'; echo ''; endif; endif; wp_reset_query(); ?>
الرئيسية - محليات - الأسباب الخفية لموجة الاستقالات لدى أحرار الشام

الأسباب الخفية لموجة الاستقالات لدى أحرار الشام

لرئيسيةالاخبار

أحرار الشام
الاخبار
الأسباب الخفية لموجة الاستقالات لدى أحرار الشام
في يونيو 18, 2018
106
شارك

تعتبر حركة أحرار الشام الإرهابية القوة البشرية والعسكرية الثانية بعد تنظيم هيئة “تحرير الشام – النصرة” الإرهابية في الشمال السوري.

ويتميز تنظيم “أحرار الشام” عن غيره بأنه قوة مناطقية وغالبية قياداته من السوريين وليس له بعد عالمي رغم الطابع “السلفي” الذي يصبغه. ويمكن اعتباره تنظيماً حموياً بامتياز، من القيادات المؤسسة حتى اليوم، رغم أنه أول من قبل انضمام الإرهابيين الأجانب إلى صفوفه قبل أن يعلن عن توقفه عن قبول “المهاجرين”. وهو في تركيبته المناطقية يشبه تنظيم “جيش الإسلام” الذي يتكون من عناصر من الغوطة الشرقية لدمشق وغالبيتهم من مدينة دوما.

ويشهد تنظيم حركة “أحرار الشام” استقالات عديدة منذ دخوله في صراع مع “هيئة تحرير الشام – النصرة” في الشمال السوري قبل ثلاث سنوات. وآخر الاستقالات التي شهدها التنظيم السلفي كان إعلان أحد كبار قادته “الشرعيين” استقالته يوم الأحد 17 حزيران الحالي. “الشرعي” أبو إبراهيم موفق العمر – وهو يشغل منصب رئيس ما يسمى “هيئة الدعوة والإرشاد” – كتب على صفحته على “تويتر” ما يلي “شرفت بصحبة إخواني في حركة “أحرار الشام” لمدة تزيد عن ستة وعشرين شهرًا، محضت لهم فيها نصحي فيما أراه طاعة لله وخيرًا لساحة الجهاد ومصلحة الثورة.. لم يعد لي أية علاقة تنظيمية مع إخواني في حركة “أحرار الشام” أو “جبهة تحرير سوريا””، دون أن يوضح أسباب استقالته. وتأتي استقالة أبو إبراهيم موفق العمر هذه بعد أيام من إعلان المدعو “الفاروق أبو بكر” أحد أبرز قادة التنظيم الإرهابي استقالته من منصبه وانضمامه إلى فصيل “لواء المعتصم” العامل في ريف حلب الشمالي.

بتعليقاتكم ومشاركتكم للمقالات يصل صوتنا إلى أبعد مدى بفضلكم ومعكم

لسنا مسؤولين عن التعليقات الواردة والمعلق وحده يتحمل مسؤولية التعليق

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com