تحصيل مبالغ بمئات المليارات كانت ضائعة على الخزينة … هل سينعكس ايجاباً على المواطن؟؟؟

صرّح وزير المالية كنان ياغي لـ«الوطن» بأن المشاركة في الانتخابات الرئاسية 2021 لها خصوصية غاية في الأهمية، تتعدى كونها واجباً وطنياً مقدساً، فهي تحمل شهادات حيّة من كل سوري بأن سورية دولة قوية، بكافة مكوناتها، ولا يمكن لأي إرادة أن تنتصر سوى إرادة السوريين. 
وتابع الوزير «المشاركة في الانتخابات الرئاسية 2021 هي رسالة من كل سوري إلى العالم بأننا أقوى من كل الظروف التي ساقتها الحرب الإرهابية على بلدنا، وبأننا منتصرون». 
ونوّه بأن مشاهد سير العملية الانتخابات الرئاسية في الخارج والإقبال الكبير من السوريين لممارسة حقهم الدستوري هو رسالة واضحة للعالم أجمع بأن السوريين أقوى من الحرب ومن الظروف، أينما وجدوا، وبأنهم داعمون لدولتهم ومؤسساتهم ولو كانوا في آخر أصقاع الأرض. 
وفيما يخص الواقع المالي، أكد الوزير أن العمل جارٍ على قدم وساق باتجاه تطوير التشريعات الضريبية، من خلال الاجتماعات الدورية التي تعقدها اللجنة المختصة بإصلاح النظام الضريبي، والتي عقدت 6 اجتماعات، وقد تم خلال الاجتماعين الأخيرين البدء بمناقشة مسودة التعديل لقانون الضريبة على الدخل وأخذ ملاحظات الأعضاء بما يتوافق مع المرحلة القريبة القادمة، وسوف تستمر اللجنة خلال الاجتماعات القادمة بمناقشة التعديلات على قانون الضريبة على الدخل للوصول إلى مسودة متكاملة خلال فترة قريبة، كما يتم العمل باتجاه الأتمتة التدريجية للنظام الضريبي في سورية. 
وأضاف الوزير: «إلى جانب كل ذلك تعمل الوزارة بشكل منهجي للحدّ من ظاهرة التهرب الضريبي الذي يفوت مبالغ ضخمة جداً على الخزينة العامة للدولة، كان يجب أن توظف في الإنفاق العام لتحسين المستوى المعيشي للمواطنين والخدمات المقدمة، والنتائج منذ شهر تشرين الأول الماضي حتى الآن مهمة جداً لجهة تحصيل مبالغ بمئات مليارات الليرات السورية كانت ضائعة على الخزينة، مع التشديد على أسس التعامل المهني لموظفي الاستعلام الضريبي مع المكلفين كافة». 
وختم الوزير بالقول: «يمكن لأي مكلّف أو أي مواطن إيصال صوته ببساطة، إن كان بشكوى أو استفسار أو حتى تقديم مقترحات من خلال التواصل المباشر باستخدام رقم الواتس آب الخاص بالوزارة /0987013346/.