لقاء سوريا الإعلامية مع صفحة Syrian Anchors مذيعات و مذيعون من سوريا

صفحة Syrian Anchors مذيعات و مذيعون من سوريا
على موقع التواصل الإجتماعي تلك الصفحة التي وجهت كل أنظار الإعلاميين السوريين والعرب نحوها واستطاعت التميز بطريقة عرضها لأخبار الإعلاميين وصورهم فضمت أرشيف صور أكثر الإعلاميين السوريين سواء على القنوات السورية أو القنوات العربية والعالمية نلتقي اليوم مع علا لتتحدث لنا عن فكرة الصفحة والهدف منها وهي من المؤسسين لصفحة مذيعات و مذيعون من سوريا….
– كيف بدأت تترسم فكرة الصفحة في ذهنكم ومن الذي طرحها …؟؟؟
-بدأت الفكرة مع الآنسة جلنار عندما قررت انشاء صفحة خاصة بالمذيعات والمذيعين السوريين الذين كانو يعملون على مدار الساعة في بداية الأزمة السورية, كانت البداية بسيطة مع مجموعة صور لعدد من الاعلاميين السوريين ثم بدأت الفكرة تكبر وتتبلور أكثر وأصبحت أهداف الصفحة وطموحاتها ترتسم شيئا فشيئا.
 – لكل خطوة أو عمل هدف فما الهدف من إنشاء صفحة مذيعي ومذيعات من سوريا ؟
– هدفنا هو التعريف بالاعلاميين السوريين وجعل الوجه الاعلامي السوري معروفا في كل مكان في الوطن العربي والعالم, كنوع من الدعم والتخليد للجهود التي يبذلونها لايصال الحقيقة عن سوريا, نحن نعتقد أن الاعلامي السوري هو الأفضل وقد أثبت ذلك في العديد من القنوات الفضائية السورية والعربية وحتى العالمية منها.. لكنه كان مظلوما لعدة أسباب منها وأهمها هو الفكرة السائدة أن الكل أفضل من اعلامنا الوطني وهي الفكرة التي تبين أنها خاطئة في السنتين الأخيرتين للأزمة السورية.
– هل كنتم تتوقعون هذا النجاح للصفحة ام انها فاقت توقعاتكم ؟
– بصراحة توقعنا نجاح الصفحة لكن ما حصل فاق توقعاتنا, الاقبال على مشاهدة الصور في الصفحة والسير الذاتية للاعلاميين اضافة للفيديوهات كان كبيرا جدا من قبل المشتركين وهو الأمر الذي جعل العمل في الصفحة متعة حقيقية, حققنا انتشارا كبيرا على موقع التواصل الاجتماعي, لدينا اليوم متابعين من جميع الدول العربية ومن العديد من الدول الأوروبية أيضا وهذا ما فاجأنا, فوجئنا أن نجد عددا من المشتركين يطالبوننا بترجمة منشوراتنا وهو الأمر الذي جعلنا نفكر في جعل منشوراتنا باللغتين العربية والانكليزية.
– كيف كان يتم التواصل مع الإعلاميين حيث رأينا مشاركات كثيرة من إعلاميين على الصفحة ؟
– في الحقيقة تجاوب الاعلاميين مع الصفحة كان رائعاً, هم يتابعوننا باستمرار ويزودوننا بآخر أخبارهم وحتى أن بعضهم يخصنا بصور حصرية لنا.. والكثير منهم يعتبرنا الناطق الرسمي لهم.

– في كل عمل هناك مصاعب ومشاكل ما المشاكل التي واجهتكم ككادرعمل في الصفحة ؟
– أكثر المصاعب التي واجهتنا هي حجم العمل الكبير في الصفحة, فقد بدأنا بدائرة صغيرة من الاعلاميين واليوم أصبحت عائلة كبيرة جدا وتحتاج لمجهود أكبر وفريق منظم للعمل وهو ما صعب ايجاده لقلة الخبرة لدى معظم من تطوع للعمل معنا أو لسبب انشغال بعضهم
ومن احد الأمور الصعبة الأخرى التي كانت تواجهنا هي مطالبة بعض المشتركين لنا بأرقام هواتف أحد من الاعلاميين الموجودين معنا او مطالبته لنا بأن نطلب منه قبول طلب صداقته على الفيس بوك,ونحن أوضحنا مرارا أن لا نستخدم علاقتنا الطيبة مع الاعلاميين لأغراض أخرى ولا نتدخل بأمورهم الشخصية من سفر أو زواج أو مكان اقامة.
– جلنار وعلا من غيركم يعمل في صفحة مذيعات و مذيعون من سوريا ؟
– توالى على العمل معنا العديد من الأشخاص منهم من ترك بصمته في الفريق, كـ علي حسين ضابط أمن الصفحة الذي نشكره جزيل الشكر على مجهوده في الصفحة على مدار العام تقريبا, واليوم انضمت للعمل معنا فتاة سورية مقيمة في أمريكا “ماري طبشي” ولا ننسى أيضا أن نذكر الاستاذ “نبراس مجركش” مدير شبكة شآم ومراسل احدى القنوات السورية أيضا.
– هل هناك من افكار بتصميم موقع تتبع له الصفحة أم اكتفيتم بالصفحة .؟
طبعا هناك الكثير من الأفكار لتطوير عمل صفحتنا, بدايتنا كانت على الفيس بوك ولن تتوقف عندها, كنا قد أنشأنا مدونة خاصة بنا ويتم العمل حاليا على انشاء موقع باسم الصفحة نفسه لتكون موقعا رسميا للاعلاميين السوريين ومرجعا لكل من يريد التعرف عليهم.
– كم عمر صفحة مذيعات و مذيعون من سوريا وهل برأيكم حققت الهدف الذي طمحتم له ؟
– صار عمر صفحتنا الآن ما يزيد على السنة ونصف وأعتقد أننا حققنا الكثير في وقت قياسي, ونحن ندين بهذا النجاح لكل من وقف معنا وساندنا وتابعنا من المشتركين والاعلاميين أيضاً.. ونأمل أن نبقى عند حسن ظنهم بنا وايصال صورتهم بطريقة راقية تليق باسم بلدنا الحبيب سوريا.

نشكر لقاءكم معنا ونتمنا لكم دوام التوفيق والنجاح والأستمرار
عزام الكنج كادر موقع سوريا الإعلامية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.