المصرف التجاري: خدمات الدفع الالكتروني في طور التجريب

أكد مدير الدفع الالكتروني في المصرف التجاري السوري المهندس محمود محفوض أن “خدمات الدفع الالكتروني عن طريق الموبايل والانترنت في طور التجريب تمهيدا لاطلاقها في أقرب وقت ممكن”.

وأشار محفوض في تصريح لسانا اليوم إلى إتمام العمل بمشروع الدفع الالكتروني عن طريق الموبايل والقيام بالتجارب النهائية قبل اطلاقه لافتا إلى أن هذه الخدمة تقوم على ربط البطاقة المصرفية مع الموبايل وتتيح القيام بالخدمات المصرفية المتاحة على البطاقة في الصرافات من خدمات الدفع والتحويل.

ولفت محفوض إلى الانتهاء من الأعمال البرمجية لإنشاء بوابة الدفع الالكتروني عن طريق الانترنت عبر موقع المصرف التجاري السوري والعمل على إنجاز الاختبارات اللازمة لاطلاقها لافتا إلى أن هذه الخدمات تخفف الضغط على كوى الدفع في المؤسسات المربوطة بالدفع الالكتروني وتقلل من حركة السيولة النقدية الكاش والازدحام في الشوارع.

وأكد مدير الدفع الالكتروني أن تحسين وتطوير خدمات الدفع الالكتروني يرتبط بجاهزية المؤسسات الراغبة بتطوير هذا النوع من الدفع لديها من خلال إنشاء منظومة محاسبة ودفع مركزي على غرار ما قامت به الشركة السورية للاتصالات.

وقال..”إن سبب غياب ثقافة الدفع الالكتروني هو غياب التسويق للخدمات الالكترونية التي تقدمها المؤسسات” داعيا إلى تضافر جميع الجهود لنشر هذه الثقافة لما تتيحه من أريحية للمواطن والمؤسسات المعنية.

ولفت محفوض إلى درجة الوثوقية العالية للخدمة أثناء الدفع الالكتروني وفي حال ورود أي خطأ يتم معالجته من خلال رقم الحركة المعرف لدى المصرف مشيرا إلى اتاحة خدمة الحصول على اشعار الكتروني لكل عملية ايداع أو سحب على البطاقة عن طريق رسائل الموبايل تصل لكل مشترك بها في كل حركة تحدث على حساب العميل سحب أو ايداع أو تحويل أو دفع فاتورة ويمكن الاشتراك بالخدمة من خلال مراجعة اقرب فرع للمصرف التجاري السوري مع اصطحاب الهوية الشخصية وبطاقة الصراف بتكلفة 50 ليرة سورية لكل عشر رسائل موبايل .

وأكد محفوض جاهزية المصرف التجاري السوري تخديم أي جهة أو مؤسسة ترغب بتفعيل الدفع الالكتروني لديها بعد انجازها للبنية التحتية التي يتيحها الربط المحاسبي مع جميع مؤسساتها الموجودة على مساحة سورية.

وكشف مدير الدفع الالكتروني عن عزم المصرف العمل على توفير نقاط بيع ونشرها في المؤسسات الاستهلاكية والمولات التجارية للتخفيف من تداول العملة الورقية ونقلها مشيرا إلى الصعوبات التي تواجه عملية الدفع الالكتروني من صيانة الصرافات وانقطاع التيار الكهربائي والعقوبات الاقتصادية الجائرة على سورية والتي تمنع من تطوير التجهيزات والأنظمة و”هجرة الخبرات المتخصصة في البرمجة إلى السوق الخاص أو إلى خارج البلد نتيجة تدني الراتب وتعويض العمل قياسا بما يحصل عليه في السوق العالمية” لافتا إلى أن العمل يتم بأدوات بسيطة وبجهود وخبرات محلية وطنية.

وأظهرت الأرقام التي حصلت عليها سانا أنه في عام 2010 بدأت شركة كهرباء دمشق بالدفع الالكتروني و مجمل التحصيلات خلال النصف الأول من العام الجاري بلغ 226 فاتورة بحدود 527 ألف ليرة سورية بينما بلغت التحصيلات النقدية للشركات العامة للكهرباء في المحافظات عن الربع الأول لعام 2015 نحو 717ر3 مليارات ليرة وتظهر هذه الأرقام الحاجة الماسة للإسراع بالربط المحاسبي بين شركات الكهرباء والمصرف التجاري السوري.

وبدا الدفع الالكتروني في سورية عبر صرافات المصرف التجاري في عام 2007 بخدمات لشركات الاتصالات المحمول وتتيح اليوم خدمات الدفع الالكتروني لكهرباء دمشق وريفها والهاتف الثابت على مساحة سورية وشركات الاتصالات الخلوية ومياه دمشق وأقساط الجامعة الافتراضية وقروض الشخصي والسكني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.