'; echo ''; endif; endif; wp_reset_query(); ?>
الرئيسية - محليات - وزير سابق لنائب حالي … كفى تهريجا وهرطقة

وزير سابق لنائب حالي … كفى تهريجا وهرطقة

#صاحبة_الجلالة _ متابعة
نشر وزير الاتصالات الأسبق عمرو سالم على صفحته الشخصية ردا على ما قاله عضو مجلس الشعب نبيل صالح لجهة طرحه إلغاء الدين من المناهج بحجة أن تدريس الدين خرج لنا جيلاً يقرع الطناجر معتبرا ذلك جهلا مطلقا بالحقائق.. حيث قال:
في العام ٢٠١١، خرج عدد من الأشخاص في عدد من المدن السوريّة …
ينادون: سلميّة سلميّة …
مطالب بسيطة …
ثمّ تتصاعد …
رفع لأعلام سورية قديمة بدلاً من العلم الرسمي الحالي الوطني …
تمزيق صور …
تكسير …
حرق …
شتائم …
مطالب إسقاط …
تمثيليّات وفيديوهات تمثيليّة …
حرق العملة …
الله أكبر …
طرق الطناجر …
دعوات لعدم دفع فواتير الخدمات العامّة …
ثمّ أسلحة خفيفة ومتوسّطة وثقيلة وصواريخ وهاون …
وفي الآخر دُحروا وابتلينا بآثارهم وتجارهم …

كتبت في تلك الأيام أن كل ما نراه من مظاهر وشعارات دينيّة وتكبيرات وطرق طناجر لا علاقة له لا بالدين ولا بالله ولا بالطّائفيّة …

وأنّ العرعور التّافه المقرف ليس هو من اخترع تلك الأشياء …
بل كانت عبارة عن دليل استخدام الثّورات الملوّنة الذي ألفه جين شارب في الولايات المتحدة وترجم إلى أربعين لغة …

واستخدم بحذافيره في أوروبا الشرقيّة وأوكرانيا …
ثمّ افتخر أحد (النّاشطين في ما سمي بالثورة السوريّة) بأنه ذهب وعمل مع جين شارب وتعلّم منه …

وصار يرسل الأغاني والشعارات وأسماء أيام الجمعة
وشعارات كل جمعة …

ويسجل الأغاني لكلّ مظاهرةٍ، ثمّ يضعها على الويب، ليقوم ملائكته المحلّيّون بتنزليها على ذواكر فلاش ووصلها بمكبّرات الصّوت لتتوحّد في كلّ مظاهرة …
وما يجري في باريس ومع اعتذاري لكلّ المحللين في العالم، هو تنفيذ حرفيّ للخطوات والمراحل لهذا الدليل ….

ويمكن لمن يريد أن يقوم بتنزيل الكتاب المسمّى: (From dictatorship to democracy ) لمؤلفه Gene Sharp.

وهو كما قلت مترجم لأربعين لغة ومموّلٌ من السي آي إي والصهيونية العالميّة وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي …

ولن أدخل في مناقشاتٍ حوله إلا مع من قرأه لأنني مللت من التنبيه إلى شيءٍ قبل انفجاره بسنين، ومناقشة المشككين والطوباويين، ثم، بعد وقوع الفأس في الرأس، يقولون: كان الحق معك. وأنا أرفض هذا الإطراء … ليت الحق لم يكن معي …
وعندما قلت أن الخروج على الحاكم حرام شرعاً وخراب علماً، لم أكن أمالق ولا أحابي ولم أكن مستكيناً ولا عرّافاً. لكنني أؤمن بالمعرفة والمعلومة والبحث العلمي فقط …
وأؤمن بالدّولة والمواطنة الكاملة …

حتّى في السعوديّة، ومع بشاعة ما حصل، فإسقاط محمد بن سلمان خراب هائل لها وللمنطقة. وحلّه الوحيد أن يعود إلى حضن الشام ويدفع كلفة إعادة الإعمار. فمئتي مليار لإعادة إعمار سورية تحمي السعوديّة أكثر من تريليونات لترامب الذي سينقل السيناريو إليها عندما يأتي وقتها ويمصّ خيراتها … وقد بلّغت …

أما أن يأتي عضو مجلس الشعب نبيل صالح ويعتبر نفسه خبيراً بالمناهج ويعيد طرح إلغاء الدين من المناهج بحجة أن تدريس الدين خرج لنا جيلاً يقرع الطناجر، فهو إما جهل مطلق بالحقائق، ولكن بما أنه يقرأ وهو مثقف، فهو يعلم أن ادعائه كاذب تماماً…

أقول للجميع، كل الأديان والعقائد اللادينية والإيديولوجيات من اشتراكية أو رأسمالية وشيوعية يمكن استغلالها من قبل العدو. وإن منعت في الدولة فسيأتي متخلفون أو حاقدون ليدرسوها في القرى والبيوت ويخرج لنا عفن جين شارب ومن مثله …
فهل تلك أهدافه، أم أن محاربة الأديان هدف بحد ذاته …
زارة الأوقاف ووزارة التربية مؤسستان من مؤسسات الدولة، وهما تفرضان سياسية الدولة لا العكس …

كفى تهريجاً وهرطقةٌ وعلى الجميع أن يحترم عقائد الجميع بلا استثناء. ولا توجد عقيدة يمكن اعتبارها “مكسر عصا ولن يمح لأحد أن يلمح لأحد من المواطنين لا لدين ولا لمذهب ولا لعرق ولا منطقة …
عمرو سالم: تزول الدّنيا قبل أن تزول الشام …
.يمنع حذف اسم الكاتب أو الاجتزاء عند النقل

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com