رواتب

حنكة وذكاء… لإقناع مديرك بزيادة راتبك

من المؤكد أننا جميعا نحب أن يُضاف إلى راتبنا جزء كل شهر، فبحسب موقع “غلاسدور” أظهر مسح أُجري على العاملين في الولايات المتحدة أن واحدا من بين ثلاثة قال إنه سيبحث عن عمل جديد إذا لم يحصل على زيادة في راتبه في غضون الأشهر الـ 12 المقبلة.
الآن، إن كنت ترى أنك تؤدي عملا متميزا وتستحق ترضيةً مالية أكبر؛ إليك خطوات يتعين اتخاذها قبل أن تقدم على مطالبة مديرك بمثل هذه الزيادة، وإليك الكيفية التي يمكن أن تؤتي ثمارها في ذلك.
– أعِدْ نفسك للحديث عن الأسباب التي تبرر استحقاقك زيادة راتبك.
– لا تنس عنصر التوقيت، فله هنا أهمية واضحة، فإن الخبير الأميركي في شؤون بيئة العمل يندساي بولاك يدعو كل راغب في نيل زيادة في راتبه “ألا يتصرف بشكل متعجل” حينما يبدأ التحرك على صعيد المطالبة بهذا الأمر.
ويؤكِّد الخبراء أن تستغرق عملية التحضير شهورا عدة قبل أن يطلب المرء زيادة راتبه. وهنا يقول آلان كيرنز، الخبير في مجال التدريب المهني في كندا ومؤسس موقع “كارير جوي”، إن العملية المتعلقة بالحصول على زيادة “تبدأ قبل ستة أشهر، وذلك حينما تعقد العزم، وتضيف قيمة أكبر لمؤسستك”.
– لا تستخدم وضع زملائك لتعزيز مطلب، بل قم بتحضير براهينك جيدا فينبغي أن تكون لديك مبررات عملية لدعم مطلبك الخاص بالحصول على زيادة. وهنا يقول نورث متسائلا: “متى أظهرت أن لك قيمة كبرى بالنسبة للشركة، وتشكل مقوما حقيقيا من مقوماتها المهمة؟”.
حنكة وذكاء… لإقناع مديرك بزيادة راتبك
– تجنب الشكوى أو استخدام مفردات سلبية قدر المستطاع. فربما كانت الظروف صعبة بالنسبة للجميع. وربما لم يتقاض أحدٌ أية زيادة في راتبه منذ سنوات. احرص على أن تُبقي حديثك مقتصرا على استعراض ما أنجزت من أعمال جيدة تجعلك تستحق الحصول على راتب أكبر.
– لا تستخدم لهجة تنطوي على تهديد ووعيد. ربما تكون بالفعل على استعداد أن تترك وظيفة مَّا إذا لم تحصل على راتب أكبر، ولكن ربما ما من فائدةٍ تذكر في أن تبلغ مديرك بذلك. فبحسب نصيحة ساوثام: “لا تعلن قط مثل هذا الأمر قبل أن يحين الوقت الملائم. لا يوجد من يُحب أن يُهدَد، بما في ذلك مديرك”.
– كن مستعدا لسماع كلمة “لا”. إذا ما ردًّكَ مديرُك خائب الأمل، فلا يتعين أن يشكل ذلك نهاية نقاش بينكما. وبوسعك هنا أن تسأل ما إذا كان المدير على استعداد بأن يعيد تقييم الموقف خلال ستة أشهر مثلا أم لا.
وبحسب ليندساي بولاك؛ يمكن للمرء أن يصيغ سؤاله لمديره هنا على هذه الشاكلة: “إذا ما جئتك في غضون ستة أشهر من الآن، ما الذي يتعين عليّ إنجازه خلال هذه الفترة لكي يصبح ردك (على طلبي) بالإيجاب؟”.
والنصيحة الكبرى في هذا المجال، تذكر قول آلان كيرنز “قم بعمل جيد للغاية، لأنه إذا لم تُكافأ ماديا في موقعك الوظيفي الحالي، فإنه يوفر لك فرصا تتصل بخيارات أخرى، وعندما تصير لديك مثل هذه الخيارات، تصبح قوتك التفاوضية أكبر بكثير”.
المصدر: وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.