـ.ـلية في سـ.ـوريا سـ.ـواءً المشاكـ.ـل الأمـ.ـنية في المنطـ.ـقة الجـ.ـنوبية أو الأضـ.ـرار التي طـ.ـالت البنيـ.ـة التحتـ.ـية والتي ستشكّـ.ـل محـ.ـور اهتـ.ـمـ.ـام الدو.ل الأربـ.ـع (أطـ.راف الاتفـ.ـاقية خلال اللقـ.ـاءات المقـ.ـبلة، لبحـ.ـث سـ.ـبل ترميـ.ـمها في ظـ.ـلّ العقـ.ـوبات الأميـ.ـركية المفـ.ـروضة على سـ.ـوريا.