تضـ.ـرب الأر ض اليـ.ـوم عـ.ـاصفة شمـ.ـسية عالـ.ـية السـ.ـرعة

قد تصـ.ـطدم عـ.ـاصفة شمسية “عالية السرعة” بكوكبنا اليوم، ما يمكن أن يؤدي في النهاية إلى مشاكل تتعلق بشبكة الطاقة وتكنولوجيا الأقمار الصناعية ولاحظ الخبراء الذين يراقـ.ـبون النشاط السطحي للشمس، بقعة شمـ.ـسية أطلـ.ـقت توهـ.ـجا قـ.ـويا، أو طر د كتلة إكليلية (CME). وبينما أُطلـ.ـق هذا التوهج منذ عدة أيام، فإنه على وشك الوصول إلى الأرض ويمكن أن يضـ.ـرب اليوم.وعندما يحدث ذلك، في 8 يونيو، يمكن أن يشـ.ـعل عـ.ـاصفة مغناطيسية أرضية من الفئة G1. ويمكن أن تؤدي عـ.ـاصفة شمسية بهذه الطاقة إلى “تقلبات ضعيفة في شبكة الطاقة”، ويمكن أن يكون لها “تأثـ.ـير طفيف على عمليات الأقمار الصناعية”.وكتب الدكتور توني فيليبس، كبير علماء الفلك في Space Weather، على المدونة في 7 يونيو: “اليوم، النشاط المغناطيسي الأرضي منخفض. وغدا قد يكون عـ.ـاصفا. من المتوقع أن يتدفق تيار من الرياح الشمسية عالية السرعة على المجال المغناطيسي للأرض في 8 يونيو، ما يجلب فرصة ضئيلة لحـ.ـدوث عـ.ـواصف مغناطيسية أرضية من الدرجة الأولى”.وكشفت الدراسات السابقة أن الشمس تطلـ.ـق شعلة شمسية شديدة كل 25 عاما في المتوسط ​، وضـ.ـرب آخرها الأرض في عام 1989 وشهـ.ـدت هذه العـ.ـاصفة انقطاع التيار الكهربائي في كيبيك، كندا، حيث يمكن للصخور الموصلة على الأرض أن تحمل الطاقة الزائدة من الد رع المغناطيسي وتحرثها في الشبكة الوطنية وعلاوة على ذلك، يمكن لعـ.ـاصفة شمسية شديدة أن تسـ.ـقط أنظمة الأقمار الصناعية، حيث يمكن أن يؤدي قـ.ـصف الجسيمات الشمسية إلى توسيع الغلاف المغناطيسي للأرض، ما يجعل من الصـ.ـعب اختـ.ـراق إشارات الأقمار الصناعية.