الزبداني تحترق بعد الهدنة ….!!

الزبداني تحترق بعد الهدنة ….!!

سوريا الاعلامية – جميل قزلو

بعد أعلن “حركة احرار الشام ” على لسان المتحدث باسمها أحمد قره عن إنهاء وقف إطلاق النار المتفق عليه مع الجيش السوري وحزب الله اللبناني في مدينة الزبداني بريف دمشق قبل يوم من انتهاء هذه المهلة،بادر المجلس المحلي وفصائل مسلحة بتحميل “احرار الشام “فشل هذه الهدنة.

المجلس الذي طالب في بيان نشر على صفحات تابعة للمجلس العسكري في ريف دمشق “حركة أحرار الشام بإنهاء الأزمة والقبول بأي حل”،هذه البيان كان نتيجة التقدم السريع للجيش السوري والمقاومة اللبنانية والتي أدت إلى سيطرة على 46 كلتة بنائية في الحي الغربي،مصادر ميدانية خاصة “أن الجيش السوري والمقاومة اللبنانية أعطت مهلة أخيرة لمسلحين الزبداني لتسليم أنفسهم”، بعض مسلحي “أحرار الشام” على الفور قاموا بتسليم انفسهم وخاصة في الحي الشرقي وعرف منهم” عبد الرحمن زين الدين، مأمون خريطة، تمام خريطة، علي حمدان وابنه محمد حمد”.

على جانب أخر تحدث نشطاء ان الطيران الحربي السوري استهدف إحدى الأسواق الشعبية في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات، فضلا عن وقوع أضرار مادية ودمار في المكان.

ومصادر إعلامية تحدثت أن القصف أسفر عن مقتل 80 شخصا على الأقل وإصابة 200 آخرين.

معركة “نصرة الزبداني ” والتي تشارك فيها فصائل “الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام” و”جيش الإسلام” و”جبهة النصرة” و”حركة أحرار الشام الإسلامية” وكتائب إسلامية أخرى.

هذه المعركة بدأت يوم الأحد من قبل مسلحي “عين الفيجة “والذي قاموا بقطع الماء عن العاصمة مقابل وقف العمليات العسكرية في الزبداني،الرد كان من قبل الجيش السوري “بحمم نارية ” استهدافت تجمعات لمسلحي عين الفيجة،”نصرة الزبداني “انهت في عين الفيجة بعد ضغط الأهالي،مصادر تحدثت على أن عين الفيجة اليوم هي بحمايةالأهالي.

“حرستا ” والتي انضمت إلى ركب “نصرة الزبداني” عبر هجوم على إدارة المركبات،الهجوم الذي اشرف عليه “زهران علوش ” بشكل شخصي والذي ظهر بإحدى الفيديهوات التي بثها ناشطين انتهى بمقتل أكثر من 150 مسلح من “جيش الإسلام”.

“معركة أيام بدر ” والتي أطلقت في جوبر اليوم تلفظ أنفاسها الأخيرة دون أن تحقق أي تقدم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.