'; echo ''; endif; endif; wp_reset_query(); ?>
الرئيسية - محليات - البرازي يبحث مع مستوردي المواد الغذائية سبل استمرار تدفق السلع إلى السوق

البرازي يبحث مع مستوردي المواد الغذائية سبل استمرار تدفق السلع إلى السوق

خاطب وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، طلال البرازي، تجار دمشق ‏قائلاً: «الكثير من المواطنين متضررون من الواقع المعيشي، ولهم هموم ومتاعب، ‏ونحن من يجب أن يتحمل هذه المتاعب».

وأكد في مستهلّ اجتماعه اليوم مع التجار، المنعقد في غرفة تجارة دمشق، أن ما ‏صدر خلال اللقاء السابق وما تم طرحه، كان بداية موفقة، ولاقى ترحيباً وترك ‏انطباعاً إيجابياً لدى جميع الجهات العامة‎.‎

واجتماع اليوم يناقش ويتابع المواضيع التجارية، وهموم الأسواق، وضمان انسياب ‏السلع والمواد، حيث أكد رئيس غرفة تجارة دمشق، غسان القلاع، في هذا الصدّد، ‏أن «هناك أمورأ أُنجزت، وأخرى قيد الإنجاز، وهناك ما يدرس».‎

وشدّد وزير التجارة الداخلية على التجار بالقول: «نحن وأنتم قادرون أن نتدخل في ‏الحياة المعيشية والاقتصادية»، منوهاَ بأنه لابد من انتقاد العمل الحكومي ليقوم ‏بواجبه تجاه حماية ذوي الدخل المحدود‎.‎

وأكد أن المسؤولية الاجتماعية والاقتصادية، تمتد لأن تكون مسؤولية وطنية ‏وسياسية، في ظل الحـ.ـرب الإرهـ.ـابية ضد سورية، وفيما يسمى «قانون قيصر»، ‏وغيره، مبيناً أن «الفريق الاقتصادي في القطاعين، العام والخاص، مستهدف، وقد ‏تصدى سابقاً لجميع الضغوطات، ونجح في ذلك».

البرازي لمستوردي المواد الغذائية: مستعدّون لحلّ الصعوبات التي تعيق نشاطكم التجاري فوراً

بحث وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، طلال البرازي، مع مستوردي المواد الغذائية، سبل استمرار توفير احتياجات المواطن الأساسية، وبأسعار تناسب قدرتهم الشرائية، واستمرار انسياب البضائع إلى السوق المحلية، مؤكداً استعداد الوزارة لحلّ الصعوبات التي تعيق نشاطهم التجاري، بشكل فوري، والمرتبطة بالوزارة.
واستمع منهم، خلال اجتماع عقد ظهر اليوم، في مبنى الوزارة، إلى شرح حول واقع وآلية استيراد العديد من السلع، والتحديات التجارية جراء الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب، وتداعيات ما يسمى «قانون قيصر» الجائر على نشاطهم التجاري والاقتصادي، حسبما نشرته الصفحة الرسمة للوزارة عبر «فيسبوك».
وأكد الوزير حرص الحكومة على العمل لتوفير متطلبات المواطنين واحتياجاتهم الأساسية، والعمل كفريق واحد في مواجهة الحـ.ـرب الاقتصادية التي تتعرض لها سورية، مشيراً إلى أهمية التعاون القائم بين الفعاليات الاقتصادية والمؤسسة السورية للتجارة، لتغطية احتياجات السوق المحلية من مختلف المواد والسلع الغذائية.

بعد ذلك، تم إعلان بدء اجتماع مغلق بين الوزير والتجار، من دون حضور ‏الإعلام‎.‎