'; echo ''; endif; endif; wp_reset_query(); ?>
الرئيسية - سياسي - توقع لقـ.ـيصر الاستمـ.ـرار واعتبر انتخـ.ـابات الرئاسة السورية لا قيمة لها .. قصة جـ.ـويل رايبرن مهندس السـ.ـياسة الأمريـ.ـكية في سوريا

توقع لقـ.ـيصر الاستمـ.ـرار واعتبر انتخـ.ـابات الرئاسة السورية لا قيمة لها .. قصة جـ.ـويل رايبرن مهندس السـ.ـياسة الأمريـ.ـكية في سوريا

أعلن المبعوث الأمريكي الجديد إلى سوريا، جويل رايبرن تقديم استقالته بعد أسابيع قليلة على تعيينه بعد استقالة جيمس جيفري.

وتعتبر الاستقالة وفق مصادر إعلامية روتينية كونها تتزامن مع تغيرات في الإدارة الأمريكية التي من المقرر أن تنقل لبايدن في 20 كانون الثاني الجاري.

ورغم الفترة القصيرة التي تسلمها رايبرن مبعوثاً لسوريا إلا أنه أظهر مواقف كبيرة بالنسبة للجمهورية السورية والمسائل الأخرى في سوريا.

فقد أكد أن قيصر ستتواصل وستؤثر بشكل أكبر في سوريا واعتبر الانتخابات في سوريا لاقيمة لها.

رايبرن يوصف بأنه أحد مهندسي السياسة الأمريكية في سوريا في عهد ترامب وعمل في مجلس الأمن القومي بصفة مدير أول لإيران والعراق وسوريا ولبنان.

سياسات رايبرن لفتت أنظار ناشطين سوريين وأعجبتهم لدرجة مطالبتهم الإدارة الأمريكية القادمة بالاحتفاظ به كمبعوث لبلاده إلى سوريا بسبب خبرته ومواقفه الجريئة.

لكن سياسة بايدن على ما يبدو تختلف عن جويل رايبرن المقرب من ترامب فضلاً عن تعيين الرئيس الأمريكي الجديد “بريت ماكغورك” منسقاً له في البيت الأبيض لشؤون الشرق الأوسط.

ويعرف عن بريت ماكغورك الذي عينه بايدن خطواته التصالحية مع إيران لاسيما في عهد أوباما ومواقفه العـ.دائـ.ية مع تركيا ودعمه لقسد على حساب السوريين وقضيتهم الرئيسية.

جريدة عنب بلدي كانت قد نقلت عن رايبرن قوله إنه لا يمكن التنبؤ بما ستكون على سياسة بايدن في سوريا مشيراً إلى رضى جمهوري وديمقراطي عن سياسة أمريكا خلال الأعوام الماضية.

وتوقع رايبرن عودة الهدوء إلى منطقة عين عيسى في ريف الرقة والاستقرار بشكل عام شمال شرق سوريا ومواصلة بلاده فـ.رض حصـ.ارها على السوريين حتى قبول الحل السياسي.