تكليف افتراضي وهجوم.. هل سيشكل “العزب” الحكومة القادمة؟

تكليف افتراضي وهجوم.. هل سيشكل “العزب” الحكومة القادمة؟

في الوقت الذي يترقب فيه السوريون، إعلان تشكيل الحكومة الجديدة، بعد القسم الرئاسي الأسبوع الفائت، تداول ناشطون منشوراً يتضمن أسماء الحكومة السورية الجديدة، والتي سيترأسها وفق المنشور المتداول وزير التربية السابق “عماد العزب”، وطبعاً يندرج الأمر تحت بند “حكي فيس”، فالاعلان عن اسم رئيس الحكومة لم يصدر بعد فكيف بتحديد من هم وزراؤها.

اللافت أنه وبعد تداول المنشور، برزت الكثير من المنشورات التي تهاجم “العزب”، تحديداً، بينما لم يتم ذكر أي اسم وزير مفترض في الأسماء المتداولة عبر الفيسبوك، ما يفتح باب السؤال عما يجري في صفحات السوشيل ميديا.وانقسم جمهور الفيسبوك، بين مؤيد لتسمية “العزب” رئيساً للحكومة، وبين رافض للأمر، في حين تعرض الوزير السابق لهجوم حاد من بعض الصفحات.

ينشغل السوريون عبر وسائل التواصل الاجتماعي بمنصب رئيس الحكومة السورية الجديد وبرز اسم وزير التربية السابق “عماد العزب” كمرشح تعرض للهجوم من البعض فيما أيده البعض الآخر.

وجرت العادة في “سوريا” أن يتم تكليف رئيس حكومة من ضمن آخر تشكيلة وزارية، وبالاستناد إلى هذا العرف ربما لن يكون “العزب” رئيس الحكومة القادم إنما أحد وزرائها الحاليين.