إطلاق سراح طبيب مختطف في إدلب مقابل رقم خيالي

أطلق مجهولون سراح الطبيب “محمود المطلق” مقابل فدية مالية قدرها 120 ألف دولار أمريكي أمس الجمعة أول أيام عيد الفطر، وذلك بعد أن تعرض للاختطاف في يوم السبت 9 حزيران يونيو من مدينة إدلب.

وقالت زوجته الدكتورة “ريم القاضي” إن زوجها أُفرج عنه “وهو بحالة يرثى لها”، حيث نشرت له قبل يومين صور على وسائل التواصل الاجتماعي وعلى جسده آثار تعذيب بشعة وحالة صحية سيئة بهدف الضغط على عائلته لدفع الفدية المالية.

من جهته علق “منذر خليل” على الحادثة موضحا أن الحالة تكررت أكثر من مرة وخاصة مع الأطباء، محملاً الفصائل العسكرية المسؤولية الأمنية عن تلك الحوادث.

وأشاد عضو الحكومة المؤقتة المعارضة بالطبيب “المطلق” قائلا ً: “إنه من أطباء محافظة إدلب الذين قدموا خدمات جليلة للمجتمع واستمر بخدمة أهله مع زوجته الطبيبة النسائية ريم القاضي بالرغم من كل الظروف ولم تشفع له سمعته العطرة ولا سنه ولا مكانته العلمية عند هذه العصابة القذرة فخطفوه وعذبوه في العشر الأواخر من رمضان ثم أطلقوا سراحه مقابل فدية مالية قدرها 120 ألف دولار مصباح العيد”.

يذكر أن محافظة إدلب تشهد حالات خطف وجرائم وأحداثا أمنية من قبل جهات مجهولة، تطال شخصيات مدنية وعسكرية, كان آخرها النقيب المنشق “سعيد نقرش” القائد السابق للواء “شهداء الإسلام” في “داريا” الذي تم الإفراج عنه مقابل فدية مالية قدرها 75 ألف دولار.