صباح دمشق اليوم … صباح الشهادة

صباح دمشق اليوم … صباح الشهادة

سوريا الاعلامية – جميل قزلو

صباح الاربعاء الموافق لتاريخ 12/9/2015 لم يشبه صباح الأيام السابقة،فسكان العاصمة استيقظوا على خبر استشهاد 7 واصابة اكثر من 50،العاصمة وسكانها سجلوا سقوط مايزيد عن 50 قذيفة هاون وكاتيوشا محلي الصنع على مناطق شملت كل احياء العاصمة تقريبا.

فقام الطيران الحربي بالرد واستهداف منصات اطلاق هذه القذائف وتجمعات للمسلحين في كل من “سقبا،كفر بطنا،حمورية ،ودوما”،الغوطة الشرقية سجلت أكثر من 17 طلعة جوية أدت لمقتل 40 مسلح والمئات من الجرحى. الوحدات النارية أيضا استهدفت كل من “خان الشيح،المعضمية،داريا،جوبر،الحجر الأسود،دوما،سقبا،عربين،حمورية ،زبدين،دير العصافير”

في خفايا المشاهد على ساحة الحرب السورية “لاشئ دون سبب”،مصادر تحدثت أن سبب في استهداف العاصمة يعود للخسائر التي مليت بها الفصائل المسلحة في الزبداني،هذه الخسائر كانت سببا في طلب هدنة من الجيش السوري والمقاومة اللبنانية لمدة 48 ساعة،ففي تفاصيل الهدنة وبحسب المعلومات المبدئية غير المؤكدة أن الفصائل المسلحة المحاصرة في زبداني طلبت خروجا امنا ببقعة جغرافية لا تتجاوز 1 كم مربع في الزبداني يقابله فك للحصار الذي يفرضه جيش الفتح على بلدتي الفوعة و كفريا في ريف ادلب،وتضيف المصادر ان هذه الهدنة التي ترعاها طهران وانقرة ستكون تمهيد لتفاهم ميداني كبير،يقضي باخراج الحالات الصعبة من الزبداني وكفريا والفوعة في ساعات الهدنة ثم الانتقال الى المرحلة الاخرى وهي اخراج المسلحين المحاصرين في الزبداني من قبل الجيش السوري والمقاومة الإسلامية في مقابل المدنيين والمحاصرين في كفريا والفوعة من قبل فصائل مسلحة. مصادر تحدثت أن “حركة أحرار الشام” عرضت قبل مدة معادلة وقف إطلاق النار، ووقف الجيش السوري والمقاومة اللبنانية الهجوم والتقدم في الزبداني، في مقابل انسحاب من وصفوا بالمقاتلين الأجانب فقط لكن العرض رفض واعتبر مجرد خدعة مكررة ولا سيما أن “جبهة النصرة” لم تكن ضمن معادلة الهدنة.

ميدانيا وجه السبب الرئيسي في استهداف العاصمة بعد قيام الجيش السوري وقوات الدفاع الوطني يوم أمس بعمليات أدت لقضم وسيطرة على نقاط جديدة وخاصة في “داريا،مخيم اليرموك،جوبر،والقلمون الشرقي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.