العثور على كنز ثمين يعود إلى القرن الـ18 قبالة سواحل فلوريدا

عثرت عائلة من صيادي الكنوز أمس (الثلثاء)، على مجموعة من العملات المعدنية تقدَّر قيمتها بمليون دولار، في حطام سفينة إسبانية غرقت قبالة سواحل ولاية فلوريدا الأميركية في القرن الـ18، وفق ما أعلنت المؤسسة المكلّفة أعمال البحث.

وقالت شركة “فليت كوينز جويلز” في بيان نشرته على صفحتها على موقع “فايسبوك”: “نهنئ عائلة شميت للعثور على هذا الكنز الذي يضمّ 51 قطعة ذ
هبية، وعقوداً من الذهب، وقطعة نقدية تعود إلى عهد الملك فيليب الخامس، ويقدّر بمليون دولار”.

واستُخرج هذا الكنز من قاع البحر قبالة سواحل فورت بيرس شمال ميامي قبل شهر، لكن الإعلان عنه تأخّر إلى الأسبوع الجاري، ليتزامن مع مرور 300 سنة على غرق أسطول بحري غادر كوبا آخر تموز (يوليو) من العام 1715، ودخل في إعصار شديد.

ووفق القوانين المعمول بها في فلوريدا، تحتفظ سلطات الولاية بنسبة 20 في المئة من الكنوز المعثور عليها قبالة سواحلها، ويذهب الباقي إلى شركة “كوينز جويلز” وعائلة شميت.

وسبق أن دخلت إسبانيا في نزاع قضائي أمام المحاكم الأميركية، أسفر في العام 2012 عن الإقرار بحقّها في استعادة كنز آخر عثرت عليه شركة “أوديسي” الخاصة قبالة فلوريدا.

فلوريدا (الولايات المتحدة) ـ أ ف ب 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.