الجيش العربي السوري والقوات الرديفة يتقدمون في منطقة يلدا

سوريا الإعلامية – خاص – حسن الحسيني

قام ما يسمى بـ لواء احفاد الرسول بالهجوم على نقاط للجيش العربي السوري على اطراف بلدة يلدا على المحاور الواصلة بين الخيزران _ببيلا وبسبب الكثافة النارية اعاد الجيش السوري انتشاره على بعض النقاط كان يسيطر عليها الارهابيين …

بدأت العملية العسكرية بقيادة قوات الجيش العربي السوري بمساعدة القوات الرديفة مباغتين العدو بها وذلك من خلال الهجوم على اكتر من محور بنفس الوقت مم ادى إلى تكبيدهم خسائر فادحة بالعتاد والأرواح …

كما وبدأت عملية الهجوم في تمام الساعة 8 صباحاً تحت تمهيد ناري كثيف… المجموعات المقتحمة قسمت المهمات بينهم لتؤمين الميمنة والميسرة..

11666193_393124394228405_7679388389303482390_nلمسافة طويلة ركض المقاتلين ضمن الأراضي الزراعية متحدين القناصين المتمركزين بين الاشجار والبيوت… الهدف الأول كان بيت الحمام المعروف بين المقاتلين بأنه مركز انطلاق الأرهابيين… مع اقتراب المقاتلين إلى الهدف بكثافة نارية تزداد صيحات العدو بالله أكبر …بأيمان المقاتلين بالنصر اصبحت العملية سهلة جداً وبوقت قصير تم قتل العديد منهم واصابة الباقيين الذين هربوا تاركين ورائهم جثث الباقيين… وتمت السيطرة على المزارع واصبح بيت الحمام تحت مرمى النيران … مع غياب الشمس امن المقاتلين المزارع المحيطة وتم كشف بيت الحمام والطريق العام الواصل إليه…

تمت العملية بدون خسائر فقط اصابات خفيفة بين المقاتلين .. وتكبد العدو خسائر فادحة لما يسمى لواء احفاد الرسول بأكثر من 15 مقاتل منهم وتدمير عربات مزودة برشاشات دوشكا…

وتحدث مصدر عسكري مسؤول لسوريا الاعلامية أن هذه العملية تأتي لصنع حالة من رفع المعنويات بين المقاتلين… واضاف ان السبب الأهم لهذه العملية هو قطع طريق الأمداد الذي يعتمد عليه المسلحين المتواجدين في ببيلا وبيت سحم ووقف عملياتهم الاجرامية التي يخططون لها …
ولكن بهمة الأبطال هذه الاسباب اصبحت امراً ماضياً ولا خوف على الريف الدمشقي ما دام في شريان كل مقاتل من الجيش وقواتنا المسلحة دم يجري…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.