العمل التطوعي نهضة شبابية في ظل الحرب…

سوريا الاعلامية – زينب حيدر 

لأن التطوع أحد الأركان الرئيسية لبناء المجتمع المدني، ولأن المبادرات المجتمعية التي يطلقها المتطوعون في شتى المجالات لها أهمية كبيرة في دعم القدرات البشرية والوقوف إلى جانب الطبقات الفقيرة والمهمشة أُقيمت فعالية بمناسبة اليوم العالمي للعمل الانساني بدار الأوبرا في دمشق والذي يصادف في 18 آب نظمها مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في سورية (أوتشا) بالتعاون مع منظمة الهلال الأحمر السوري وعدداً من المنظمات الإنسانية في سورية.

11885290_867725536639786_7949103162532382063_nتضمنت الفعالية معرضا تفاعليا للصور الضوئية حول طرق إيصال المساعدات الإنسانية خلال الأزمة بمشاركة متطوعين من طلاب المعهد العالي للفنون المسرحية بالإضافة إلى مسرحيتين تفاعليتين الأولى بعنوان (الزواج المبكر) والثانية (إجهاض الجنس التلقائي) قام بأدائهما متطوعون من صندوق الأمم المتحدة للسكان.
ونوه المنسق المقيم للأمم المتحدة يعقوب الحلو بجهود العاملين في المنظمات الإنسانية بسورية وشجاعتهم وتضحياتهم في سبيل تأمين وصول المساعدات إلى جميع المحتاجين، لافتا إلى فقدان 78 عاملا في المجال الإنساني منذ بدء الأزمة في سورية أثناء تأديتهم لواجبهم الإنساني من بينهم 48 عاملا في منظمة الهلال الأحمر العربي السوري.

من جهته أوضح رئيس منظمة الهلال الأحمر العربي السوري الدكتور عبد الرحمن العطار أن المنظمة وبالتعاون مع المنظمات الدولية والهيئات الأهلية وبدعم الحكومة السورية أدت دورا كبيرا خلال الأزمة لإيصال المساعدات الإنسانية إلى كثير من المناطق غير الآمنة، لافتا إلى استشهاد 37 عاملا في المنظمة أثناء تأديتهم لواجبهم الإنساني النبيل. ولفت العطار إلى أن المنظمة ستواصل عملها الإنساني من خلال منح الشباب قروضا خاصة بالمشاريع الصغيرة تمكنهم من الاعتماد على الذات وإيجاد مصادر تمويل جديدة للبرامج التنموية بهدف توسيع مساحة العمل الإنساني.

11903918_867725523306454_7346238478163175136_nكما وأقيم بازار خيري لبيع منتجات يدوية ومواد غذائية من صنع سيدات سوريات وأسر الشهداء والجرحى والمهجرين بفعل الإرهاب شارك فيه جمعية (ساعد) ومؤسسة (الأم بتلم) و (جمعية البشرى) لمواكبة التطور المعرفي والثقافي ومركز التنمية الاجتماعية التابع للهيئة العامة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا ومشغل إبرة وخيط وعدد من أصحاب المحلات التراثية في التكية السليمانية.

11855637_867725399973133_8570459787502456450_nوفي تصريح لـ سوريا الإعلامية حدثنا عصام حبال مؤسس ورئيس جمعية ساعد “قمنا بمشاركتنا اليوم من أجل دعم العمل الإنساني بما أن الموضوع الذي تتحدث عنه المناسبة يتعلق بخدمة المجتمع الأهلي لنري المنظمات والهيئات الدولية أن الشعب السوري برغم الحرب ورغم الأزمة التي يعيشها قادر على أن يساعد بعضه البعض وقادر على اكتشاف أمور تساعده في معيشته، وإن منتجاتنا التي نعرضها اليوم جميعها من صنع الأهالي المتضررين وتباع لصالحهم.”

من جانبها قالت فرح ابراهيم مؤسسة الأم بتلم “نحن نعتمد على مشاريع صغيرة لمساعدة أسر الشهداء وهذه الفعالية هي للإنتاج اليدوي والمحلي الذي يعود ريعه كاملاً إلى أسر الشهداء، وهدفنا من المشاركة أيضا هو التعرف على جهات أخرى لتطوير عملنا.”
11903957_867725409973132_6673635639012867264_nوأشار المخرج مهند البزاعي ” أنا لست ضمن أي مجموعة ولكن طُلب مني أن العمل لتقديم عروض مسرحية التي تم التحضير لها خلال ثلاثة أيام فقط، وكان الصدى الذي حازت عليه هذه العروض رائعا, والهدف منها هو تسليط الضوء على بعض المشكلات التي برزت بشكل كبير في الأزمة”

وقال علاء الخشّي المغني في فرقة الكورال “مشاركتنا كانت مهمة جدا بالنسبة لنا لأنها تمثل فئة الشباب في هذا اليوم المهم، قدمنا خلالها 5 مقطوعات وكنا عبارة عن 4 أشخاص لكل منا عمله الخاص ولكن اجتمعنا في هذه الفعالية لتقديم هذا العرض احتفالاً بالمتطوعين”

ويجدر بنا الإشارة أنه بالرغم من الظروف الصعبة التي يعيشها الشعب السوري وبالرغم من مساوئ هذه الحرب فقد أصر السوريون على إيجاد صيغة جديدة للعيش ولمحاربة الأزمة وكان العمل التطوعي إحدى هذه الصيغ التي انتشرت وأثرت إيجابيا بشكل كبير.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.