الوزير علي حيدر : يجب فتح الحدود للانتصار على العدو

الوزير علي حيدر : يجب فتح الحدود للانتصار على العدو

رائد محمد المواس | وكالة سوريا الاعلامية

أكد وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية السورية علي حيدر، أن ساحة المعركة أصبحت تمتد من طهران إلى بغداد فدمشق وبيروت وصولاً إلى القدس، مطالباً بفتح «الحدود للانتصار على العدو»، مؤكداً أن «معركتنا مع داعش لن تثنينا عن تحرير فلسطين من النهر إلى البحر».وفي كلمة له افتتح بها الملتقى الشعبي الفلسطيني تحت عنوان «مخيماتنا بوابة عودتنا» بمكتبة الأسد الوطنية بدمشق، أضاف حيدر: «شعبنا واحد ومعركتنا واحدة، لا نتضامن مع بعضنا البعض بل نتعاون للتحرير»، مشدداً على أن «القدس عاصمة سوريانا الأبدية التي لا غنى عنها».ورأى أن «الذي يقاتل الإرهاب في سورية يقاتل الإرهاب في فلسطين، لذلك نحن نقاتل عدواً واحداً، ولا فرق بين داعش والصهاينة»، لافتاً إلى أن التآمر على فلسطين «لم يبدأ من وعد بلفور وإنما قبل ذلك من (مؤسس المملكة العربية السعودية) عبد العزيز آل سعود».من جانبه أكد أمين سر قوى تحالف الفصائل الفلسطينية المقاومة التي تقاتل في اليرموك خالد عبد المجيد إصرار التحالف على استعادة كامل اليرموك وإعادة الأهالي إليه وإلى كافة المخيمات بسورية.وبعد أن أشار إلى الانقسام الحاصل في الموقف الفلسطيني إزاء ما يجري بسورية، لفت عبد المجيد إلى أن «البعض يريد منا أن نرش الورود على داعش».

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.