'; echo ''; endif; endif; wp_reset_query(); ?>
الرئيسية - دولي - هذا ما سيحدث اللاجئين السوريين في أوروبا إذا نفذ القرار الجديد

هذا ما سيحدث اللاجئين السوريين في أوروبا إذا نفذ القرار الجديد

تواردت في الأسابيع الأخيرة أخبار حول نية دوائر الهجرة في بلدان مختلفة مثل الدنمارك وألمانيا بإصدار تعديلات جديدة على طريقة دراستهم لقضايا لجوء اللاجئين السوريين.
ولشرح التفاصيل اكثر يرى العاملون في الحقل القانوني الذين يعرفون ان مصلحة الهجرة السويدية تقوم بإعطاء تقييم قانوني في كل بلد تتغير اوضاعه الامنية. هذا التقييم القانوني يتم استعماله في تقييم غالبية قضايا اللاجئين من البلد المحدد.

ويشار أنّ التقييم الذي اصدرته الهجرة في شهر تشرين الثاني 2015 لازال ساري المفعول الى اليوم الحالي في قضايا السوريين. اشارت الهجرة في هذا التقييم ان الوضع سيء في كل انحاء البلد ولهذا لا يوجد اي سبب لدراسة في ما اذا كان بأمكان الشخص الهرب الداخلي.

نفس انواع التقييم اعطي على مدى السنوات لدول مختلفة مثل العراق, اليمن الخ. هذا التقييم لا يجب ان يعتبر كما لو انه قانون بل هو مثل ما يدل الاسم تقييم وهذا يعني انه ممكن ان يتغير بين يوم وليلة. يوجد حالات قامت فيها الهجرة بتغيير تقييمها لبلد معين خلال اشهر قليلة من صدور التقييم السابق. التقرير عن سوريا عمره اكثر من 3 سنوات وكان يستند بشكل كبير على ان هناك نفوذ لداعش في البلد وان البلد في حالة حرب اهلية بشكل مبدئي..

في الفترة الأخيرة هناك نقاش في بعض البلدان الأوروبية بالنسبة لوضع اللاجئين السوريين وهل من الممكن أن يحدث أي تغيير في قضاياهم. الجواب البسيط استناداً على ما ذكرنا آنفاً هو نعم، ولكن الموضوع هو أعقد من أن نقول متى يمكن أن يحدث

وفي سياق متصل تمر أغلب البلدان بمرحلة يتغير فيها وضع البلد، وعند حدوث مثل هذا التغيير تسعى الهجرة لتغيير تقييمها تخفيضاً لضغط اللاجئين من البلد المعين. هذا يعني أن أغلب البلدان الأوروبية تتبع إحداهما الأخرى بطريقة ما. إذا بقي بلد واحد فقط يتقبل اللاجئين من بلد معين فهذا سيؤدي الى أن كل اللاجئين سيتوجهون لتقديم لجوء إلى هذا البلد، ولهذا من غير المنطقي البقاء على تقييم ما إلى مدى يؤدي الى اختلال بالموازين..

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com