وفد مجلس الشعب يلتقي اليوم رئيس القسم الدولي في قصر الرئاسة التشيكي ونائب وزير الخارجية

يواصل وفد مجلس الشعب برئاسة نائب رئيس المجلس الدكتور فهمي حسن مباحثاته المكثفة في براغ التي يزورها منذ مساء الثلاثاء بدعوة رسمية من مجلس النواب التشيكي ويعقد في وقت لاحق اليوم محادثات مع رئيس القسم الدولي في قصر الرئاسة التشيكي هينيك كمونيتشيك ومع نائب وزير الخارجية التشيكية للشؤون السياسية والأمنية ياكوب كولهانيك.

وأجرى الوفد خلال اليومين الماضيين محادثات مع القيادات التشيكية في مجلسي النواب والشيوخ ومع نائب رئيس الغرفة الاقتصادية.

وكان كمونيتشيك أكد في مقال نشره في 16 الشهر الماضي في صحيفة ملادا فرونتا دنيس أن تركيا تمثل الطريق الرئيسي لتنظيم “داعش” الإرهابي الذي يتم عبره نقل الارهابيين إلى سورية وتزويده بالمال وفي الاتجاه المعاكس النفط والآثار المسروقة وضمان التواصل مع داعميه.

ولفت كمونيتشيك إلى أن وضع حد لإمكانيات تنظيم “داعش” الإرهابي سيؤدي إلى الحد ايضا من إمكانيات بقايا مجموعات ما يسمى “المعارضة ” في سورية التي في “الكثير من الاحيان” ليس لها توجهات واضحة.

من جهته أكد عضو مجلس النواب التشيكي كارل فيدلير الذي التقى وفد مجلس الشعب أمس الأول أنه يوافق على ما سمعه من الوفد حول الازمة في سورية وحيثياتها.

وقال فيدلير في مقال نشره اليوم في موقع “اوراق برلمانية ” الالكتروني التشيكي ان ” ما سمعه من الوفد اكد ما كان يعتقد به منذ فترة طويلة حول السياسات الاوروبية السيئة و وجود خلايا ارهابية نائمة في أوروبا وسرقة أردوغان أغلب المعامل في المناطق التي دخلها الإرهابيون وإن تنظيم “داعش” الإرهابي يحظى بدعم السعودية في حين تحظى جبهة النصرة بدعم تركيا وقطر”.

وأضاف إنه يتوافق أيضا في الرأي مع ما قاله وفد المجلس بإن ضربات “التحالف الدولي” ليست فعالة وإن النفط المسروق يباع عبر تركيا وإن أردوغان هو “عراب” الإخوان المسلمين.

وكان وفد مجلس الشعب بحث مع نائب رئيس مجلس الشيوخ التشيكي أمس الأوضاع في سورية وسبل مكافحة الإرهاب.

ومن المقرر أن يختتم وفد مجلس الشعب زيارته إلى تشيكيا مساء اليوم.

المصدر: سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.