الفساد يطال الجمارك من جديد…بينهم أمناء ومراقبون في أمانات يابوس ونصيب واللاذقية.. الفساد يطيح ب 21 شخصاً

أطاحت قضايا الفساد وسوء استخدام المناصب الوظيفية في مديرية الجمارك العامة، ب21 موظف بينهم رؤساء أقسام.ونشرت صحيفة “الوطن” تفاصيل ذلك مبينة أنه جاء في إطار الجهود المستمرة لتطبيق القانون وملاحقة ورصد حالات الفساد في مختلف مفاصل الدولة.ونقلت عن مصادر خاصة أنه تم طرد وتوقيف 21 شخصاً من العاملين في مديرية الجمارك العامة، بينهم أمناء جمارك ورؤساء أقسام ومراقبين في أمانات جمارك جديدة يابوس، ونصيب، واللاذقية، والمنطقة الحرة ومديرية القضايا والشؤون القانونية.وقالت المصادر لـ “الوطن” أن المتهمين تمت إحالتهم إلى التحقيق وذلك على خلفية معلومات تشير إلى تورطهم في قضايا فساد وسوء استغلال للمنصب الوظيفي لغايات وأهداف شخصية بما يضرّ بالمصلحة العامة.وختمت المصادر أن قرار الطرد تضمن التوقيف والإقالة والإحالة إلى التحقيق مع تصفية حقوقهم التقاعدية وفق القوانين والأنظمة النافذة مع استرداد كل ما تقاضوه زيادة عن مستحقاتهم.أسماء الذين تم إقالتهم وتوقيفهم:

– أمين جمارك نصيب (م.أ )

– رئيس قسم لدى أمانة جـمارك نصيب (ف. ج)

– رئيس قسم لدى أمانة جـمارك نصيب (ق.م)

– بشار بلال – رئيس قسم لدى أمانة جـمارك نصيب (ب. ب )

– مراقب لدى أمانة جـمارك نصيب (خ.س)

– مراقب لدى أمانة جـمارك نصيب (أ. س )

– مراقب لدى أمانة جـمارك نصيب ( س.ع )

– مراقب لدى أمانة جـمارك نصيب ( ف. أ)

– مراقب لدى أمانة جـمارك نصيب (س. ع)

– أمين جـمارك الجديدة ( ر. س)

– مراقب لدى أمانة جـمارك الجديدة ( ع.ع)

-مراقب لدى أمانة جـمارك نصيب (ح.د)

– مراقب لدى أمانة جـمارك الجديدة ( أ.س)

– مراقب لدى أمانة جـمارك الجديدة ( و. ح)

– مراقب لدى أمانة جـمارك الجديدة ( م. ب)

– أمين جـمارك اللاذقية ( أ. ي)

– مراقب لدى أمانة جـمارك اللاذقية ( س.ز)

– مراقب لدى أمانة جـمارك اللاذقية ( م.س )

– أمين جـمارك المنطقة الحرة في عدرا (م.ز)

– من ضابطة جـمارك دمشق (ه . م)

– مراقب لدى مديرية القضايا والشؤون القانونية ( و. ف)

وكان رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس أصدر قراراً بإلغاء العمل بالقرار رقم /1292/ تاريخ 1/6/2017 المتضمن إسناد وظيفة مدير عام مديرية الجمارك العامة إلى فواز أسعد أسعد، وبحسب ما تداولت مواقع محلية فقد أعفي فواز الأسعد من إدارة الجمارك العامة بسبب دوره السلبي وفشله في محاربة الفساد في هذا القطاع الحيوي.