'; echo ''; endif; endif; wp_reset_query(); ?>
الرئيسية - محليات - صاحب‬⁩ مطعم في لندن وهو سوري الجنسية يرفض استقبال فهد بن حمد بن جاسم آل ثاني ومرافقيه لتناول العشاء .. ‏⁧‫التفاصيل في الرابط

صاحب‬⁩ مطعم في لندن وهو سوري الجنسية يرفض استقبال فهد بن حمد بن جاسم آل ثاني ومرافقيه لتناول العشاء .. ‏⁧‫التفاصيل في الرابط

ضجّتْ مواقع التّواصل الاجتماعيّ بعدما تداول مقطع فيديو يضمُّ رفض صاحب مطعم في لندن وهو سوريّ الجنسيّة استقبال أحد أفراد الأسرة الحاكمة في دولة قطر فهد بن حمد بن جاسم آل ثاني ومرافقيه لتناول العشاء. حيث تطوّر الأمر إلى قيام أصحاب المطعم بضربِ مرافقين فهد بن حمد بن جاسم وطردهم خارج المطعم.

وتداول نشطاء على موقع تويتر مقطع الفيديو باحتفاءٍ، حيث علّق البعض على المقطع :” كل الشّكر والتّقدير لصاحبِ المطعم على رفضه استقبال الوفد القطريّ”.

وقالتْ ناشطة عبر صفحتها على تويتر:” هذي حقيقة مشاعر العالم وبالذّات الذين تأذوا من إرهاب قطر والحمدين، الذين دمّروا أراضيهم وشُرّدوا بسببهم وهم في قطر بأمنِ تركيا وحفظها لهم”.

فيما علّق أخر :” وصفعة كبرى لإرهاب قطر و شلوت محترم من رجل سوري شريف صاحب مطعم في #لندن رفض أن يتنجّس مطعمه بقذارة #القطريين ورفض دخول الجرو #فهد_بن_حمد_بن_جاسم آل ثاني ومرافقيه لتناول العشاء”.

اتّهامات قطر بتمويل الإرهاب أصبح العار الذي يلاحق أفراد الأسرة الحاكمة أينما ذهبوا، ففي تشرين الثاني/نوفمبر 2014 وصفَ ديفيد كوهين وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات الماليّة، قطر بأنّها تعمل على توفير بيئة متسامحة من أجل تمويل الإرهاب.

وذكر مسؤولون في الولايات المتّحدة أنَّ قطر فعليّاً تبرّعتْ بالكثير من الأموال من أجل جماعات “متشدّدة” بما في ذلك تنظيم الدّولة الإسلاميّة (داعش) الذي حصل على جزء من عمليات التّمويل التي تأتي من مثل هذه التّبرعات.

يذكرُ أنَّ هناك اتّهامات لاحقتْ دولة قطر خلال السّنوات الماضيّة، تضمّنت دعمها للإرهاب الذي طال عدداً من الدّول وكان من بينهم سوريا، إذ سيطرتْ “داعش” على الأراضي السّورية وعاثت فيها فساداً قبل ملاحقتهم وطردهم من قبل الدّولة السّوريّة.

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com