هل ننجح بدخول جَنّةِ طريق الحرير ثانية ً وتعود دمشق قبلةُ التجارة؟

هل ننجح بدخول جَنّةِ طريق الحرير ثانية ً وتعود دمشق قبلةُ التجارة؟

كتب رجل الأعمال فيصل العطري

سورية – الحزام والطريق فرص وتحديات

هل ننجح بدخول جَنّةِ طريق الحرير ثانية ً وتعود دمشق قبلةُ التجارة؟
قبل أن نتسرع بالاجابة علينا أن نفهم ماهي مبادرة الحزام والطريق، وماذا سنستفيد من الدخول بهذه المبادرة، والأهم علينا أن نفهم العقلية الصينية كي نجني الثمار.

تاريخياً كان طريق الحرير يبدأ من المراكز التجارية في شمال الصين و ينقسم إلى فرعين شمالي يمرّ من منطقة بلغار-كيبتشاك ويعبر شرق أوروبا وشبه جزيرة القرم و يبلغ البحر الأسود وبحر مرمرة والبلقان وصولاً لمدينة البندقية.
و الفرع الجنوبي الذي يبدأ من كوانزو فيمرّ من تركستان وخراسان وعبر بلاد ما بين النهرين والعراق والأناضول وسورية عبر تدمر وأنطاكية إلى البحر الأبيض المتوسط أو عبر بلاد الشام ودمشق إلى مصر وشمال أفريقيا، وقد وصف طريق الحرير الرحالة الايطالي ماركو بولو والرحالة العربي ابن بطوطة.

سنة 1820 كانت الصين أقوى اقتصاد على كوكب الأرض لكن تغيرات العالم والثورة الصناعية ساهما بتقليص هذا الاقتصاد العملاق.

سنة 2013 أطلق الرئيس “شي جينغ بينغ” مبادرة الحزام والطريق التي تهدف لتعميق التكامل و التبادل التجاري والثقافي وتعزيز التفاهم والثقة بين الدول المنضمة لهذه المبادرة، مما سيوجد نمطاً جديداً يقوم على البحبوحة ويجمع المواهب.

إيطاليا كانت أول دول اوربا انضماماً لهذه المبادرة وتلاها عديد من الدول الأوربية وجنت اليونان أولى الثمار فتحول مرفأ بيرايوس اليوناني لأحد أهم موانئ العالم حيث بلغت عائداته 70.6 مليون يورو للنصف الأول من 2019.

أين نحن من هذه المبادرة؟
انتظرنا بصبر وأمل انضمام سورية لهذه المبادرة لإيماننا بقدرات الصين التقنية ومكانتها العالمية، لا نبالغ إن قلنا أن الصين بقدراتها العلمية والاقتصادية ونفوذها تملك الحل لمعظم مشاكل سورية، فالصين التي أذهلت العالم بسرعتها في البناء (فندق خلال 90 ساعة فقط وبناء 10 طوابق خلال 28ساعة) هي الأقدر على إعادة إعمار سورية، لكن قبل أن نغرق بالتفاؤل علينا أن نفهم العقلية الصينية جيداً، فالسياسة العالمية تقوم على عقلية (الربح) دون النظر لمصالح الأخر أو ديمومة هذا الربح فيما تقوم السياسة الصينية على عقلية (أنا أربح وأنت تربح) مما يحقق استدامةً وتوازناً بالعلاقة.

فالصين تمنح الاستثمارات وقد تساعد بإنجاحها لكن علينا أن نجيد استثمارها فالصين لا تحب الفاشل ولا الفاسد.

الأرقام والوقائع تتحدث:
بلغ اجمالي الاستثمارات الصينية الخارجية من سنة 2005 تريلوني دولار كانت حصة الشرق الأوسط وشمال افريقيا 200 مليار دولار وبلغت حصة العراق ٢٤ مليار دولار!!

فالمثلث الصيني الروسي الإيراني سيغيير قواعد اللعبة في العالم وقد قطع مشروع تنفيذ خط حديدي يربط ايران بالعراق وسورية وينتهي بميناء اللاذقية خطوات هامة، فالسكك الحديدية الايرانية تتصل بمثيلاتها في اسيا الوسطى والصين وروسيا فخط (شلمجة – البصرة) سيتيح نقل البضائع والركاب من العراق إلى روسيا والصين وبالعكس، و المرحلة الثانية ستكون خط حديدي مع طريق سريع إلى ميناء اللاذقية السوري بطول 1545كم.

وعليه فقد عادت للعمل استراتيجية البحار الأربعة التي أعلن عنها الرئيس بشار الأسد سنة 2004 والتي وقعت عليها 7 دول وهدفها ربط (البحر الأبيض المتوسط وبحر قزوين والبحر الأسود والخليج العربي) بشبكة من السكك الحديدية و الطرق السريعة مايعني أنه لو تم تنفيذها فسنصبح مركزاً حيوياً لقطاع النقل والتبادل التجاري في العالم.
فهل ننجح؟