'; echo ''; endif; endif; wp_reset_query(); ?>
الرئيسية - مقالات ساخنة - نصـ.ـر اللـ.ـه: ما يتردد عن تخلّي حلفاء سوريا عنها هو مجرد “أحلام وكلام لا أساس له”.

نصـ.ـر اللـ.ـه: ما يتردد عن تخلّي حلفاء سوريا عنها هو مجرد “أحلام وكلام لا أساس له”.

قال الأمين العام لحـ..ـزب الـ.ـله السـ.ـيد حـ.ـسن نصـ.ـر الـ.ـله الأربعاء، أن “المشكلة في سوريا بالنسبة للمشروع الأميركي السعودي كانت أنها خارج الهيـ.ـمنة الأميركية “الإسـ.ـرائـ.ـيلية”.

وأشار نصـ.ـر الـ.ـله إلى أن “سوريا تمثل مشكلة كبيرة بالمشروع الأميركي-“الإسـ.ـرائيلي”-السعودي الهادف إلى “فرض الهـ.ـيمنة على المنطقة، وأن سوريا أبت الخضوع والسيطرة لكل الضغوط لذا جاء الاستكبار وأدواته في العالم والمنطقة لإخضاعها”.
مؤكداً أننا “نشهد في هذا العام وأكثر من أي عام آخر تخلي النظام العربي عن فلسطين وقضيتها”.

وشدد الأمـ.ـين العام لحـ..ـزب الـ.ـله على أن “القوى ذاتها التي اتّحدت لقتـ.ـال سوريا وإخضاعها والسيطرة عليها تتحد اليوم للقـ.ـتال في بلدان أخرى، مضيفاً أن المشروع الأميركي-“الإسـ.ـرائيلي”-السعودي سعى لتتخلى سوريا عن فلسطين والجولان”.

ولفت السـ.ـيد إلى أن “حجم المخاطر التي تتـ.ـهدد فلسطين ولبنان وسوريا وقضايا الحق في المنطقة دفعنا للذهاب إلى سوريا، مشيراً إلى أن “قائدنا في المـ.ـعارك في سوريا كان الشـ.ـهيد بدر الدين الذي قضى أيامه الاخيرة في حياته في هذا البلد”.

وأوضح “مضينا في قرارنا في الذهاب إلى سوريا رغم الضغوط والحملات والتهويل”، وشدد على أن “سوريا لم تنتصر فقط في المعـ.ـركة ضدها بل انتصرت في الحـ.ـرب عليها، وانتصرت في الحـ.ـرب وما زال لديها بعض المـ.ـعارك”.

وذكر السـ.ـيد نـ.ـصر الـ.ـله أن “سوريا نجت من التقسيم ومن المشروع التآمـ.ـري الذي كُرست له أموال طائلة وأسـ.ـلحة وعشرات آلاف المسـ.ـلحين، واستطاعت أن تنتصر في الحـ.ـرب بفضل صمود قيادتها وجيـ.ـشها وشعبها وثبات حلفائها إلى جانبها”.

وأشار إلى أن “ما عجزوا عن تحقيقه عسـ.ـكرياً في سوريا حاولوا تحقيقه سياسياً، مضيفاً أن المـ.ـعركة السياسية لا تقل ضـ.ـراوتها عن المـ.ـعركة العسـ.ـكرية ومخاطرها أكبر وسوريا ما زالت تخوضها”.

ولفت السـ.ـيد إلى أن “ما يتحدث عن وجود صـ.ـراع روسي إيراني في سوريا قال السيد إنه “غير صحيح”، وما يتردد عن تخلي حلفاء سوريا عنها هو مجرد “أحلام وكلام لا أساس له”.

وأضاف أن “في سوريا هناك مستشارون إيرانيون منذ العام 2011 ولا قـ.ـوات عسكـ.ـرية ايرانية هناك”، مؤكداً أنهم ليسوا عسـ.ـكريين وبالتالي فإن “إسـ.ـرائيل” تخوض معـ.ـركة وهمية ضد إيران”.

وأكد في كلمته أن الكـ.ـيان الصهـ.ـيوني “مرعـ.ـوب” من التطورات في سوريا ما قد يأخذه الى مغامرات غير محسوبة، معتبراً أن وزير الحـ.ـرب “الإسرائـ.ـيلي” ”الأبله” وعد بإخراج الإيرانيين من سوريا قبل نهاية العام الحالي.

وأوضح أن “إسـ.ـرائيل” تخدع نفسها وجمهورها وتصور بعض التفاصيل على أنها انتصار في سوريا وبداية خروج ايران.

الجدير بالذكر أن كلمة السـ.ـيد حـ.ـسن نـ.ـصر اللـ.ـه جاءت بمناسبة الذكرى السنوية لاسـ.ـتشهاد أحد قـ.ـادة حـ.ـزب الـ.ـله مصطفى بدر الدين الذي اغتـ.ـيل في دمشق عام 2016.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com