قبل الهدنة بدقائق.. اسرائيل ترفع حصيلة ضحايا غزة إلى 230 قتيلا

بدأ عند العاشرة من صباح الخميس 17 يوليو/تموز بتوقيت غزة سريان “هدنة إنسانية” بين إسرائيل وفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة استجابة لطلب الأمم المتحدة.

لكن اسرائيل استبقت دخول الهدنة حيز التنفيذ بدقائق فقصفت مدفعيتها منزلا في محافظة رفح موقعة 3 قتلى فلسطينيين 4 جرحى، لترتفع بذلك حصيلة قتلى الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة في يومه العاشر إلى 230 قتيلا و1690 جريحا.

إلى ذلك أفادت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) بمقتل 8 فلسطينيين منذ ساعات الفجر في غارات للطيران الإسرائيلي استهدفت مناطق مختلفة من قطاع غزة ودمرت نحو 10 منازل بشكل كلي وأخرى بشكل جزئي بالإضافة إلى تدمير البنية التحتية والمؤسسات الإنسانية والخدماتية.

في السياق أفادت مراسلتنا في القدس نقلا عن مصادر عسكرية إسرائيلية بأن الجيش الإسرائيلي صدى فجر اليوم هجوما نفذه قرابة 12 مسلحا من حركة المقاومة الاسلامية (حماس) كانوا تسللوا عن طريق الأنفاق من قطاع غزة ما أسفر عن مقتل 8 عناصر منهم، وتراجع الباقون الى القطاع.

في حين نقلت وكالة رويترز عن مصدر عسكري إسرائيلي نفيه وقوع خسائر في الأرواح بين الإسرائيليين خلال عملية التسلل التي حدثت قرب بلدة اسرائيلية في الجنوب.

في الأثناء كثفت فصائل المقاومة الفلسطينية إطلاق الصواريخ وقصف مستوطنات ومدن إسرائيلية بعشرات القذائف الصاروخية اعترضت القبة الصاروخية العديد منها. بينما شنت القوات الإسرائيلية حملة اعتقالات واسعة شملت العديد من الفلسطينيين في مختلف المحافظات والمدن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.