“الثعلة” سقط إلكترونياً .. ولم يسقط عسكرياً !

سوريا الإعلامية – سارا القداد

بعد عدة محاولات فاشلة من قبل المجموعات الإرهابية للسيطرةِ على مطار “الثعلة” العسكري , حاول الإعلام الداعم لتلك المجموعات بتغطية خسائرهم الميدانية في المطار عن طريق هجوم من نوع آخر وهو الهجوم الإعلامي  واستعمال اسلوب الحرب النفسية وتحطيم المعنويات،  وكانت مواقع التواصل الاجتماعي منبرا لهم فاختاروا لعناوين خسائرهم عنوانين رنانة كما كان الحال في أحد العناوين ، حيث كتب : إن المجموعات المسلحة ما زالت تتقدم بشكل ملحوظ نحو المطار ،

وهنا يكمن التساؤل اين هذا التقدم الملحوظ الذي يتكلمون عنه …!!؟؟

سرعان ما تتلاشى تلك الأخبار والفرضيات التي يروجونها بين المتخوفين الذين يحاولون بدورهم التأثير على الآخرين عندما نشاهد صمود بعض اهالي محافظة السويداء مع الجيش السوري وهذا حقيقة ما نراه على جغرافية العملية العسكرية هناك … كما اكد لنا مصدر عسكري:  أن الجيش السوري أمن المطار بشكل كامل وتمكن من توسيع سيطرته النارية حوله .

ولكن رغم كل هذه المحاولات الخاسرة أعلنت بعض الفصائل الإرهابية نيتها في الهجوم على نقاط عسكرية في بلدة الصنمين الواقعة في منتصف المسافة بين العاصمة دمشق وشمال محافظة درعا والتي تقع على بعد 50 كم من كل منهما لتعوض فشلها في مطار الثعلة…                                                                                                         كما وكثف التواجد العسكري لقوات الجيش السوري باتجاه بلدات (الكرك-بصر الحرير-أم ولد-النعيمة) في ريف درعا الشرقي خاصة بعد سقوط اللواء “52” في الأسبوع الفائت .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.