12 ألف إصابة بـ التهاب الكبد.. سوريا توفر التشخيص والعلاج مجاناً للمرضى. هل من وباء جديد؟؟!

12 ألف إصابة بـ التهاب الكبد.. سوريا توفر التشخيص والعلاج مجاناً للمرضى. هل من وباء جديد؟؟!

أفادت منظمة الصحة العالمية، بأن شخص يفقد حياته كل 30 ثانية نتيجة مرض متعلق بالتهاب الكبد، مُذكرةً بيومه العالمي، بضرورة عدم التأخر في مواجهته حتى في ظل أزمة كوفيد 19.ووفقاً لوكالة “سانا” الرسمية السورية، فإن مدير الأمراض السارية والمزمنة في وزارة الصحة الدكتور جمال خميس، ذكر أن عدد الإصابات التراكمي لالتهاب الكبد “بي” في سوريا بلغ “6200” إصابة ولالتهاب الكبد “سي” “6000” إصابة، موضحاً أن وزارة الصحة لا تزال توفر الخدمات التشخيصية والعلاجية بشكل مجاني من خلال مراكز متخصصة في دمشق واللاذقية وحماة وحمص وحلب.ويندرج لقاح التهاب الكبد “بي” في برنامج التلقيح الوطني كما ذكر الدكتور خميس، لافتاً إلى أن المديرية توفر وتحدث الأدلة الاسترشادية الخاصة بالعلاج مع طباعة وإصدار البروشورات والبوسترات الخاصة بالتوعية العامة إضافة الى تدريب وتأهيل الكوادر الطبية.وبين الدكتور خميس أن العديد من المصابين بالتهاب الكبد يعانون أعراضاً خفيفة فقط أو لا تظهر عليهم أعراض على الإطلاق ويمكن أن يسبب كل شكل من أشكال الفيروس أعراضاً أكثر حدة وتشمل بالنسبة لالتهاب الكـبد أيه وبي وسي الحمى والضيق وفقدان الشهية والإسهال والغثيان وانزعاج البطن والبول الداكن واليرقان.وأوضح الدكتور خميس أنه في بعض الحالات يمكن للفيروس أن يسبب عدوى مزمنة في الكبد قد تتطور لاحقاً إلى تليف أو سرطان الكبد ما يهدد حياة بعض المرضى.وتنتقل العدوى بالتهاب الكـبد A وفق منظمة الصحة العالمية عن طريق تناول الأطعمة والمياه الملوثة أو المخالطة المباشرة لشخص مصاب بينما ينتقل فيروس B من الأم إلى الطفل أثناء الولادة والوضع ومن خلال ملامسة دم شخص مصاب بالعدوى أو سوائل جسمه الأخرى والحقن غير المأمونة وتشارك الأدوات الحادة بينما ينتقل فيروس سي عن طريق ممارسات الحقن غير المأمونة ونقل الدم ومنتجاته دون فحص والممارسات الجنسية التي تؤدي إلى التعرض للدم.ويصادف اليوم العالمي لالتهاب الكبد في الـ 28 من تموز من كل عام وتتركز فيه جهود نشر الوعي بالمرض الذي يسببه 5 أصناف من الفيروسات هي “إيه وبي وسي ودي وإي” والأكثر شيوعاً بي وسي يتسببان معاً بأكثر من مليون وفاة و3 ملايين إصابة جديدة كل عام حول العالم.