هل تعلن الجماعات المسلحة في ليبيا ولاءها لــ “دولة خلافة “

بقلم : حيدر مصطفى

ليس بالحاضر المستبعد ولا بالسيناريو الغريب .. هو واقعا كان من المتوقع الوصول إليه في ظل الاقتتال المستمر .. ليبيا أرض النيران الملتهبة ما بين مجموعاتها المسلحة وقواتها الحكومية و تشكيلات قبائلها .. والسلاح الذي يسيطر على مقدراتها الاقتصادية و ركائزها كدولة .. و النزاع الذي لا يقف عند منطقة أو معسكر ولا عند حل سياسي تبدد جهوده نيران الاقتتال ..

لا يمكن التعاطي مع ما يحصل في مدنها من طرابلس العاصمة إلى بنغازي وغيرها سوى بمصطلح الإرهاب .. مصادر تفيد بان العديد من المجموعات المسلحة التي تقاتل ضد القوات الحكومية التابعة لوزارتي الداخلية و الدفاع هي مجموعات توالي قادة الإرهاب في العالم ولا يختلف أسلوب عملها عن منهج عمل الإرهاب في سورية أو العراق ..

معارك عنيفة للسيطرة على مطار طرابلس الدولي دارت في الأيام الماضية بين كتائب القعقاع والصواعق ولواء المدني ، وقوة أمنية حكومية .. اتفاق لهدنة تقضي بإيقاف إطلاق النار أتى بعد ما دمر المطار بنسبة تتجاوز ال 70 بالمئة وقد تصل إلى التسعين الأمر الذي يمنع مشاركة زير الخارجية الليبي محمد عبد العزيز في اجتماع وزارء دول جوار ليبيا الذي يعقد في تونس لمناقشة الأوضاع الأمنية المتدهورة في البلاد .

قوات درع ليبيا التابعة للجيش الليبي أطلقت ما اسمته معركة فجر ليبيا لتحرير المرافق الحكومية وقصور ومزارع النظام السابق والتي يسيطر عليها مسلحون قبليون ينتمون للقعقاع والصواعق بينما تبادلت كتائب ثوار 17 فبراير وقوات موالية للواء المتقاعد خليفة حفتر القصف في بنغازي .. معركة مستمرة تشير إلى خطر الإرهاب الممتد في الجغرافية الليبية دون حل جذري رغم المناشدات الدولية , و عل خلفية كل هذا .. ما هو الفصل القادم من هذا السيناريو هل موالاة هذه الفصائل التي تقاتل الدولة لتنظيم القاعدة و قادة الإرهاب في العالم ستكون تمهيدا لإعلان ولائها لمشروع ما تسمى بدولة الخلافة الإسلامية ؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.