صحيفة تصـ.ـرح بامـ.ـر من بـ.ـوتين السماح للدفـ.ـاعات الجـ.ـوية الرو.سية بإسقـ.ـاط الصـ.ـواريخ الإسـ.ـرائيلية فـ.ـوق سـ.ـوريا

صحيفة تصـ.ـرح بامـ.ـر من بـ.ـوتين السماح للدفـ.ـاعات الجـ.ـوية الرو.سية بإسقـ.ـاط الصـ.ـواريخ الإسـ.ـرائيلية فـ.ـوق سـ.ـوريا

نشـ.ـرت قناة ارتـ.ـي بالعربية بحسب مارصـ.ـد موقع وكالة الميدان الاخبارية مقالا للكاتب الرو.سي سيرغي ايشـ.ـنكو في صحيفة سفوبودنايا الر.وسية بخصوص موضوع الاتاحة للعسـ.ـاكر الرو.س المتواجدون في سـ.ـوريا التصرف مع هجـ.ـمـ.ـات اسـ.ـرائيل المتكررة على الاراضي السورية .

وجاء في مقال ايشنكو بحسب مارصدته وكالة الميدان الاخبارية انه و في الآونة الأخيرة، بدأ الوضع العسكـ.ـري السيـ.ـاسي في الشرق الأوسط يتغير بشكل غير متوقع. وقبل كل شيء، حول الحـ.ـرب في سوريا. ومن الواضح أن التغيرات ليست في مـ.ـصلحة مشاركة إسـ.ـرائيل غير المعلنة فيها.

وهذا الاستنتاج لم يأت من مـ.ـوسكو، إنما من خبراء إسـ.ـرائيليين مرموقين في تـ.ـل أبيـ.ـب وزملائهم في العديد من الدول العربية. باختصار، تقول وجهة نظرهم بالتالي: الاتفاق الاستراتيجي مع رو.سيا، الذي كان موجودا في عهد رئيـ.ـس الوزراء السـ.ـابق بنيـ.ـامين نتنيـ.ـاهو، والذي بمـ.ـوجبه غضـ.ـت مـ.ـوسكو النظر طوال سنوات عن الضـ.ـربات الجـ.ـوية والـ.ـصـ.ـاروخية الإسـ.ـرائيلية ضـ.ـد القـ.ـوات المـ.ـوالية لإيـ.ـران في سوريا لم يعد موجودا. فكما لو أنه، وبتوجيه من فلاديميـ.ـر بـ.ـوتين، حررت أيدي خبـ.ـراء الدفـ.ـاع الجـ.ـوي الرو.س في دمشق وفي قاعـ.ـدة حميـ.ـميم الجـ.ـوية الرو.سـ.ـية. وعلى ما يبدو، سُمح لهم ضـ.ـمنيا بالمشاركة في صـ.ـد الغـ.ـارات الجـ.ـوية الإسـ.ـرائيلية على المنشـ.ـآت العسكـ.ـرية في سوريا.

واضاف الكاتب : إذا كان الأمر كذلك، فقد يكون نتيجة مباشرة للاتفاقات الضمنية التي تم التوصل إليها خلال القمة الأخيرة بين رئيـ.ـسي رو.سيا والولايـ.ـات المتحدة، والتي عقدت في السادس عشر من يونيو في جنيف.

ربما يكون العامل الرئيـ.ـس هنا نية بـ.ـايدن إحياء “الاتفـ.ـاق النـ.ـووي” مع إيـ.ـران. فقد بات على واشنـ.ـطن أن تنـ.ـاور. ويبدو أن الولايـ.ـات المتـ.ـحدة، كخطوة حسـ.ـن نية أولى، أوضحت لإسـ.ـرائيل أن سيـ.ـاستها الحالية شـ.ـن “حـ.ـرب بين الحـ.ـروب” لم تعد مقـ.ـبولة للولايـ.ـات المتحـ.ـدة.

في الوقت نفسه، ليس هناك شـ.ـك في أن إيـ.ـران، مستلـ.ـهمةً الصعـ.ـوبات الجديدة التي يعـ.ـانيها العسكـ.ـريون اليهـ.ـود وخـ.ـلافهم الناشـ.ـئ مع الولايـ.ـات المتحدة، ستندفـ.ـع إلى سـ.ـوريا بطاقة مضـ.ـاعفة في الأشهر المقبلة.

ومع ذلك، فإن هذا الخطـ.ـر لا يترك لتل أبيـ.ـب أي خـ.ـيار: سيكون عليها أن تضـ.ـرب سوريا مـ.ـرارا، على الرغم من تغير موقـ.ـفي مـ.ـوسكو وواشنـ.ـطن. لكن هذا، في الظـ.ـروف الجديدة، محفـ.ـوف بمخـ.ـاطر لكل الأطراف المشاركة في النـ.ـز.اع.